الرئيسية / اخبار العلماء / نحن بحاجة إلى كلِّ عمل توحيديّ لتضميد الجراحات الاجتماعيّة

نحن بحاجة إلى كلِّ عمل توحيديّ لتضميد الجراحات الاجتماعيّة

شاد العلامة السيّد ​علي فضل الله​ بالتنسيق الحاصل بين الجمعيات الإغاثيَّة والتنمويَّة ومؤسَّسات المرجع السيد فضل الله على المستوى الإنسانيّ.

وخلال لقائه وفداً من اتّحاد الجمعيات الإغاثيَّة والتنمويَّة، أشار إلى أن هذه التجربة لها آثارها المباشرة في خدمة كل المحتاجين والفقراء والمستضعفين من كل الطوائف والمشارب والمكونات، كما أن لها نتائجها الكبرى على مستوى المستقبل، لأننا في مجتمع نحتاج فيه دائماً إلى تضميد جراحاته السياسية والمذهبية، إضافةً إلى جراحاته ومشاكله الاجتماعيَّة، وأفضل سبيل لذلك هو العمل الوحدوي الذي لا يأخذ بعين الاعتبار هوية المحتاج أو الفقير؛ سواء الهوية المذهبية أو السياسية وغيرها.

وأكَّد أهميّة تكامل الأعمال الإنسانيَّة، حيث أشار الإسلام إلى أنّ “أحب الخلق إلى الله أنفعهم لعياله ومن أدخل على أهل بيت سروراً”، مشددا على الحاجة الماسّة إلى هذه الجهود التي تشترك فيها الجمعيّات ويتكامل عملها، لحماية الإنسان وحفظه ومنع المأساة من أن تأكل كلّ شيء في واقعنا بفعل الحروب والضائقة الاجتماعية، وخصوصاً في ظلِّ ما يجري في جوارنا وانعكاسه المباشر على لبنان.

وأشار إلى المسؤوليَّة الواقعة على عاتق الجهات الدوليَّة والعربيَّة التي لا تقوم بما يتوجّب عليها، وخصوصاً أنَّ لبنان يحمل العبء الأكبر في الملفّ الاجتماعيّ الناشئ من ​الأزمة السورية​، ولكنه رأى أن تخلّف أو تلكؤ الآخرين عن القيام بهذه المسؤولية، ينبغي ألا يجعلنا ننسحب من مواجهة المشكلة، بل أن نتحلى بالصبر والجَلَد، ونعمل معاً للتخفيف من الآثار الكبرى لهذه المشاكل، وخصوصاً إذا كان العمل يحمل عنواناً إسلامياً أو إنسانياً جامعاً.

ورأى أنَّ المشكلة التي كانت ولا تزال تقف في وجه العاملين في هذا المجال، تمثّلت وتتمثّل في الهواجس والمخاوف التي يعيشها المجتمع هنا وهناك حيال من نختلف معه على المستوى المذهبيّ أو الطائفي، مشيراً إلى أنَّ لقاء الجمعيّات الخيريَّة والتنسيق فيما بينها، ورؤية الناس لهذا المشهد الوحدويّ، سيكون الدافع الأساسي لمواجهة هذه الهواجس، مؤكّداً أنَّ العمل المشترك على الأرض، وفي قلب المعاناة، وداخل المجتمع المتعدّد، هو الطريقة الأفضل، ليس لخدمة الناس والتخفيف عنها فقط، بل لمواجهة التعقيدات المذهبية التي لطالما تسبَّبت بابتعاد الناس عن بعضهم البعض، من خلال سعي المتخاصمين على المستوى السياسيّ إلى إلباس القضايا السياسية طابعاً مذهبياً وطائفية. 

شاهد أيضاً

اللواء باقري: جميع أهداف صواريخنا النقطوية بعيدة المدى تم تحديدها ومسحها

قال رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري ان الصواريخ النقطوية الايرانية التي ...