الرئيسية / من / طرائف الحكم / الجهاد والدعوة الى الله 4

الجهاد والدعوة الى الله 4

الجهاد والدعوة الى الله 4

عبد الستار الجابري اقوال المفسرين

بناء على النصوص التي اوردها الشيخ المجلسي (اعلا الله مقامه) في البحار يكون معنى المجادلة بالتي هي احسن:

اقامة الحجج والبراهين الصحيحة للدلالة على المطلوب والابتعاد عن الاستدلالات غير الصحيحة والتي يراد منها الغلبة فقط دون ان تصب في خدمة الحقيقة، وذكر بعد ذلك العديد من المناقشات التي رويت بين النبي (صلى الله عليه واله) والمشركين او اهل الكتاب وبين الائمة (عليهم السلام) واتباع الديانات الاخرى او المخالفين .

وذكر الشيخ الطوسي (قدس سره) عند تفسيره الاية الشريفة ان الخطاب في الاية الشريفة المراد منه ان الدعوة الى الله تكون باقامة الحجة بالدليل والبرهان وبالاسلوب الحسن على وجه الترغيب في فعل ما هو حسن والتزهيد في الفعل القبيح وان ليس على النبي (صلى الله عليه واله) الا الدعوة الا الله وهو غير مكلف باكراه الناس على الايمان .

وقريب من هذا القول ذهب اليه الزمخشري ولخص المطلب فيه بان من كان فيه خير كفاه قليل من الحجة الواضحة ومن لم يكن فيه خير فلا سبيل لهدايته فدعوته الى الله كالطرق على الحديد البارد ، وهو صريح قول الفيض الكاشاني في التفسير الاصفى .

ونقل الشيخ الطبرسي (قدس سره) في مجمع البيان الخلاف بين المفسرين في نسخ اية الدعوة بالتي هي احسن حيث ذهب البعض الى نسخها باية الجهاد والمروي عنه (صلى الله عليه واله) في قتالهم حتى يسلموا او يعطوا الجزية، وقول الاكثر انها غير منسوخة اذ لا تنافي بين الدعوة بالتي هي احسن وقتالهم، كما نقل ذهاب البعض الى اختصاصها بالمؤمنين بينما ذهب اخرون الى العموم .

عند مراجعة جملة من اقوال المفسرين في الايتين الشريفتين كانت اقوالهم:

1. ان اية نفي الاكراه في الدين منسوخة باية الجهاد.

2. ان اية نفي الاكراه في الدين نزلت في حادثة خاصة في رجل له ولدين كانا على دين اهل الكتاب فاراد اكراههما على الاسلام فنزلت الاي، وقيل انها نزلت عند اجلاء بعض قبائل اليهود عن ديارهم لان فيهم ابناء للانصار حيث كانت بعض نساء الانصار في الجاهلية لا يعيش لها اولاد فتنذر ان رزقت ولدا ان تهوده فجاؤا الى الرسول (صلى الله عليه واله) يطلبون منه استنثاء ابنائهم فقال لهم خيروهم.

3. ان الاية غير منسوخة بالجهاد لان الجهاد لا ينفي دعوتهم الى الحق.

4. ان الاية غير منسوخة لان المراد من الرشد اتباع اهل البيت (عليه السلام) فلا تجري في موردها اية الجهاد.

5. ان الاية خاصة باهل الكتاب الذين اعطوا الجزية فلا يكرهون على الاسلام.

واما نسخ الايات باية الجهاد فغير صحيح، لان اية الجهاد لا يراد منها اكراه الناس على الاسلام بل حفظ امن المسلمين الشخصي والاجتماعي والثقافي من التهديد الذي كان يمثله المشركون، وهو ماسيتم تناوله في المبحث القادم.

واما ذهاب الكثير من مفسري العامة الى نسخ الاية باية الجهاد فهو متفرع على ما اعتقدوه من ان خوض الحرب لتوسعة الدولة من مصاديق الجهاد المامور به المسلم، وهذا غير مستقيم لان الجهاد شرع لحماية المسلمين ارضا وشعبا وثقافة وفكرا، فمتى لم يكن هناك تأثير على هذه الامور لم يكن الجهاد واجبا، ولذا ذهب جملة من مفسريهم الى ان اية نفي الاكراه اية محكمة والمحكم لا ينسخ، وذهب اخرون الى انها غير منسوخة لعدم التنافي بين الجهاد وعدم الاكراه في الدين اذ يكتفى منهم بالجزية، او دعوتهم بالحكمة والموعظة الحسنة

شاهد أيضاً

مأساة أطفال غزة.. تتجاوز الاستشهاد والإعاقة إلى الخطف والدفن تحت الأنقاض!!

مأساة أطفال غزة.. تتجاوز الاستشهاد والإعاقة إلى الخطف والدفن تحت الأنقاض!! الوقت- في خضم الحرب العدوانية ...