الرئيسية / التنمية البشرية / أمل الآمل للحر العاملي في علماء جبل عامل 14

أمل الآمل للحر العاملي في علماء جبل عامل 14

93 – [ الشيخ طه بن محمد بن فخر الدين ، جد الشيخ الشهيد
محمد بن مكي .
عالم ثقة زاهد ] ( 2 ) .
باب الظاء
94 – الشيخ ظهير الدين بن علي بن زين الدين ( 1 ) بن الحسام
العاملي العيناثي .
كان فاضلا عابدا فقيها ، من المشائخ الاجلاء ، يروي عن الشيخ علي
ابن أحمد العاملي والد الشهيد الثاني .
باب العين
95 – الشيخ عبد الحسين بن عجرش ( 1 ) العاملي .
كان فاضلا من أعيان عصره ، وكان معاصرا للشهيد الثاني وولده ،
وله إليهما ( 2 ) مسائل رأيتها ورأيت جواباتها ، وعندنا كتب بخطه تاريخ
بعضها سنة 964 .
* * *
96 – الشيخ عبد السلام بن محمد الحر العاملي المشغري .
عم والد مؤلف هذا الكتاب وجده لامه ، كان عالما عظيم الشأن
جليل القدر زاهدا عابدا ورعا فقيها محدثا ثقة ، لم يكن له نظير في زمانه
في الزهد والعبادة ، قرأ على أبيه وأخيه الشيخ علي وعلى الشيخ حسن بن
الشهيد الثاني العاملي وعلى السيد محمد بن أبي الحسن العاملي وغيرهم .
له رسالة سماها ( إرشاد المنصف البصير إلى طريق الجمع بين أخبار
التقصير ) ، ورسالة في المقنطرات ( 3 ) ، ورسالة في الجمعة وغير ذلك
من الرسائل والفوائد المفردة .
كان ماهرا في الفقه والعربية ، قرأت عليه وكان عمري نحو عشر
سنين ، وكان حسن التقرير جدا حافظا للمسائل والنكت ، كف بصره
وهو في سن الثمانين ، فحفظ القرآن في ذلك الوقت ، ثم عمر حتى جاوز
التسعين ، ولما توفي رثيته بقصيدة طويلة منها :
مضى طود حلم بحر علم لفقده * تكاد الجبال الراسيات تزعزع –
فغاضت بحار العلم يوم وفاته * وفاضت عليه للمكارم أدمع –
فمن ذا الذي يردي الريا بظبى التقى * إذا عد يوما خاشعا متخشع –
ومن ذا الذي يحيي الليالي بعده * وبالصوم والأوراد من يتطوع –
ومن ذا الذي يبني المعالي إذ عفت ( 1 ) * لهن رسوم دارسات وأربع ( 2 ) –
لقد كان فردا في جميع خصاله * وكل مزايا الفضل فيه تجمع –
فياليت أن الموت يقبل فدية * أو أن الردى بالخيل والرجل يدفع –
إذا لحمي عبد السلام عصابة * بها يحرس الثغر المخوف ويمنع –
لئن سر فيك الشامتون جهالة * ونعشك من فوق المناكب يرفع –
فإن لهم غيضا بسبطك كافلا * لهم بغليل حره ليس ينقع –
ورثيته بقصيدة أخرى طويلة منها :
آه مما جنت يد الموت في * أكمل أهل العلى وخير الأنام –
زاهد عابد تقي نقي * طاهر النفس عالم علام –
كان بدرا قد تم في فلك التقوى * فأزرى بكل بدر تمام –
حل في ذروة المكارم لما * أعجز الناس نيل ذاك المقام –
كان يدعى عبد السلام فأضحى ( 3 ) * سيدا مالكا لدار السلام –
كان بحرا في العلم والفضل عذبا * وهو طام يروى به كل ظام –
ليت شعري من للعلى بعد ما * اغتالته قسرا حوادث الأيام –
من يجلي العلوم بعد خفاء * واشتباه منها على الافهام –
من لعلم الحديث إن أعوز * الناظر فيه مدارك الأحكام –
من لعلم الفقه الذي اختلفت * نحو حماه مسالك الأفهام –
من لعلم الأصول يبدي خفايا * ه جميعا ومن لعلم الكلام –
من يزيل الأستار بالفكر منه * عن محيا شرائع الاسلام –
قد بكاه القرآن إذ فقد التالي * آياته بجنح الظلام –
ويكاد المحراب يرثيه والمنبر * لو أحسنا فصيح الكلام –
قدس الله روحه وسقاه * من غمام الرضوان غيث السلام –
وله شعر قليل جيد كان يرويه والدي قدس سره لم يحضرني منه شئ
أروي عنه عن مشائخه المذكورين جميع مروياتهم .
* * *
97 – الشيخ عبد الصمد بن الحسين بن عبد الصمد العاملي
[ الجبعي ] ( 1 ) الحارثي ، أخو شيخنا البهائي .
كان فاضلا جليلا ، وقد صنف أخوه لأجله ( الصمدية ) في النحو
وذكر ذلك في أولها ( 2 ) .
* * *
98 – الشيخ عبد الصمد بن محمد العاملي الجبعي ، والد الشيخ حسين
ابن عبد الصمد ، جد شيخنا البهائي .
كان فاضلا عالما ، لما تقدم مدحه من الشهيد الثاني في ترجمة ولده ( 3 )

شاهد أيضاً

شبهات وردود – السيد سامي البدري -3

وهكذا فان فرائد الكتب والدراسات في حقل النبوة والإمامة والسيرة والتاريخ إنما هي نتائج البحث ...