الرئيسية / منوعات / سر الضفادع الزجاجية

سر الضفادع الزجاجية

سر الضفادع الزجاجية

بالنسبة لمعظم الحيوانات، فإن وجود القليل جداً من الأكسجين الذي يدور في الدم لعدة ساعات سيكون مميتاً – وقد يؤدي تركيز الدم بشدة إلى تخثّر قاتل. ومع ذلك، فإن الضفادع قادرة على البقاء على قيد الحياة.

  • الضفادع الزجاجية تصبح شفافة في الليل!
    الضفادع الزجاجية تصبح شفافة في الليل!

عندما تنقلب الضفادع الزجاجية الصغيرة في الليل، يمكن أن تصبح شفافة بإخفاء ما يقرب من 90٪ من خلايا الدم الحمراء لديها.

وقد تمّ إخفاء المناطق الملونة داخل كبد الضفدع، والتي يمكن أن تخفي الخلايا، وفقا لدراسة نُشرت في مجلة Science.

خلال ساعات النهار، تقضي هذه الضفادع الصغيرة وقتها معلّقة تحت أوراق الأشجار. وفي هذه المرحلة، لا تلقي أشكالها ذات اللون الأخضر بظلالها، ما يجعلها غير مرئية للحيوانات المفترسة المحتملة.

ومع ذلك، بمجرّد استيقاظها، تبدو الضفادع ذات لون بني محمر.

 

وقال جانجي ياو، مهندس الطب الحيوي بجامعة ديوك والمعد المشارك للدراسة: “عندما تتسم بالشفافية، فهذا من أجل سلامتها”. عندما تكون مستيقظة، يمكنها التهرب من الحيوانات المفترسة بنشاط، ولكن عندما تكون نائمة وأكثر عرضة للخطر، فقد تتكيف لتظل مختبئة”.

وقد استخدم العلماء تقنية التصوير بالضوء والموجات فوق الصوتية لفتح رؤية جديدة: الضفادع قادرة على “تركيز” أو إخفاء ما يقرب من 90٪ من خلايا الدم الحمراء في الكبد أثناء نومها.

كما أشار ياو إلى أن الضفادع يمكنها أن تتقلص وتضغط على معظم أعضائها الداخلية معا.

وقال خوان مانويل غواياسامين، عالم أحياء الضفادع في جامعة سان فرانسيسكو في كيتو، الإكوادور، والذي لم يشارك في الدراسة، إن البحث يشرح بشكل جميل كيف أن الضفادع الزجاجية تخفي الدم في الكبد للحفاظ على الشفافية. وكيف تمكنت من إنجاز هذا العمل الفذ الذي لا يزال غامضا إلى حد ما.

وبالنسبة لمعظم الحيوانات، فإن وجود القليل جدا من الأكسجين الذي يدور في الدم لعدة ساعات سيكون مميتاً – وقد يؤدي تركيز الدم بشدة إلى تخثّر قاتل. ومع ذلك، فإن الضفادع قادرة على البقاء على قيد الحياة.

ويعتقد الباحثون أن الدراسات المستقبلية حول هذا النوع يمكن أن تسفر عن معلومات لتطوير الأدوية المضادة لتخثر الدم.

شاهد أيضاً

صور متنوعة ولائية