الرئيسية / صوتي ومرئي متنوع / في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 2

في رحاب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) : 2

روي عن الامام الصادق (عليه السلام) : ألا أخبركم بما لا يقبل الله عزّ وجلّ من العباد عملاً إلا به ؟.. فقلت : بلى ، فقال : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأنّ محمداً عبده ورسوله ، والإقرار بما أمر الله ، والولاية لنا ، والبراءة من أعدائنا ، يعني أئمة خاصة والتسليم لهم ، والورع ، والاجتهاد ، والطمأنينة ، والانتظار للقائم ، ثم قال : إنّ لنا دولةً يجيء الله بها إذا شاء .. ثم قال : من سُرّ أن يكون من أصحاب القائم ، فلينتظر وليعمل بالورع ومحاسن الأخلاق وهو منتظر ، فإن مات وقام القائم بعده كان له من الأجر مثل أجر من أدركه ، فجدّوا وانتظروا !.. هنيئاً لكم أيتها العصابة المرحومة !

كذلك
إن هناك هماً واحداً، من المعتقد بأن هذا الهم لا يفارق المؤمن ليلاً ونهاراً، وهو هم جميل، وإن كان اجتماع الهم والجمال اجتماع غير متناسق.. ولكن هذا الهم هم لا يفارق المؤمن أبداً منذ أن يُكلف.. فإذا كُلف وكان على مستوى من الوعي والبصيرة، فإنه يأتيه هذا الهم ولا يغادره إلا عند الوفاة.. ألا وهو هو همّ الأمة، همّ زمان الغيبة!..

https://t.me/wilayahinfo

[email protected]

الولاية الاخبارية

شاهد أيضاً

القوات اليمنية تستهدف تل أبيب وتعلنها منطقةً غير آمنة

تبنى المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، اليوم الجمعة، تنفيذ سلاح الجو المسير ...