الرئيسية / اخبار العالم / بريطانيا تثبت أنها الولاية الأمريكية 51
2

بريطانيا تثبت أنها الولاية الأمريكية 51

رفضت “منظمة التحرير الفلسطينية”،  الإثنين، مبررات بريطانيا لعدم توقعيها على بيان “مؤتمر باريس للسلام” في الشرق الأوسط، وقال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة في بيان صحفي “إن هذه التحفظات غير منطقية، وجميع دول العالم باتت متيقنة من رفض إسرائيل للدعوات الدولية، واللقاءات الرسمية لإحياء عملية السلام”.

وأضاف البيان “أن إسرائيل استغلت العملية التفاوضية للاستفراد بالشعب الفلسطيني، وسرقة المزيد من الأرض والموارد، ومواصلة استيطانها غير الشرعي وخروقاتها الممنهجة للقانون الدولي”.

وقال الدكتور جهاد الحرازين، مسؤول التعبئة الفكرية والإعلام بحركة “فتح” بالقاهرة في تصريح لـ”سبوتنيك” إن القوى الفلسطينية تستنكر قرار بريطانيا بعدم توقيعها على البيان النهائي، وتراجعها في مؤتمر باريس، واعتراضها على حل الدولتين، وتحفظها على ذكر مجموعة من الإجراءات، التي يجب أن تتخذ من قبل اسرائيل، رغم تصويتها في مجلس الأمن لصالح القرار الذي أدان الاستيطان، كان الأحرى بها أن تكفر عن جريمتها التي ارتكبتها بحق الشعب الفلسطيني، عندما قدمت وعد بلفور، ممن لا يملك لمن لا يستحق، الذي يمر عليه قرن كامل هذا العام، وكان الأجدر بها أن تقف بجوار فلسطين”.

وتابع “بريطانيا الآن مطالبة أكثر من أي وقت مضى، لأن تكون في موقف حقيقي لدعم الحقوق الفلسطينية والشعوب المظلومة، دون أن تتخذ نفس الموقف الإسرائيلي، فهل تتنازل بريطانيا عن كرامتها وتسير في إطار العباءة الأمريكية، وتنطوي تحت إدارة ترامب، وإذا كانت كذلك فالأجدر بها أن تكون الولاية الأمريكية الـ51، ويجب أن يكون هناك موقف من أعضاء البرلمان ومجلس اللوردات، لإعادة الكرامة لبريطانيا، بما يجعلها دولة داعمة لحقوق الشعوب المقهورة، علماً بأن حق الشعب الفلسطيني أقرته كافة الشرائع الدولية، وأقره ميثاق الأمم المتحدة، بما يكفل له تحقيق مصيره وهناك قرار صادر من الجمعية العامة للأمم المتحدة، صوتت له 177 دولة، باتجاه حق الشعب الفلسطيني لتقرير مصيره وما سببته من مأساة للشعب الفلسطيني”.

شاهد أيضاً

ddf5d70d-9b50-480d-ac2f-544964814c9e

المرأة والأسرة

2- السيدة الزهراء عليها السلام: الزوجة والأمّ: يتجسّد المثال الآخر في حياتها الزوجية. فقد يتصوّر ...