الرئيسية / أخبار وتقارير / على السعودية احلال “التعقل” مكان “التوهم” وايقاف دعمها للمجموعات الارهابية

على السعودية احلال “التعقل” مكان “التوهم” وايقاف دعمها للمجموعات الارهابية

اعتبر المتحدث بإسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” اتهامات ومزاعم السلطات السعودية الواهية والمفتعلة لاسيما السيد عادل الجبير ضد دور ومساعي الجمهورية الاسلامية الايرانية “البناءة والايجابية” في المنطقة للاسف تكراريا للغاية ومتعبا.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان “بهرام قاسمي” اشار في معرض رده على تصريحات عادل الجبير حول دور ايران في المنطقة الى ان التواجد الاستشاري للجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا ودعمها المعنوي والسياسي للشعوب البريئة في بعض الدول الاسلامية بالمنطقة التي باتت ضحية بربرية وعنف المجموعات الارهابية – التكفيرية الجامحة، بغية الاستقرار والامن في المنطقة والعالم مضيفا: يتوقع من جميع دول المنطقة بذل المساعي عبر اتخاذ توجه ايجابي وخطوات عملية وبناءة في سبيل عودة الامن والاستقرار والحيلولة دون قتل اناس ابرياء اكثر.

ونوه المتحدث بإسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي الى ان اليوم واكثر من اي وقت، باتت حقائق المنطقة الخفية والعوامل الرئيسية للفوضى وعدم الاستقرار، واضحة للرأي العام، وانهم عبر كيل التهم وتغيير الوقائع الملموسة ليسوا قادرين على خداع الضمائر الحية واليقظة كالسابق.

واضاف: على مايبدو البلد الذي يجب ان يغيير توجهه الخاطيء وغير البناء في المنطقة والعالم هي السعودية وعلى هذا البلد التوقف عن اجراءاته غير المنافية للمنطق ودعم المجموعات الارهابية في دول المنطقة لاسيما سوريا كما يجب عليه وقف هجماته العسكرية ضد النساء والاطفال العزل في اليمن.

وتابع: ان الامن في المنطقة واجتثاث جذور الارهاب  والحفاظ على وحدة اراضي الدول ووحدة العالم الاسلامي والسلام والاستقرار والحليولة دون تهديد الاعداء المشتركين للعالم الاسلامي تقع على رأس الاولويات – بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية-  قبل كل شيء.

وقال بهرام قاسمي: من الافضل على السعودية اعادة النظر في تصرفاتها في المنطقة ومن الضروري احلال التعقل مكان التوهم.

شاهد أيضاً

الأضحية أهميتها ومسائلها – سيد مصطفى الزلزلة