الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / العلامة الحلي يرثي الإمام الحسين عليه السلام
04

العلامة الحلي يرثي الإمام الحسين عليه السلام

يا آل فهر أين ذاك الشبا * ليست ضباك اليوم تلك الضبا
للضيم أصبحت وشالت ضحى * نعامة العز بذاك الأبا
فلست بعد اليوم في حبوة * مثلك بالأمس فحلي الحبا
فعزمك انصب على جمره * دم الطلى منك إلى أن خبا

 
ما بقيت فيك لمستنهض * بقية للسيف تدمي شبا ( 76 )
ما الذل كل الذل يوما سوى * طرحك أثقال الوغى لغبا ( 77 )
لا ينبت العز سوى مربع * ليس به برق الضبا خلبا ( 78 )
ولم يطأ عرش العلا راضيا * من لم يطأ شوك القنا مغضبا

 
حي على الموت بني غالب * ما أبرد الموت بحر الضبا
لا قربتك الخيل من مطلب * ان فاتك الثار فلن يطلبا
قومي فأما أن تجيلي على * أشلا حرب خيلك الشزبا ( 79 )
أو ترجعي بالموت محمولة * على العوالي أغلبا أغلبا

 
ما أنت للعلياء أو تقبلي * بالقب ( 80 ) تنزو بك نزو الدبى ( 81 )
تقدمها من نقعها غبرة * تطبق المشرق والمغربا
يا فئة لم تدر غير الوغى * أما ولا غير المواضي أبا
نومك تحت الضيم لا عن كرى * أسهر في الأجفان بيض الضبا

 
الله يا هاشم أين الحمى * أين الحفاظ المر أين الأبا
أتشرق الشمس ولا عينها * بالنقع تعمى قبل أن تغربا
وهي لكم في السبي كم لاحظت * مصونة لم تبد قبل السبا
كيف بنات الوحي أعداؤكم * تدخل بالخيل عليها الخبا

 
ولم تساقط قطعا بيضكم * وسمركم لم تنتثر أكعبا
لقد سرت اسرى على حالة * قل لها موتك تحت الضبا
تساقط الأدمع أجفانها * كالجمر عن ذوب حشا ألهبا
فدمعها لو لم يكن محرقا * عاد به وجه الثرى معشبا

 
تنعى أفاعي الحي من كم وطوا * من دب بالشر لهم عقربا
تنعى بها ليلا تسل الوغى * من كل شهم منهم مقضبا
تنعى الألى سحب أياديهم * تستضحك العام إذا قطبا
تنعاهم عطشى ولكن لهم * جداول البيض حلت مشربا

 
خطت بأطراف العوالي لهم * مضاجع تسقى الدم الصيبا
سل بهم أما تسل كربلا * إذ واجوا فيها البلا المكربا
دكوا رباها ثم قالوا : لها * وقد جثوا نحن مكان الربا
يا بأبي بالطف أشلاؤها * تنسج في الترب عليها الصبا
يا بأبي بالطف أوداجها * للسيف أضحت مرتعا مخصبا
يا بأبي بالطف أحشاؤها * عادت لأطراف القنا ملعبا

 

 

 

شاهد أيضاً

unnamed (37)

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني49

37)وهو سبحانه برأفته ورحمته لك ، لا يرضى لك إلا ذلك المكان الطيّب الطاهر ، ...