الرئيسية / الخالدون / شخصيات اسلامية / يا فاطمة اشفعي لي في الجنة فإن لك عند الله شأناً من الشأن
000

يا فاطمة اشفعي لي في الجنة فإن لك عند الله شأناً من الشأن

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، محمد وآله الطيبين الطاهرين، واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين، إلى قيام يوم الدين.
(يا فاطمة اشفعي لي في الجنة فإن لك عند الله شأناً من الشأن)
الإمام الصادق (عليه السلام):

(.. ألا إن حرمي وحرم ولدي بعدي قم، إلا إن قم الكوفة الصغيرة، ألا إن للجنّة ثمانية بواب، ثلاثة منها إلى قم، تقبض فيها امرأة من ولدي، واسمها فاطمة بنت موسى، تدخل بشفاعتها شيعتنا الجنّة بأجمعهم). بحار الأنوار: ج60، ص228

الإمام الرضا (عليه السلام): (.. من زارها فله الجنّة). عيون أخبار الرضا: ج2، ص267

الإمام الجواد (عليه السلام): (من زار قبر عمّتي بقم فله الجنّة). كامل الزيارات، ص536
وبعد: فهذه صفحات تشرّفت بكتابتها حول ثمرة من ثمرات دوحة النبوة، وغصن من أغصان شجرة الإمامة، وتناولت فهيا بعض الجوانب المشرقة من حياة سيدة جليلة من سيدات البيت العلوي الطاهر، وهي كريمة أهل البيت فاطمة بنت الإمام موسى بن جعفر (عليهما السلام)، والتي تعدّ ـ بحق باباً من أبواب الرحمة، ولا يزال حرمها الشريف مؤئلاً وملاذاً.

وكان الباعث على هذا الأمر هو ما حدّثني به الصّديق الوفي والرجل الصالح الحاج عبد الله صالح المدن حفظه الله ـ من أهل قريتنا المعروفة باسم (الجورديّة) إحدى قرى القطيف ـ أنّه رآني ـ في عالم الرّؤيا ـ أكتب كتاباً يتناول حياة هذه السيدة الجليلة، فأحدث حديثه في نفسي الرّغبة لتحقيق هذه الرؤيا العزيزة.

والذي أكّد هذه الرّغبة أنني لا زلت أتفيّأ ظلال حرمها الشريف، وأعيش وأتلقى العلم في حماها وحوزتها، ولا زالت ألطافها الجليّة والخفيّة تحوطني وترعاني.

وقد أقدمت على الكتابة أداءً لبعض حقّها عليّ، وتصديقاً لرؤيا صاحبي العزيز الذي إليه يعود الفضل في تنبيهي لذلك.

وأرجو أن يحالفني التوفيق في التعريف بسيّدة عش آل محمد (عليهم السلام) ومنه تعالى ببركاتها استمد العون والتسديد.

والحمد لله رب العالمين

محمد علي المعلم

قم المقدسة

شاهد أيضاً

IMG-20140114-WA0019

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(شَجَاعة رَسُول اللَّه(ص)) 69 – أخْبَرَنا أَبُو بكر مُحَمَّد بن الحُسَين بن المزرفي، نا أَبُو ...