الرئيسية / اخبار اسلامية / البدعة مفهومها وحدودها
425206778_148021

البدعة مفهومها وحدودها

أسباب نشوء البدعة

إنّ ما قدمناه من الاَحاديث والروايات قد يعطينا تصوراً كاملاً عن خطورة هذا الاَمر من خلال شدّة التحذير من الابتداع، بل وحتى من مرافقة المبتدعين.. كل ذلك من أجل أن تعي الاُمّة أيَّ خطر يتهددها إنْ هي سارت وراء المبتدعين والمحدِثين في الدين.

روي عن ابن مسعود أنّه قال: «خط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطاً بيده، ثم قال: »هذا سبيل الله مستقيماً «ثم خط خطوطاً عن يمين ذلك وعن شماله ثم قال: «وهذه السُبل، ليس من سبيل إلاّ عليه شيطان يدعو إليه «ثم قرأ:(وأنَّ هَذَا صِرَاطِي مُستَقِيماً فاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُم عَن سَبِيلِهِ)»(1).

ويروى عنه صلى الله عليه وآله وسلم وهو يذكّر الاُمّة بالسنن التاريخية وما جرى على الاُمم السابقة، قوله: «كل ما كان في الاُمم السالفة فإنَّه يكون في هذه الاُمّة مثله، حذو النعل بالنعل والقُذّة بالقُذّة «(2).

____________

(1) الدر المنثور في التفسير بالمأثور، لجلال الدين السيوطي 3: 56. والآية من سورة الانعام 6: 153.

(2) بحار الانوار، للمجلسي 28: 10 | 15 باب 1. وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: حذو النعل بالنعل والقُذّة بالقُذّة «، «مثل يُضرب للشيئين يستويان ولا يتفاوتان» والقُذّة: ريشة الطائر كالنسر والصقر.


الصفحة 52


ويقول صلى الله عليه وآله وسلم مفسراً قوله تعالى:(لَتَركَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ)«حالاً بعد حال، لتركبنَّ سُنّة من كان قبلكم حذو النعل بالنعل، والقُذّة بالقُذّة، لاتخطئون طريقهم ولا يخطأ، شبر بشبر، وذراع بذراع، وباع بباع، حتى إنّه لو كان مَن قبلكم دخل جحر ضب لدخلتموه، قالوا: اليهود والنصارى تعني يارسول الله ؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم: فمن أعني ؟ لتنقضن عرى الاِسلام عروة عروة، فيكون أول ما تنقضون من دينكم الاَمانة، وآخره الصلاة «(1).

لقد بلّغ الرسول الاَكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم الرسالة على أكمل وجه وكانت أفعاله وسنّته الشريفة محطّ أنظار المسلمين مما لا يدع المجال للاجتهادات الشخصية أو الاختلاف، فلماذا إذن حدثت البدع من بعده ؟

هذا هو السؤال الذي سنحاول اكتشاف جوابه في النقاط الآتية:

 

https://t.me/wilayahinfo

[email protected]

الولاية الاخبارية

شاهد أيضاً

9

الإدارة الثورية والجهادية قضت على داعش

قال متولي العتبة الرضوية المقدسة: إن الإدارة الثورية والجهادية التي لم تقف منتظرة للمساعدات ولم ...