الرئيسية / الشهداء صناع الحياة / شذرات من كلمات الإمام الخميني – النظر إلى وجه الله

شذرات من كلمات الإمام الخميني – النظر إلى وجه الله

 نقل في رواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنّ للشهيد سبع خصال، أوّلها أنه لأوّل قطرة من دمه مغفورٌ له كل ذنب… ولكن أهم ما في الأمر الخصلة الأخيرة حيث تقول الرواية: “والسابعة أن ينظر إلى وجه الله وإنها لراحة لكلّ نبي وشهيد”[1]، وربما يكون الأمر الهامّ هو إنّ الحجب التي بيننا وبين الحقّ تعالى، بيننا وبين وجه الله وتجلياته، تنتهي بحجاب الإنسان نفسه، فالإنسان نفسه حجاب كبير، فجميع الحجب الموجودة سواءً الحجب النورانية أم الظلمانية تنتهي بحجاب الإنسان نفسه،  فنفوسنا حجب بيننا وبين وجه الله عزّ وجلّ، وإذا ما حطّم الإنسان هذا الحجاب وبذله في سبيل الله عزّ وجلّ وقدّم ما يملك من الحياة في سبيل ذلك، فإنّه يكون بذلك قد حطّم مبدأ جميع الحجُب، وحطّم أنانيته ذاته وقدّمها في سبيل الله سبحانه وتعالى. فإنّ جهاده في سبيل الله ودفاعه عن دين الله ودولته، وبذله وبكلّ إخلاص لكلّ ما يملك حتى نفسه، يُزيل هذا الحجاب ويُمزّقه. والله سبحانه وتعالى جزاءً لكلّ هذه التضحيات التي يُقدّمها الشهداء وبذلهم أغلى ما يملكون وتقديمهم أرواحهم في سبيله، يتجلّى لهم عندما يمزّقون هذا الحجاب، كما يتجلّى للأنبياء أيضاً، لأنّهم هم أيضاً نزعوا هذا الحجاب من خلال إرادتهم لكل ما يريده الله عزّ وجلّ وتفانيهم في سبيله، دون أن يروا لذاتهم أو أنفسهم أي وجود في مقابل الحقّ تعالى[2].

[1] وسائل الشيعة، ج15، ص16.

[2] صحيفة الإمام، 13،  ص 400.

شاهد أيضاً

العتبة العلوية المقدسة تستضيف المؤتمر السنوي للمرشدين والمرشدات المرافقين لحجاج بيت الله الحرام + الصور

استضافت العتبة العلوية المقدسة متمثلة بقسم الشؤون الدينية المؤتمر السنوي للمرشدين والمرشدات المرافقين لقوافل حجاج ...