الرئيسية / منوعات / وثائقي ثريّ حول أسرار المقابر الفرعونية في صحراء سقارة

وثائقي ثريّ حول أسرار المقابر الفرعونية في صحراء سقارة

شريط ثري، معلوماتي، يحتوي على كم هائل من الثقافة الفرعونية، عنوانه SECRETS OF THE SAQQARA TOMB (أسرار مقابر سقارة) للمخرج جيمس توفيل، يؤكد ميدانياً أن المصريين خبراء وعمال يبحثون لوحدهم عن تراث أجدادهم دونما الحاجة إلى مرجعية أجنبية.

ملصق الشريط مع نماذج من أسرار الفراعنة
ملصق الشريط مع نماذج من أسرار الفراعنة

113 دقيقة أمضيناها مع حيثيات الشريط الوثائقي الطويل SECRETS OF THE SAQQARA TOMB، عمل جاذب وعميق بكل المقاييس، يهدف إلى التأكيد على أن الخبراء كما العمال هم من المصريين فقط، بمعنى أنهم لا يحتاجون إلى مشورة أحد من الأجانب، فالمعلومات عندهم والشغف يظهر في كل أفعالهم طالما أنهم ببساطة يبحثون عن تراث أجدادهم يعني عن أمور تخصهم وتعنيهم.

ومنذ اللحظات الأولى نواكب حميّة بشرية مندفعة للعمل وتحقيق إنجازات نوعية تسجل لكل فريق: كم عدد إكتشافاته، وكم إستغرق الأفضل من بينهم من الوقت حتى بلغ النجاح في مهمته، ونكاد خلال ورش العمل لا نميز بين المسؤولين عن الجهد المبذول والعمال الذين يتلقون الأوامر لإزالة الأتربة وحمل ما يتم إستخراجه من المعالم الفرعونية القديمة جداً، ونقلها إلى عنابر خاصة لحفظها.

لقد حبّبنا الفيلم بالمادة الوثائقية، أخذنا إلى المنطقة المحسوم أمر وجود مقابر فرعونية في صحراء سقارة، وشهدنا على وجود مقابر غاية في الروعة لشخصيات من عليّة القوم وأخرى متواضعة لعامة الناس، تشغلهم جميعاً فكرة الحياة بعد الموت وتم شرح معالم الطريق التي إعتقدوا أن الروح تسلكها بعد الوفاة، قبل أن تفرز إلى الناحية الإيجابية فتُكمل إلى النعيم والسعادة، أو السلبية بما يعني فناؤها ووقف تقدمها إلى مرحلة الخلود، وهذا ما أكّدته الرسومات الجدرانية، والوثائق المخبأة في النعوش، التي عثر على الكثير منها، في أكثر من موقع، وقد نقلت جميعها لتكون بعيدة عن التأثر بعوامل المناخ، أو بعض الحوادث المفاجئة التي تقضي على معالم الأثر كما يُمكن أن تخبئ أسراراً يصعب تحديدها ما لم تلتق كامل العناصر في نقطة معينة.

5 خبراء مصريين يعاينون جثة محنطة في موقع سقارة
5 خبراء مصريين يعاينون جثة محنطة في موقع سقارة

أقل قليلاً من 4 آلاف كشف أثري سجلته آخر مجموعة عمل مصرية، وهو ما قاله الجميع من دون تردد، وكلما إقترب موعد تسليم الموقع وحمل الزاد الذي فازوا به، يكون إكتشاف جديد لمقابر مختلفة جديدة مما يفرض على دائرة الآثار فتح إعتماد جديد لمهمات أخرى.

وكل الذين ظهروا أمام الكاميرا كانوا من أهل المهنة: غريب علي محمد أبوشوشة، نبيل الدليل، صبري محيي الدين فرج، الدكتورة سليمة إكرام، ونيرمين محمد. أميركا برمجت عرض الشريط في 28 تشرين الأول / أكتوبر المنصرم.

شاهد أيضاً

صور متنوعة ولائية