الرئيسية / اخبار اسلامية / السيدة زينب عليها السلام – رائدة المعرفة
jpg.1

السيدة زينب عليها السلام – رائدة المعرفة

بالعلم ميز الله الإنسان على سائر المخلوقات حتى الملائكة: (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِين) وبالعلم يتمايز بنو آدم فيما بينهم: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُون) * (يرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُون) .

0

و ” العلم رأس الخير كله ” و ” أكثر الناس قيمة أكثرهم علما ” و ” وأقل الناس قيمة أقلهم علما “، كما يقول الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله
أو كما يقول الإمام علي عليه السلام : ” قيمة كل امرئ ما يحسنه “

فالعلم ساحة سباق وتنافس بين أبناء البشر يتقدم فيها من حاز منه بنصيب أوفر.

والمرأة كانسانة معنية بهذا السباق في ميدان العلم، ولها حضورها في ساحته، وقيمتها كالرجل تتحدد بما تحسنه من العلم والمعرفة.
لذلك قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ” طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة “
واذا ما رأينا الجهل معشعشا أكثر في أوساط نسائنا فذلك دليل على تخلفنا وانحرافنا عن هدي الرسالة.

لقد اثبتت المرأة في الماضي والحاضر أنها لا تقل عن الرجل استعدادا للمعرفة وكفاءة في طلب العلم.. فحتى العلوم التخصصية الهامة أحرزت فيها المرأة تفوقا وتقدما.. وكذلك المجالات العلمية التي تحفها المخاطر والصعوبات

فحادثة ” تشالنجر ” لازالت ماثلة أمام الأذهان حينما تحطمت المركبة الفضائية المتطورة وكان ضمن طاقمها المكون من ستة أفراد فتاتان تعملان في أبحاث الفضاء

1

وقبل سنتين نشرت وسائل الإعلام تحقيقاً عن امرأة مصرية متخصصة في فيزياء ” البلازما ” وهي الحالة الرابعة للمادة التي يقال أن كتلة الكون تتألف منها.
تلك المرأة هي ” مها عاشور عبد الله ” أستاذة الفزياء في جامعة ” لوس أنجلس ” في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تجاوزت هذه المرأة كل المستحيلات، فاختارتها وكالة الفضاء الأمريكية ” ناسا ” مستشارة رئيسية في وضع خطة الأبحاث الأساسية في فيزياء الفضاء، وقد منحت جائزة نساء العلم الأميركية.
وتعد ” مها ” العالمة المصرية التي أصدرت الى الآن 210 بحثاً من أبرز المتخصصين في ظاهرة “الشفق القطبي” الجوية المحاطة بالغموض والأساطير.
واضافة الى اللجنة الأستشارية في ” ناسا ” تشغل عضوية ” هيئة علوم الكمبيوتر المتقدمة ” وهي مسؤولة التنسيق عن الأفادة من علوم فيزياء الفضاء في ” المؤسسة القومية للعلوم ” التي تعتبر من أهم مراكز اعداد القرار العلمي في الولايات المتحدة.
و ” مها ” حفيدة فلاح من قرية ” مطوبس ” بمحافظة البحيرة في مصر

فساحة العلم مفتوحة أمام المرأة، وميدان المعرفة متسع لمشاركتها، واهتمامها بطلب العلم
وتلقي المعرفة واجب شرعي عليها أكثر مما هو حق لها، كما ينص الحديث الشريف: ” طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة “.

2

لكن ظروف التخلف والانحطاط هي التي جعلت المرأة عندنا أسيرة الجهل محرومة من نعمة المعرفة والعلم غالباً .

وقراءة شخصية السيدة زينب تعطي لأمتنا دفعة انطلاق لتجاوز هذا الواقع الخاطئ.
فقد اهتمت السيدة زينب بتلقي العلم والمعرفة منذ نعومة أظفارها وفي وقت مبكر من حياتها، فانها روت عن أمها فاطمة الزهراء
وقال الطبرسي: انها روت أخباراً كثيرة عن أمها الزهراء. (بالطبع كان عمرها عند وفاة أمها السادسة)
وفي طليعة ما روت عن أمها الزهراء خطبتها العظيمة في الاحتجاج على الخليفة الأول أبي بكر حول منطقة فدك التي كانت تحت يد الزهراء فصادرها الخليفة وضمها إلى بيت المال..
وخطبة الزهراء هذه طويلة مفصلة تتضمن زيادة على موضوعها الأساسي حول فدك الكثير من المفاهيم والتعاليم الإسلامية، وكل أسانيد هذه الخطبة تنتهي إلى السيدة زينب فهي التي حفظت خطبة أمها وانتقلت عبرها إلى الأجيال.

وقد أشار ابن أبي الحديد المعتزلي إلى أسانيد الخطبة المنتهية كلها إلى السيدة زينب نقلاً عن أبي بكر الجوهري، والذي وصفه بقوله. عالم محدث، كثير الأدب، ثقة ورع، أثنى عليه المحدثون، ورووا عنه مصنفاته
ويذكر أبو الفرج الأصفهاني لخطبة الزهراء سنداً آخر عن ابن عباس بروايته عن السيدة زينب قال: والعقيلة هي التي روى ابن عباس عنها كلام فاطمة في فدك، فقال: “حدثتني عقيلتنا زينب بنت علي”

وكما روت عن أمها الزهراء، فقد روت أيضاً عن أبيها علي، وعن أخويها الحسنين
وروت عن مولى لجدها رسول الله صلى الله عليه وآله ذكر ابن عساكر أن اسمه طهمان أو ذكوان
لكن الشيخ النقدي نقل عن كتاب الورع لأحمد بن حنبل أن اسم ذلك المولى ميمون أو مهران، فقال: ومن ذلك ما في كتاب الورع لاحمد بن حنبل المطبوع بمصر حديثاً عن عطاء بن السائب قال: حدثتني أم كلثوم ابنة علي ـ هي زينب ـ قال: أتيتها بصدقة كان أمر بها.

4
قالت: (احذر شبابنا فإن ميموناً أو مهران أخبرني أنه مر على النبي صلى الله عليه وآله، فقال: يا ميمون أو يا مهران إنا أهل بيت نهينا عن الصدقة وإن موالينا من أنفسنا فلا تأكل الصدقة)
وروت أيضاً عن فضليات نساء عصرها كأم أيمن مولاة النبي وحاضنته، وأم سلمة زوج رسول الله، وأم هاني بنت أبي طالب ، وأسماء بنت عميس أم عبد الله بن جعفر
ولم تختزن السيدة زينب العلم لنفسها أو تحتكره لذاتها بل أفاضت من معارفها ومروياتها على أبناء الأمة، فكانت تتحدث ليس فقط للنساء بل حدثت العديد من رجالات بيتها وسائر الأصحاب والتابعين.. فقد روى عنها جابر، وعباد العامري ، وابن اخيها علي بن الحسين زين العابدين ، وروى عنها حبر الأمة عبد الله بن عباس ، وزوجها عبد الله بن جعفر ، وروى عنها محمد بن عمرو الهاشمي، وعطاء بن السائب ، وروى عنها أحمد بن محمد بن جابر، وزيد بن علي بن الحسين.
وروت عنها بنت أخيها فاطمة بنت الحسين ، وقد مر علينا سابقاً أنها كانت مهتمة بتعليم النساء وتثقيفهن ضمن مجالسها العلمية.

ويكفي لأدراك مقام زينب الريادي في ميدان المعرفة والعلم أن نتأمل ما رواه الصدوق محمد بن بابويه طاب ثراه من أنه كانت لزينب نيابة خاصة عن الإمام الحسين عليه السلام بعد شهادته، وكان الناس يرجعون إليها في الحلال والحرام حتى برئ زين العابدين.

كما أن شهادة الإمام زين العابدين في حقها لم تكن جزافاً ولا مبالغة وهو الإمام المعصوم حيث قال لها: ” أنت بحمد الله عالمة غير معلمة وفهمة غير مفهمة “.

(المرأة العظيمة، قراءة في حياة السيدة زينب بنت علي عليهما السلام، الشيخ حسن الصفار ص:259-263).

معروف أن المرأة تمتاز برقة المشاعر، وشفافية العواطف، مما يساعدها على القيام بدور الأمومة الحانية، لذلك يكون تأثيرها العاطفي أسرع وأعمق من الرجل غالباً.

وإذا كانت تلك الحالة تمثل الاستعداد الأولي في نفس المرأة فلا يعني ذلك أنها تأسر المرأة وتقعد بها عن درجات الصمود والصبر العالية
فبإمكان المرأة حينما تمتلك قوة الإرادة ونفاذ الوعي وسمو الهدف أن تضرب أروع الأمثلة في الصبر والشجاعة أمام المواقف الصعبة القاسية

وهذا ما أثبتته السيدة زينب في مواجهتها للآلام والأحداث العنيفة التي صدمتها في باكر حياتها وكانت هي الختم لسنوات عمرها.

5

لقد أبدت السيدة زينب تجلداً وصبراً قياسياً في واقعة كربلاء وما أعقبها من مصائب.

وإلا فكيف استطاعت أن تنظر إلى أخيها الحسين ممزق الأشلاء يسبح في بركة من الدماء، وحوله بقية رجالات وشباب أسرتها من إخوتها وأبناء إخوتها وأبناء عمومتها وأبنائها، ثم تحتفظ بكامل السيطرة على أعصابها وعواطفها، لتقول كلمة لا يقولها الإنسان إلا في حالة التأني والثبات والاطمئنان، وهي قولها: “اللهم تقبل منا هذا القليل من القربان”

وأكثر من ذلك فهي تصبر ابن أخيها الإمام زين العابدين حينما رأته مضطرباً بالغ التأثر عند مروره على جثث القتلى ، كما مر علينا سابقاً .
وبالجملة فإن مصائب هذه الحرة الطاهرة زادت على مصائب أخيها الحسين الشهيد أضعافا مضاعفة، فإنها شاركته في جميع مصائبه، وانفردت عنه ( عليها السلام ) بالمصائب التي رأتها بعد قتله من النهب والسلب والضرب وحرق الخيام، والأسر، وشماتة الأعداء

أما القتل فان الحسين قتل ومضى شهيداً إلى روح وريحان، وجنة ورضوان، وكانت زينب في كل لحظة من لحظاتها تقتل قتلاً معنوياً بين أولئك الظالمين، وتذري دماء القلب من جفونها القريحة.
وأي مستوى من الصبر عند السيدة زينب حينما تصف ما رأته من مصائب بأنه شيء جميل: ” والله ما رأيت إلا جميلاً “ رداً على سؤال ابن زياد لها: كيف رأيت صنع الله بأخيك .

0

عفة المرأة لا تعني الانكفاء والانطواء، ولا تعني الجمود والإحجام عن تحمل المسؤولية وممارسة الدور الاجتماعي، وقد رأينا السيدة زينب وهي تمارس دورها الاجتماعي في أعلى المستويات.

لكن العفة تعني عدم الابتذال، وتعني حفاظ المرأة على رزانتها وجدية شخصيتها أمام الآخرين.

فإذا استلزم الأمر أن تخرج المرأة إلى ساحة المعركة فلا تتردد في ذلك، وإذا كانت هناك مصلحة في التخاطب مع الرجال فلا مانع وهكذا في سائر المجالات النافعة والمفيدة.
أما الابتذال واستعراض القوام والمفاتن أمام الرجال فهو مناف للعفة والحشمة.

وبعد استقرائنالدور السيدة زينب ومواقفها العلمية والسياسية والإجتماعية فلنتأمل الآن ما يقوله أحد المعاصرين لها والمجاورين لمنزلها برهة من الزمن، ليتضح لنا معنى العفة والاحتشام عند السيدة زينب.

حدث يحيى المازني قال: كنت في جوار أمير المؤمنين في المدينة مدة مديدة وبالقرب من البيت الذي تسكنه زينب ابنته فلا والله ما رأيت لها شخصاً ولا سمعت لها صوتاً.

 

شاهد أيضاً

12

من مذكرات حركة المجاهدين العراقيين والجهاد ضد حزب البعث الكافر

أ- عمليات قطع طرق الامدادات العسكرية بعد عام 1981: 01- عمليات قطار طوروس:   ملاحظة: ...