الرئيسية / من / طرائف الحكم / أحبك ياامي ..

أحبك ياامي ..

أحبك !!
لطالما تمنيت أن أقولها
و لطالما تمنيت أن تشعرين بها

فيا ليتني أستطيع أن أنطق بها 
و على جدران قلبك أحفرها

و يا ليت احاسيسى قلما

و يا ليت سماؤك ورقا ،، و على قمرك أرسمها 

أحبك يا أمى!!

كم تمنيت أن يكون حبي وردة

تستيقظين على عبيرها

كم تمنيت أن يكون حبي ضمة

تغفين بين أحضانها

كم تمنيت أن يكون حبى قصة

يهيم حلمك بها

أحبك يا أمى!! 

لو كان عقلى ينطق ،،، لنطق باسمك 
لو كانت عينى تنطق ،،، لنطقت برسمك 
لو كانت يدى تنطق ،،، لنطقت بأمان لمسك 
و لكن ليس لي الاّ ،،، قلب … ينبض بحبك 

أحبك يا أمى !!

أحبك بكل ما أملك ،،، و حبك هو أغلي ما أملك 
أحبك يا أمى!!

و يا ليت لي قلب أكبر و أكبر

كى يحبك أكثر و أكثر و أكثر 

و يا ليتنى أعرف يا أمى عن حبى أعبر 

فأنا يا أحلى انسان في حبك لم أعرف بعد لغة الكلام 
فأبحث في الكلمات عن معنى يفي حق حبي 
فتتناثر الحروف ،،، و تتبعثر الكلمات ،،، و تسكت العبارات 
و يبقى حبي … يا أغلى حبيب 

أحبك !!

أمي أبحث عنك كل ليلة بين أحلامى المتناثرة 
أتمنى لو يجمعنى بك حلما لا انقطاع له

فقد انقطع الأمل فى اللقاء

أتحدث إليك

أسامرك

فقد شيد الصمت جدرانه بيننا 

كتمت أنفاسي وثارت أشجاني 
أريد أن أبوح لك بكل أسراري 

أريد الصراخ بكلمة 
مرت سنوات و لم يتلذذ لساني بنطقها 

أمى 
أريد حلما أحضنك فيه

أتمنى أن أراك حلما 
أحادثك وتحادثيني فيه

آه … آه … أمــاه …..أماه …..أماه 

فرقتنا الأيام يا أماه.. و يا حبيبتاه

و لكن هناك أمل فى اللقاء

هناك هناك

فى مكان ما فى جنة عرضها كعرض الأرض و السماء

مهرها شىء ما بين الخوف و الرجاء

فإلى اللقاء

شاهد أيضاً

برزاني ما بعد «التخلّي» الصدري: استدراج مواجهة مع بغداد؟

ما زالت تردُّدات تصريحات مسعود بارزاني، التي تحمل نزعة انفصالية متجدّدة، مشفوعة بإجراءات استفزازية أحادية ...