الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان سورة آل عمران
0

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان سورة آل عمران

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

65

وقد كان أهل الكتاب يقولون أن إبراهيم كان على ديننا فاليهود كانوا يقولون أنه (عليه السلام) كان يهودياً والنصارى منهم كانوا يقولون أنه (عليه السلام) كان مسيحياً فقال سبحانه في ردّهم ((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ ))، أي لماذا ((تُحَآجُّونَ )) وتجادلون ((فِي إِبْرَاهِيمَ )) (عليه السلام) وتنسبوه إلى اليهودية والنصرانية ((وَ)) الحال أنه متقدّم زماناً على كلا الدينين، فإبراهيم جدّ موسى وعيسى وهو سابق عليهما بقرون فإنه ((مَا أُنزِلَتِ التَّورَاةُ )) على موسى ((وَالإنجِيلُ )) على عيسى ((إِلاَّ مِن بَعْدِهِ ))، أي بعد إبراهيم ((أَفَلاَ تَعْقِلُونَ)) أليس لكم عقل حتى تعرفون التاريخ.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

66

((هَا)) تفيد التنبيه ((أَنتُمْ )) يامعشر أهل الكتاب ((هَؤُلاء حَاجَجْتُمْ )) وجادلتم ((فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ)) مما تعلمون كالقبلة ونحوها ((فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ )) إذ لا تعلمون تاريخ إبراهيم وتجادلون في أنه كان يهودياً أو نصرانياً ((وَاللّهُ يَعْلَمُ )) تاريخ إبراهيم ودينه ((وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُون)) فما هذه المخاصمة والمجادلة.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

67

((مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا )) فإنهما طريقتان متأخرتان إنحرفتا عن سنن الأنبياء حتى إن المسيح وموسى (عليهما السلام) لم يكونا متّفين بهاتين الملّتين ((وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا )) مستقيماً في دينه لا منحرفاً ((مُّسْلِمًا )) لما تقدّم من أن الإسلام دين الأنبياء جميعاً ((وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ)) كشرك اليهود الذين جعلوا عُزير إبن الله وشرك النصارى الذين جعلوا المسيح إلهاً أو إبن الله.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

68

كانت اليهود تقول نحن أولى بإبراهيم لأنه على ديننا وكانت النصارى تقول مثل ذلك فنزلت ((إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ )) الذي يحقّ أن يفتخر به ويقول أنا على طريقته وأنه رئيس الملّة لي ((لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ )) في زمانه وبعده، إذ التابع يحقّ له أن يفتخر برئيسه ومتبوعه لا من يتّبع غيره كاليهود والنصارى الذين خالفوا إبراهيم ((وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ )) عطف على “الذين إتّبعوه” فإنّ هذا النبي والمؤمنين هم الذين إتّبعوا إبراهيم وهم على ملّته فإنّ ملّته كان التوحيد وخلع الأنداد ((وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ)) يلي أمورهم وينصرهم على عدوهم.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

69

((وَدَّت ))، أي أحبّت ورغبت ((طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ ))، أي جماعة منهم فإنّ كثيراً من أهل الكتاب لم يكن يعنيهم هذه الأمور ((لَوْ يُضِلُّونَكُمْ )) عن دينكم حتى تدخلوا في دينهم أو ترجعوا كفاراً ((وَمَا يُضِلُّونَ )) هؤلاء ((إِلاَّ أَنفُسَهُمْ )) فإنهم بتركهم الإسلام والتزامهم أديانهم المنحرفة سبّبوا ضلالاً لأنفسهم، أو المراد أنه لا يرجع وبال إضلالهم إلا على أنفسهم حيث يوجب ذلك لهم خزياً في الدنيا وعذاباً في الآخرة ((وَمَا يَشْعُرُونَ))، أي ما يعلمون أنهم أضلّوا أنفسهم أو ما شعروا بأنه رجع وبال إضلالهم إلى أنفسهم.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

70

((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ )) هم اليهود والنصارى، وأما المجوس فإنهم وإن كانوا أهل كتاب إلا إنّ هذه المباحثات كانت مع الطائفتين فقط كما يُستفاد من سياق الآيات ((لِمَ ))، أي لماذا ((تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ )) بدلائله وحججه التي أقامها على التوحيد والرسالة وسائر الأمور ((وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ)) بلزوم الإقرار بها شهادة فيما بينكم، أو شهادة حسب كتبكم الدالة على التوحيد ورسالة محمد (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وسائر الأمور المختلف فيها.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

71

((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ )) وخطابهم بهذا الخطاب إشعار بأنه ينبغي أن لا يكونوا كذلك إذ هم أهل العلم والدراية وفيهم نزل كتاب الله سبحانه ((لِمَ ))، أي لماذا ((تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ ))، أي تخلطون الحق بالباطل، ففي أعمالكم قسم من الحق وقسم من الباطل فالإيمان بموسى وعيسى حق والكفر بمحمد (صلّى الله عليه وآله وسلّم) باطل وهكذا بعض كتابهم حق وبعض الذي حرّفوه باطل ((وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ))، أي تعلمون أنه حق فقد كان علمائهم يكتمون صفات الرسول (صلّى الله عليه وآله وسلّم) حتى لا يميلوا نحوه وتذهب رئاستهم.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

72

وقد صدرت مكيدة من أهل الكتاب لتضليل الناس وأن لا يتعلّقوا بدين الإسلام، حيث يظهرون عملاً يصوّرهم عند الناس في صورة المُنصِف وأنهم إنما لم يتّبعوا الإسلام لأنهم لم يجدوه حقاً ((وَقَالَت طَّآئِفَةٌ ))، أي جماعة ((مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ )) بعضهم لبعض ((آمِنُواْ ))، أي أظهِروا الإيمان ((بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ ))، أي بالقرآن ((وَجْهَ النَّهَارِ ))، أي أول الصبح، فقولوا إنّا آمنّا بمحمد وكتابه لأنّا وجدناه في كتبنا ((وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ ))، أي آخر النهار فقولوا بعد أن آمنّ رجعنا إلى صفات محمد ثانياً فوجدناها ليست كما ذُكر في كتابنا، فإنّ هذا العمل يُريكم في أعين الناس منصفين حيث آمنتم بمحمد بمجرد علمكم بحقيقته، وإنما رجعتم حيث ظهر لكم عدم الحقيقة، فيزعمون الناس أنكم منصفون صادقون تريدون الحق ((لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ))، أي لعل هذا العمل الخداعي يسبّب رجوع المسلمين عن إسلامهم حيث يوجب ذلك تشكيكاً لهم.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

73

((وَلاَ تُؤْمِنُواْ ))، أي لا تُظهِروا الإيمان ((إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ )) فإيمانكم وجه النهار يكون عند أهل الكتاب لا عند المسلمين، أو لا تؤمنوا إيماناً صادقاً عن قلوبكم إلا لأهل الكتاب، فلا تؤمنوا للمسلمين، ومعنى الإيمان لمن تَبِعَ دينهم أنهم يؤمنون بمثل ما آمن أهل الكتاب ((قُلْ )) لهم يارسول الله ((إِنَّ الْهُدَى )) الحقيقي ((هُدَى اللّهِ )) لا هذا الهدى الإصطناعي الذين تريدون به خدع أصحابكم والمسلمين فلسنا في حاجة إلى هداكم كما لا نخاف من إضلالكم فإنّ الله إذا هدى شخصاً لا يرجع بخداعكم، ثم يرجع السياق إلى كلام اليهود بعضهم لبعض، ولا تؤمنوا ((أَن يُؤْتَى أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ )) فإنّ ما أوتيتم أيها اليهود هو خير مما أوتي غيركم فلا يكن إيماناً بمحمد إيماناً عن قلب أو صدق ((أَوْ يُحَآجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ ))، أي لا تؤمنوا أن يُحاجّكم المسلمون عند ربكم بمعنى أنه لا يمكن أن يكون ذلك إذ المحاجّة لا تكون من المُبطِل – والمسلم مبطِل بزعمهم- ((قُلْ )) يارسول الله رداً على قولهم “أن يُؤتى أحد مثل ما أوتيتم” ((إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ )) فأيّ مانع من أن يعطي المسلمين مثل ما أُعطي اليهود وأفضل منه ((يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ )) الفضل لا ينفد فضله بإعطائه لأحد ((عَلِيمٌ)) بمصالح الخلق يعلم حيث يجعل رسالته.

شاهد أيضاً

0

طموحات الخليفة تصطدم بالواقع.. نموذج أردوغان الإسلامي لا يصلح للعرب

الوقت-في الوقت الذي اتهم فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أستاذه السابق وعدوه الحالي “فتح ...