IMG-20130611-WA0026

دروس في تزكية النفس

18الدرس السابع عشر: كتمان السرّ

 

أهداف الدرس

 

1- أن يدرك الطالب أهمية كتمان السرّ.

2- أن يحذر من أخطار إفشاء الأسرار على الأشخاص والمسيرة.

3- أن يعمل على  اكتساب ملكة كتمان السر وقلة الكلام.

تمهيد

 

إن كتمان السرّ من قضايا الأخلاق العمليّة، التي ينبغي إلا يُغفل عنها وعن أهميتها من قِبَلِ المؤمنين الذين يهتمون بتربية أنفسهم وتزكيتها على مكارم الأخلاق.

 

إن كل سر يؤدي إفشاؤه إلى مفسدة، سواء على المستوى الفردي، أو الاجتماعي، فهذا السرّ يجب كتمانه من باب حرمة الإضرار بالنفس أو الآخرين أو إيذائهم، فلا يعطى هذا السر إلى من يمكن أن تترتب على إعطائه له تلك المحاذير، ولا ريب في كون هذا الأمر سوف يؤدي إلى المساعدة على نجاح المؤمنين في أعمالهم العامة الاجتماعية والدينية، مما يؤدي إلى توفير كثير من الأجواء والإمكانيات والعوامل التي تساعد الكثيرين على الأخذ بسبيل التدين، ما يعني التوجه نحو بناء النفس وتهذيبها والسير في طريق القرب الإلهي.

 

1- أهمية الكتمان

 

أعطى المعصومون عليهم السلام للكتمان اهتماماً خاصاً، فعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “استعينوا


على قضاء حائجكم بالكتمان”1 وعن أمير المؤمنين عليه السلام: “سرك أسيرك، فإن أفشيته صرت أسيره”2.

 

وعنه عليه السلام أيضاً: “جمع خير الدنيا والآخرة في كتمان السرّ ومصادقة الأخيار، وجمع الشر في الإذاعة ومواخاة الأشرار”3.

 

2- موارد الكتمان

 

توجد موارد كثيرة لكتمان السرّ، منها ما يتعلق بالجانب الشخصيّ والعائلي، ومنها ما يرتبط بالجانب السياسي والاقتصادي، ومنها ما يرتبط بالجانب الأمني والعسكري، والجانب الديني:

 

أ- الجانب الشخصي والعائلي: ففيما يرجع إلى حياة الانسان اليومية والعائلية، والتي تبقى على حفظ بعض الاسرار الخاصة، والخاضعة للتبدل والتغير، فمن كتم سره أمكنه تجنب الأخطاء. فقد ورد عن الإمام علي عليه السلام قوله:”من كتم سره كانت الخيرة بيده”4.

 

ب – الجانب السياسي والاقتصادي: وهو خاص بالعاملين في هذا المجال، وعليهم التحرز من إفشاء أي معلومة يمكن لها أن تضر بمصالح المسلمين.

 

ج – الجانب الامني والعسكري: ولعله أكثر الموارد أهمية لكتمان السر، لأن العدو يستفيد من المعلومات المفشاة بسرعة، ويلحق الضرر بالمسلمين.

 

د – الجانب الديني: وهذا يرتبط بإفشاء بعض أسرار الدين مما قد يستغله الأعداء للتشنيع على الدين والمسلمين.

1- الريشهري- ميزان الحكمة- ج1, ص 63.

2- م.ن, ج2, ص1282

3- المجلسي – بحار الأنوار – ج 71 – ص 178

4- م.ن, ج72, ص69.


3- عمن نكتمْ السرّ؟

 

إن كتمان السرّ يجب أن يكون عن:

 

1 – الأعداء: ومنهم المنافقون، فعن الإمام علي عليه السلام: “كن من عدوك على أشد الحذر”5. وعنه عليه السلام: “لا تشاور عدوك واستره خبرك”6.

 

2 – الأصدقاء: الذين لا مصلحة ضرورية في معرفتهم بالسر. فعن الصادق عليه السلام: “لا تطلع صديقك من سرك إلا على ما لو اطلع عليه عدوك لم يضرك، فإن الصديق قد يكون عدواً يوماً ما”7. وعن علي عليه السلام: “ليس كل مكتوم يسوغ إظهاره لك، ولا كل معلوم يجوز أن تعلمه غيرك”8.

 

4- فوائد كتمان السر

 

لكتمان السرّ فوائد عديدة تربوية وعملانية نشير إلى بعضها:

 

أ – إنه عامل مهم في تحقيق النصر: فعن علي عليه السلام: “الظفر بالحزم، والحزم بإجالة الرأي، والرأي بتحصين الأسرار”9. كما أن انتشار السرّ فيه مخاطر عديدة، فقد جاء عن الإمام الصادق عليه السلام في تفسير قوله تعالى: “وَيَقْتُلُونَ النبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ”  أنه قال: “أما والله ما قتلوهم بأسيافهم ولكن أذاعوا عليهم وأفشوا سرهم فقُتلوا”10.

5- غرر الحكم, حديث 9499.

6- عيون الحكم والمواعظ, ص521.

7- موسوعة الاستخبارات والأمن ج3 ص294

8- نهج البلاغة حكمة 859

9- م. ن, حكمة 48

10- الكليني-الكافي- ج2, ص 371.


ب – الحفاظ على التوازن المعنوي للمجتمع: لأن إفشاء الأسرار قد يؤدي إلى إيجاد حالات من البلبلة في المجتمع، يقول تعالى: ﴿وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدوهُ إِلَى الرسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ﴾11.

 

5- دوافع إفشاء السر

 

توجد دوافع كثيرة قد يكون أحدها أو بعضها السبب لإفشاء السرّ، منها: الجهل، وعدم الوعي بعواقب الأمور، والثقة العمياء بالآخرين، أو الضعف في تقوى الله عز وجل، فقد ذكرنا أن افشاء السر قد يترتب عليه أمور عديدة هي في واقعها حرام كالإضرار بالآخرين، والإيذاء وهتك الحرمات. وهذه الأمور فيما لو حصلت والعياذ بالله، سيكون من نتائجها الابتعاد عن ساحة القرب الإلهي، وملء صحيفة الأعمال بأشد الذنوب التي تسود القلب وتسخط الرب.

 

من هنا كان على الإنسان المؤمن الذي يهتم بتربية نفسه، وبناء شخصيّته، أن يراعي مسألة حفظ اللسان عن المحرمات، والتي من أبوابها عدم مراعاة كتمان السرّ، وقد أشار الإمام الصادق عليه السلام إلى بعض موارده حيث قال: “لا ترموا المؤمنين ولا تتبعوا عثراتهم فإن من يتبع عثرة مؤمن يتبع الله عز وجل عثرته ومن يتبع الله عز وجل عثرته يفضحه في بيته”12.

11- النساء: 83

12- الميرزا النوري – مستدرك الوسائل – مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث – بيروت – لبنان – ج 9 ص 109


خلاصة الدرس

 

1- يجب كتمان السر عن كل من يؤدي إفشاؤه أمامه إلى مفسدة.

 

2- كتمان السر من أهم مواصفات الإنسان المتقي.

 

3- أكدت الآيات والروايات الواردة عن المعصومين عليهم السلام كثيراً على ضرورة كتمان الأسرار العسكرية والأمنية وغيرها.

 

4- لكتمان السرّ فوائد كثيرة منها أنه يساعد على تحقيق النصر وعلى حفظ التوازن المعنوي في المجتمع.

 

5- توجد دوافع عديدة لعدم مراعاة كتمان السر أهمّها ضعف الجانب التقوائي في الشخصيّة.

 

 

للمطالعة

 

غزوة مكة

 

عن محمد بن جبير بن مطعم في قصة فتح مكة قال: لما ولى أبو سفيان راجعاً، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعائشة: جهزينا وأخفي أمرك! وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “اللهم خذ على قريش الأخبار والعيون حتى نأتيهم بغتة”.

ويقال: قال صلى الله عليه وآله وسلم: “اللهم خذ على قريش أبصارهم فلا يروني إلا بغتة، ولا يسمعون بي إلا فجأة”.

 

قالوا: وأخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالأنقاب، فكان عمر بن الخطاب يطوف على الأنقاب قيماً بهم فيقول: لا تدعوا أحداً يمر بكم تنكرونه إلا رددتموه، وكانت الأنقاب مسلمة، إلا من سلك إلى مكة فإنه يتحفظ به ويسأل عنه أو ناحية مكة.

 

قالوا: فدخل أبو بكر على عائشة وهي تجهز رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، تعمل قمحاً سويقاً ودقيقاً وتمراً، فقال: يا عائشة، أهمّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بغزو؟ قالت: ما أدري.

 

قال: إن كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هم بسفر فأذنينا نتهيأ له.

 

قالت: ما أدري. لعله يريد بني سليم، لعله يريد ثقيفاً. لعله يريد هوازن! فاستعجمت عليه حتى دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال له أبو بكر: يا رسول الله، أردتَ سفراً؟ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: نعم. قال: أفأتجهز؟ قال: نعم. قال أبو بكر: وأين تريد يا رسول الله؟ قال: قريشاً، وأخفِ ذلك يا أبا بكر! وأمر رسول الله بالجهاز، قال: أوليس بيننا وبينهم مدة؟ قال: إنهم غدروا ونقضوا العهد، فأنا غازيهم. وقال لأبي بكر: أطوِ ما ذكرتُ لك! فظانٌّ يظن أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يريد الشام. وظانٌّ يظن ثقيفاً، وظانٌّ يظن هوازن.

ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة, ج17، ص265

 

 

شاهد أيضاً

000

مع اية الله العظمى الامام الخامنئي والاحكام الشرعية من وجهة نظره

مبطلات الصوم س757: ما هو حكم استعمال الدخانيات مثل السجائر أثناء الصوم؟ ج: الاحوط وجوباً ...