الرئيسية / زاد الاخرة / مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية

مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية

مصباح 17

فالآن قد طلعت شمس الحق من مشرقها وعين الحقيقة من

أفقها من أنّ التعبير بـ “التعين” و “المشمولية” و “المحيطيّة” و “المحاطيّة” لضيق العبارة وقصور

الإشارة. وإياك أيها الأخ الروحاني، وأن تفهم من تلك العبارات وهذه التعبيرات معانيها

العرفيّة ومصطلحاتها الرسميّة، فتقع في الكفر بأسماء الله والبعد عن ساحة قدسه ومقام أنسه. فإن

الألفاظ والعبارات حجب الحقائق والمعاني؛ والعارف الرباني لابدّ وأن يخرقها ويلقيها، وينظر

بنور القلب إلى الحقائق الغيبية، وإن كانت في بدو الأمر للجمهور محتاجاً إليها؛ كما أن الحواس

الظاهرة مرقاة للمعاني العقلية والحقائق الكليّة النوريّة حتى صحّ من أصحاب الحكمة : إنَّ من

فقد حساً، فقد فَقَدَ علماً.

شاهد أيضاً

“ثلاثة يُدخلهم الله الجنّة بغير حساب: إمامٌ عادل، وتاجرٌ صدوق، وشيخٌ أفنى عمره في طاعة الله”-3

الدرس الثالث: توأمان لا يفترقان   النصّ الروائي: روي عن أمير المؤمنين  عليه السلام: “الإيمان ...