الرئيسية / مقالات اسلامية / عقيدتنا / أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا
1

أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا

- البكاء-

1 – إن النبي يعقوب عليه السلام ، بكى على ولده النبي يوسف عليه السلام – رغم أنه كان يعلم بأنه على قيد الحياة – حتى ابيضت عيناه من الحزن ، وقد قال له أبناؤه أيضاً : * ( تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ
يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ ) * . . ( 1 ) .

2

2 – لقد بكى الإمام السجاد عليه السلام على أبيه ، حتى خيف على عينيه ( 2 ) . بل خيف عليه أن يكون من الهالكين أيضاً . . ( 3 ) .

3

3 – كما أن الإمام السجاد عليه السلام حين رأى الشهداء صرعى ، كادت نفسه الشريفة تخرج ، فقالت له عمته السيدة زينب عليها السلام : « مالي أراك تجود بنفسك الخ . . » ( 4 ) .

4

4 – وفي زيارة الناحية المقدسة : « ولأبكينك بدل الدموع دماً ، حسرة عليك ، وتأسفاً على ما دهاك ، حتى أموت بلوعة المصاب ، وغصة الإكتئاب » ( 5 ) .

5

5 – النصوص التي دلت على مطلوبية زيارة الإمام الحسين
عليه السلام ، حتى في حال الوجل والخوف على النفس من الظالمين . . ( 1 ) .

6

6 – وعن الإمام الرضا عليه السلام : « إن يوم الحسين أقرح جفوننا ، وأسبل دموعنا » ( 2 ) .
7 – روي أن الإمام السجاد عليه السلام ، كان يبكي عند شرب الماء ، حتى يجري مع الدمع الدم في الإناء . . ( 3 ) .

7

8 – يذكرون أن السيدة زينب عليها السلام قد ضربت جبينها بمقدم المحمل ، حتى سال الدم من تحت قناعها . . ( 4 ) .

1

9 – حين عاد السبايا إلى المدينة ، « ما بقيت مخدرة إلا برزن من خدورهن ، مخمشة وجوههن ، لاطمات خدودهن » ( 5 ) .

1

وهكذا جرى في الكوفة أيضاً ، حين وصول السبايا إليها ، حيث خطب حينئذ الإمام السجاد عليه السلام ، وأم كلثوم ، وفاطمة بنت الحسين عليه السلام ، فراجع . . ( 1 ) .

2

10 – روى الصدوق عليه الرحمة ، عن النبي صلى الله عليه وآله : « أن شعيباً بكى حتى عمي ، فرد الله عليه بصره ، ثم بكى حتى عمي ، فرد الله بصره ، ثم بكى حتى عمي ، فرد الله عليه بصره . . » ( 2 ) .

11 – روي عن الإمام الصادق عليه السلام في حديث : « أن آدم بكى على الجنة ، حتى صار في خديه أمثال الأودية » ( 3 ) .

12 – روي بسند صحيح عن الإمام الصادق عليه السلام ، أن النبي صلى الله عليه وآله ، لم يعترض على نساء الأنصار فيما فعلن في أنفسهن بعد قضية أحد ، حيث إنهن « قد خدشن الوجوه ، ونشرن الشعور ، وجززن النواصي ، وخرقن الجيوب ، وحزمن البطون على النبي صلى الله عليه وآله ، فلما رأينه قال لهن
خيراً ، وأمرهن أن يستترن ، ويدخلن منازلهن . . »

شاهد أيضاً

ee972828-c1be-4d11-bacf-1bbc22003f40

المرأة والأسرة

الحركة النسوية في الثورة الإيرانية حركة زينبية إنّ ثورتنا هي ثورة زينبية. منذ بداية الثورة ...