الرئيسية / أخبار وتقارير / سلطات ميانمار تحقق في انتهاكات الجيش ضد مسلمي “الروهينغا”

سلطات ميانمار تحقق في انتهاكات الجيش ضد مسلمي “الروهينغا”

كرت وكالة رويترز للأنباء أن جيش ميانمار بدأ تحقيقا داخليا في أعمال قتل واغتصاب وإحراق من قبل جنوده دفعت أكثر من نصف مليون من “الروهينغا” للفرار إلى بنغلادش.

وقال مكتب القائد العام للجيش الجمعة، إن “لجنة يرأسها الجنرال إيه وين، بدأت تحقيقا في ممارسات جنود بالجيش ضد الروهينغا”، لكنه شدد على أن العمليات مبررة في دستور ميانمار ذات الأغلبية البوذية.

وترفض ميانمار السماح بدخول لجنة من الأمم المتحدة كلفت بالتحقيق في مزاعم بارتكاب انتهاكات في هجوم مضاد مشابه شنه الجيش في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2016.

ونفت تحقيقات محلية، شملت تحقيقا داخليا سابقا في الجيش، ما ردده اللاجئون في إقليم أراكان، حول ارتكاب قوات الأمن انتهاكات وصفت بأنها “عمليات تطهير عرقي”.

واستمر توافد آلاف اللاجئين إلى بنغلادش في الأيام الماضية عبر نهر ناف، الذي يفصل بينها وبين ولاية راخين رغم تأكيد ميانمار توقف العمليات العسكرية في الخامس من سبتمبر/أيلول الماضي.

وأفادت تقديرات وكالات الإغاثة بوصول 536 ألف لاجئ إلى منطقة كوكس بازار جنوب شرق بنغلاديش، مما يشكل ضغطا هائلا على موارد جماعات الإغاثة والمجتمعات المحلية.

 

https://t.me/wilayahinfo

[email protected]

شاهد أيضاً

شمعون الصفا وصي المسيح (ع) وجد الإمام المهدي (ع) لأمه

علم النبوة وضعف الصبا !  في قصص الأنبياء للراوندي/269: ( بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، قال: سأل أبي أبا عبدالله (ع) هل كان عيسى يصيبه مايصيب ولد آدم؟ قال: نعم . ولقد كان يصيبه وجع الكبار في صغره ، ويصيبه وجع الصغار في كبره ويصيبه المرض ، وكان إذا مسه وجع الخاصرة فيصغره وهو من علل الكبار ، قال لأمه: إبغي لي عسلاً وشونيزاً وزيتاً فتعجَّني به ، ثم أئتيني به ، فأتته به فكرهه فتقول: لم تكرهه وقد طلبته؟ فقال:هاتيه ، نعتُّهُ لك بعلم النبوة ، وأكرهته لجزع الصبا ، ويشم الدواء ثم يشربه بعد ذلك  .  وفي رواية إسماعيل بن جابر ، قال أبو عبد الله (ع) : إن عيسى بن مريم (ع)  كان يبكى بكاءً شديداً، فلما أعيت مريم (ع) كثره بكائه قال لها: خذيمن لِحَى هذه الشجرة فاجعليه وُجُوراً ثم اسقينيه ، فإذا سقيَ بكى بكاءً شديداً ، فتقول مريم (ع) : هذا ...