الرئيسية / أخبار وتقارير / آية الله مكارم الشيرازي: وحدة علماء الإسلام تحبط مؤامرات الأعداء

آية الله مكارم الشيرازي: وحدة علماء الإسلام تحبط مؤامرات الأعداء

شدد آية الله مكارم على أن القواسم المشتركة بين المسلمين أكثر من مواطن الاختلاف بكثير، وهذا ما يرعب الأعداء ويدفعهم الى غرس بذور النفاق والشقاق.
أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الديني سماحة آية الله ناصر مكارم الشيرازي أشاد بالمسلمين في دولة أندونيسيا، وذلك خلال استقباله لعدد من علماء هذا البلد، فقال: أن ابتعادنا عن بعضنا يثير سوء الظن لدى الأعداء، بينما تزول مناشئ سوء الظن بقربنا من بعضنا وكثرة اللقاءات بيننا.
وأكد على أن الإسلام يشهد في عصرنا تقدماً كبيراً، مضيفاً: كان القرآن الكريم من أكثر الكتب التي تم بيعها في العام الماضي في أمريكا، وعلينا انتهاز هذه الفرصة لنشر الإسلام الأصيل في جميع أرجاء العالم.
وبين أن هذا الهدف رهن بالوحدة والتفاهم، لأن القواسم المشتركة بين المسلمين أكثر من مواطن الاختلاف بكثير، مردفاً: يمكن إثبات زيادة عوامل الاشتراك من خلال النظر إلى فريضة الحج بالغم من الاختلاف في بعض العقائد، وهذا ما يرعب الأعداء ويدفعهم الى غرس بذور النفاق والشقاق.
ومضى في القول: في الوقت الذي يجب علينا رعاية الوحدة والتآخي، تمكن الأعداء من إثارة النزاعات والصراعات بيننا، كما نشهد في سوريا ومصر والعراق وغيرها.
وأضاف: هناك ثلة من التكفيريين تمارس أعمالاً لا إسلامية أساءت الى الدين الإسلام والمسلمين، وعلينا العمل على هداية هؤلاء الى الطريق الصحيح، وتفهيم العالم بأنهم لا يمثلون الإسلام.
ودعا الى ضرورة تعزيز التعاون العلمي بين إيران وأندونيسيا وزيادة التواصل بين المراكز العلمية في البلدين، مشيراً: هناك أكثر من 50 ألف طالب علم في حوزة قم وحدها، ويتواجد فيها طلبة من أكثر من مائة دولة في العالم، فضلاً عن المراكز العلمية والبحثية والثقافية الكثيرة التي تسهل عملية التبادل العلمي.
نهاية الخبر – وکالة رسا للانباء

 

شاهد أيضاً

أأُسقى نميـرَ المـاءِ ثـمَّ يلـذُّ لي ودوركم آل الرسـول خَـلاءُ ؟

الشريف المرتضى قال يذكر مصرع جده الحسين عليه السلام : أأُسقى نميـرَ المـاءِ ثـمَّ يلـذُّ ...