الرئيسية / اخبار العلماء / شعوب العالم اليوم مستعدة لقبول الاسلام

شعوب العالم اليوم مستعدة لقبول الاسلام

قال اية الله مكارم شيرازي  انه في الظروف الراهنة ان شعوب العالم مستعدة لاستماع التعاليم الالهية، أن هذه الشعوب تشعر بخيبة أمل تجاه الحياة المادية واتجهت الى المعارف الالهية ولهذا نعتقد أن الاسلام هو الدين الذي يمكن أن يروي عطش هذه الشعوب.

 

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن  اية الله مكارم شيرازي استقبل اليوم الاحد مسؤول مركز الدراسات الاسلامية التابع لجامعة المصطفى حجة الاسلام والمسلمين علي عباسي والوفد المرافق له، وعدد من الاساتذة ومفكرين اسلاميين من دولة فرنسا، مؤكدا على أن جميع الانشطة التي تنتهي بنشر المعارف الاسلامية سيما معارف أهل البيت عليهم السلام، تعد انشطة قيمة وذات اثر كبير.

واعرب  مكارم شيرازي عن تقديره لما يقوم به مركز الدراسات الاسلامية التابع لجامعة المصطفى ودوره في البلدان الاجنبية، مبينا: في الظروف الراهنة ان شعوب العالم مستعدة لاستماع التعاليم الالهية، أن هذه الشعوب تشعر بخيبة أمل تجاه الحياة المادية واتجهت الى المعارف الالهية ولهذا نعتقد أن الاسلام هو الدين الذي يمكن أن يروي عطش هذه الشعوب.

وشدد سماحته على ضرروة اغتنام الفرص لتبليغ الدين والتعاليم الاسلامية، موضحا: في بعض الاحيان ان المسؤوليات أصبحت أعظم من الواجب الكفايي، لانه لايوجد العدد الكافي لتبليغ الدين ولذلك أصبح في هذه المسائل احتمال الوجوب العيني، متابعا، في عصرنا هذا الكثير من شعوب العالم تتعطش الى التعاليم الاسلامية وأصبح ايصال التعاليم الاسلامية لهؤلاء في غاية الاهمية والذي ينبغي التنبه اليه.

وأشاد المرجع الديني مكارم شيرازي بدور جامعة المصطفى ونشاطها، موضحا: ان أنشطة جامعة المصطفى ذات اثر كبير وجلبت بركات كبيرة للعام الاسلامي ومن ضمن هذه الانشطة هي ما يقوم بها مركز الدراسات الاسلامية وفي هذا المجال تعد ترجمة الكتب من الامور ذات الاهمية الكبرى.

وأشار في جانب اخر من كلامه الى الشيعة فوبيا التي تروج له بعض الدول والجماعات المعادية للشيعة، موضحا: انه في الظروف الراهنة التي انتشرت الشيعة فوبيا في العالم ينبغي علينا ان نؤلف كتب دينية فاخرة تحترم مقدسات المذاهب الاسلامية جميعا ولا تحتوي على اي اهانة لمقدسات الاخرين.

وأشار المرجع الديني مكارم شيرازي الى ترحيب علماء اهل السنة لتفسير الانموذج، مبينا: لا يوجد في تفسير الانموذج اي اهانة الى مقدسات المذاهب الاسلامية والذي تم التطرق اليه فيه هو فقط الجانب الاثباتي للمسائل.

من جانبه قدم مسؤول مركز الدراسات الاسلامية في جامعة المصطفى العالمية حجة الاسلام والمسلمين علي عباسي، تقريرا عن أهم انشطة مركز الدراسات الاسلامية، قائلا: ان من أهم أنشطة هذا المركز هي انشاء مركز دراسات بـ15 لغة عالمية.

وختم، قائلا: انه تم في مركز الدراسات الاسلامية التابع لجامعة المصطفى تأليف زهاء 8الاف كتاب وبلغات مختلفة وتم طبع زهاء الفين عنوان منها في مركز المصطفى للنشر والطبع

شاهد أيضاً

وصية الإمام الخميني(قده) إلى السالكين

بني: لم أقصد من هذه الإشارات إيجاد السبيل لأمثالي وأمثالك لمعرفة الله وعبادته حق العبادة ...