الرئيسية / اخبار العلماء / الإمام الخامنئي : الجهاد باق بوجه الاستكبار ولا حرب عسكرية ضد ايران
قائد الثورة: الجهاد باق بوجه الاستكبار ولا حرباً عسكرية ضد ايران

الإمام الخامنئي : الجهاد باق بوجه الاستكبار ولا حرب عسكرية ضد ايران

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي ان الضجة الكبيرة التي يثيرها الاعداء ضد القدرات الصاروخية لإيران الاسلامية عديمة التأثير وان الاعداء ليسوا قادرين على ارتكاب أية حماقة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء، ان الإمام الخامنئي قال في كلمة القاها في مراسم تخرّج وتحليف ومنح رتب طلاب جامعة الإمام الحسين (ع) العسكرية التابعة للحرس الثوري اليوم الاثنين، ان طرح قضايا مثل الطاقة النووية والقدرات الصاروخية وحقوق الانسان هي ذرائع يتذرع بها الاعداء وان السبب الرئيسي لهذا العداء والذرائع هو عدم التبعية للاستكبار لأنه اذا كان الشعب الايراني يرضى بالتبعية لكان الاعداء يتقبلون قدراته الصاروخية وطاقته النووية ولم يأتوا على ذكر حقوق الانسان بتاتا.

واشار سماحته الى السبب الرئيسي لعداء الاستكبار للنظام الاسلامي قائلا ان الامريكيين يحاولون كثيرا اخفاء السبب الرئيسي لهذا العداء لكن تصريحاتهم تكشف الحقيقة في بعض الاحيان وقد اشار مسؤول امريكي قبل ايام الى قضية الايديولوجيا أي الفكر الاسلامي الذي يمنع الشعب الايراني من الرضوخ امام جبهة الكفر والاستكبار.

واشار سماحته الى السبب الرئيسي لعداء الاستكبار للنظام الاسلامي قائلا ان الامريكيين يحاولون كثيرا اخفاء السبب الرئيسي لهذا العداء لكن تصريحاتهم تكشف الحقيقة في بعض الاحيان وقد اشار مسؤول امريكي قبل ايام الى قضية الايديولوجيا أي الفكر الاسلامي الذي يمنع الشعب الايراني من الرضوخ امام جبهة الكفر والاستكبار.

واعتبر الإمام الخامنئي ان الجهاد الكبير يحتاج الى الذكاء والاخلاص واشار الى محاولات وآمال الاعداء للنفوذ الى داخل البلاد وقال : ان العدو خاب أمله من توجيه ضربة قاصمة الى النظام الاسلامي لكنه يحاول التغلغل عبر استخدام ادوات مختلفة ومعقدة لتصبح هوية الشباب الايراني هوية يستسيغها الأمريكيون والاستكبار لأنه في هذه الحالة لن يواجه العدو مشكلة ولن يتحمل تكاليف لتحقيق اهدافه ومخططاته.

وقال قائد الثورة الاسلامية ان الفهم الناقص للامريكيين وجبهة الاستكبار عن الشعب الايراني هو أساس حساباتهم الخاطئة لكنهم لم يقطعوا أملهم من النفوذ والتغلغل ولذلك هناك مسؤولية كبيرة ملقاة على عاتق كل المشفقين للشعب الايراني والنظام الاسلامي ومنهم حراس الثورة.

وأشار الإمام الخامنئي الى المحاولات الفاشلة لجبهة الاستكبار طوال الـ 38 سنة الماضية لإلحاق الهزيمة بالثورة الاسلامية على الرغم من استخدام الادوات والمؤامرات المختلفة معتبرا ذلك نموذجا بارزا لاتباع الشعب الايراني منطق الجهاد والصمود بالتوكل على الله عزوجل، قائلا : ان الشعب الايراني لايزال حاضرا في الميدان والكثير من الشباب مستعدين للتضحية بارواحهم في سبيل الثورة.

واعتبر سماحته هذا النوع من المواجهة مع جبهة الاستكبار حربا غير متكافئة وقال : في هذه الحرب غير المتكافئة يمتلك طرفا الصراع نقاط ومصادر قوة لايمتلكها الطرف الآخر وان مصدر قوة النظام الاسلامي هو الثقة بالله عزوجل والتوكل على قدرته والايمان بالنصر والثقة بقوة ارادة المؤمنين.

وأكد الإمام الخامنئي ان الحرب غير المتكافئة هي حرب الإرادات وان أي طرف تضعف ارادته فإنه ينهزم حتما ولذلك يجب أخذ الحيطة والحذر لكي لا تزعزع دعايات ووسوسة العدو ارادتنا الراسخة.

قائد الثورة: الجهاد باق بوجه الاستكبار ولا حرباً عسكرية ضد ايران

شاهد أيضاً

1030679431 (1)

الحرس الثوري: صواريخنا قادرة على تدمير حاملات الطائرات في أية نقطة رصد عسكري

أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، اليوم الخميس، أن حاملات الطائرات المعادية ليست ...