الرئيسية / تقارير سياسية / اردوغان يمهد للعودة الى سوريا الاسد – عبد الباري عطوان
jpg.213

اردوغان يمهد للعودة الى سوريا الاسد – عبد الباري عطوان

عندما یدعو السید عبد الله غول رئیس ترکیا الى احداث تغییر جذری فی سیاسة بلاده تجاه تطورات الاوضاع فی سوریا وقبل اسبوع من انعقاد مؤتمر جنیف 2 الذی سیبحث الوصول الى حل سیاسی کمقدمة لانهاء الحرب الاهلیة الدمویة ، فهذا یعنی ان الرئیس السوری بشار الاسد ونظامه باق فی المستقبل المنظور ، و ان فرص الرهان على سقوطه باتت محدودة . و قال عطوان ان السید غول.

<P>

وللمرة الاولى منذ تدخل بلاده بقوة سیاسیا و عسکریا للتعجیل باطاحة الرئیس الاسد من خلال دعم المعارضة المسلحة ، و تسهیل مرور الاموال والسلاح والمجاهدین عبر اراضیها، یعترف فی لقاء مع سفراء بلاده فی انقرة “ان الوضع الحالی یشکل سیناریو خاسرا لکل دولة ونظام وشعب فی المنطقة، ونحن ندرس ما یمکن ان نفعله للخروج بوضع یخدم الجمیع فی المنطقة” . و اضاف ان اختیار الرئیس الترکی لتفجیر هذه القنبلة التراجعیة هذه جاء محسوبا ، و فی نطاق تبادل الادوار مع السید رجب طیب اردوغان رئیس الوزراء الترکی الذی کان شرسا فی مواقفه وتصریحاته ضد النظام السوری الحالی ، لدرجة خروجه عن النص وشن هجوم شخصی على الرئیس الاسد واتهامه بالجبن، والتأکید اکثر من مرة ان ایامه باتت معدودة . و السؤال الذی یطرح نفسه بقوة هو عن اسباب هذا التحول فی الموقف الترکی هذا الذی ینبیء بتراجع کبیر ، و یؤشر لانسحاب تدریجی من الازمة السوریة ، ربما یتطور الى استئناف للعلاقات . و یمکن تلخیص هذه الاسباب وتفرعاتها فی النقاط التالیة :
– اولا : السید اردوغان ادرک جیدا ان قراءته ومن ثم حساباته ، للوضع السوری کانت غیر دقیقة، ان لم تکن متعجلة، ولذلک جاءت ادارته للازمة مع سوریا بنتائج عکسیة تماما ، وخاصة رهانه على جماعة الاخوان المسلمین کقوة رئیسیة للتغییر
– ثانیا : النظام السوری نجح فی امتصاص الدور الترکی ومحاربته بالسلاح نفسه، ای تفجیر ازمة فی الداخل الترکی مستخدما کل الاوراق المتاحة له ، وعلى رأسها ورقة المعارضة العلمانیة (الحزب الجمهوری) ، وتحریک الملف الطائفی ایضا، ای الورقة العلویة کرد على ورقة اردوغان “السنیة” حیث یوجد اکثر من عشرین ملیون ترکی ینتمون الى الطائفة العلویة –

<P>
– ثالثا : تصاعد فضائح الفساد التی هزت حکومة السید اردوغان، وتورط وزراء ومسؤولین کبار فی حزبه فی هذه الفضائح، وتصاعد وتیرة الاحتجاجات الشعبیة ضده، وتراجع شعبیته وحزبه فی استطلاعات الرأی الاخیرة
– رابعا : تبنی الدول الغربیة بزعامة الولایات المتحدة الامریکیة وبریطانیا لنظریة تقول بأن الاولویة فی سوریا لیست اطاحة نظام الرئیس بشار الاسد بقدر ما هی مواجهة الجماعات الجهادیة
– خامسا : تراجع اهمیة ودور المحور الترکی القطری فی الازمة السوریة لصالح الدور السعودی، حیث باتت السعودیة هی اللاعب الاکبر من خلال ضخ ملیارات الدولارات لصالح تمویل وتسلیح فصائل المعارضة المقاتلة وتوحیدها فی اطار الجبهة الاسلامیة الجامعة
– سادسا : نجاح الجماعات الاسلامیة التی تتبنى ایدیولوجیة القاعدة فی اختراق الداخل الترکی وتجنید المئات من الشبان الاتراک للقتال فی صفوفها، خاصة فی المناطق الحدودیة مع سوریة، وعودة بعض هؤلاء للتبشیر بایدیولوجیتهم الطائفیة السنیة الجهادیة فی العمق الترکی
– سابعا : خوف السید اردوغان من ملاحقة ترکیا قضائیا بتهمة دعم الارهاب فی محاکم دولیة بسبب دورها فی مرور المجاهدین العرب والاجانب عبر اراضیها الى سوریا
<P>
و اردف قائلا : ان السید رجب طیب اردوغان سیاسی محنک، ویتمتع بدرجة عالیة من البراغماتیة، ولا یتورع مطلقا عن التراجع عن سیاسات ورهانات یرى انها خاسرة، مثلما حدث فی ملف حدیقة غیزی وسط اسطنبول، لذلک من غیر المستبعد ان یفعل الشیء نفسه فیما یتعلق بالازمة السوریة، خاصة بعد ان شاهد الانقسامات الحادة فی صفوف المعارضة السوریة، وتقلب ولاءاتها، وفشل کل المحاولات لتوحیدها تحت مظلة وفد موحد للمشارکة فی مؤتمر جنیف فی مقابل استمرار قوة النظام وتوقف الانشقاقات فی صفوف قواته وسلکه الدبلوماسی .

 

و استطرد قائلا : التمهید للتراجع الترکی هذا بدأ من خلال ترسیخ العلاقة مع طهران، وزیارة السید احمد داوود اوغلو مهندس الدبلوماسیة الترکیة الى طهران، ومن ثم العراق ودعوة السیدین حسن روحانی رئیس ایران ونوری المالکی رئیس وزراء العراق لزیارة انقرة . هذا التقارب الترکی مع حلیفی النظام السوری الاساسیین ، ای ایران والعراق، علاوة على زیارة السید اردوغان الاخیرة الى موسکو لتعزیز العلاقات معها، کلها بوابات اساسیة لاعادة العلاقات مع سوریا بطریقة او بأخرى . و اردف القول : عندما قلنا فی مقال سابق اننا لا نستبعد ان نرى السید اوغلو فی دمشق قریبا ، استغرب ذلک الکثیرون، وما زلنا عند رأینا، ونرى ان هذه الزیارة باتت اقرب من ای وقت مضى، فالسیاسة هی فن المصالح، ولا عواطف او مبادىء فیها عندما تتعرض هذه المصالح، وخاصة مصلحة بقاء النظام، ای نظام للخطر .

شاهد أيضاً

images

مدارس آيات خلت من تلاوة * ومنزل وحي مقفر العرصات

وآل رسول الله تدمى نحورهم * وآل زياد زينوا الحجلات وآل رسول الله تسبى حريمهم ...