الرئيسية / القرآن الكريم / نفحات من القران

نفحات من القران

[216]
مرة على الرسول في غار «حراء» ذهب الى بيت خديجة وقصّ عليها ما جرى واضاف: إِني أخاف (أي أخاف أن تكون الايحاءات شيطانية لا إِلهية)
فطمأنته خديجة، ثم ذهب الى ورقة بن نوفل (ابن عم خديجة) الذي كان متخذاً المسيحية ديناً له في عهد الجاهلية، وكان يعرف القرءاة والكتابة العربية والعبرية، فطلب من النبي حكاية ما جرى له .. وبعد ما قصَّ الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) الحدث له، قال ورقة: اِنه هو الوحي الذي كان يهبط على موسى ثم أضاف: ليتني أكون حياً عندما يخرجك قومك من هذه المدينة.(1)
إِن الاختلاف في هذا الحديث واضح . اذ كيف يحتاج الرسول الذي يتصل بعالم الغيب الى ورقة بن نوفل الكاهن النصراني؟ وكيف يمكن الاعتماد على وحي مثل هذا؟
لماذا لم يشك به موسى بن عمران عندما نزل عليه أوّل مرّة في طور سيناء؟ بالرغم من ان موسى سمع صوته فقط ولم يشاهده ، ألم تكن هناك أيد خفيّة وراء هذه الخرافات لتضعيف أعمدة الوحي والنبوة في الدين الاسلامي؟
* * *
6 ـ القرآن أغنى مصدر للمعرفة في الاحادث الاسلامية:
نستمر في البحث مع الاشارة الى أهمية وغنى أكبر مصداق للوحي وهو
القرآن المجيد اعتماداً على ما جاء على السنة الأئمة البررة ، كي يكون تأكيداً لأصل وموقعية القرآن كمصدر عظيم للمعرفة ، كما يكون جواباً لأولئك الذين يذهبون شططاً ويعدون الوحي من «الغرائز الحيوانية» وأدنى من الادراكات
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – نقل هذا المضمون كثير من المحدثين والمفسرين من أهل السنة منهم «البخاري في صحيحه و«مسلم» و«سيد قطب في تفسيره في ظلال القرآن في بداية سورة العلق» كما ورد في «دائرة معارف القرن العشرين ـ مادة وحي ـ ».
[217]
العقلية، ويعتقدون أن الانسان استغنى عن الوحي والمعارف التي تنشأ منه بعد تكامله العقلي!
ـ قال الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) مخاطباً المسلمين:
«إِذا التبست عليكم الامور كقِطّع الليل المُظلم فعليكم بالقرآن … مَن جعله أمامه قاده الى الجنّة، ومن جعله خَلفَهُ ساقه الى النار ، وهو أوضح دليل الى خير سبيل، مَنْ قال به صدق، ومَن عمل به اُجرَ، ومَن حَكَمَ به عَدَلَ»(1).
2 ـ ويقول الامام امير المؤمنين (عليه السلام) في احدى خُطب نهج البلاغة:
«ثم أنزل عليه الكتاب نوراً لاتطفأ مصابيحه، وسراجاً لا يخبو توقده، وبحراً لا يدرك مقره، ومنهاجاً لا يضل نهجُه، وشعاعاً لا يظلم ضوؤه، وفرقاناً لا يخمد برهانه، وتبيانياً لا تُهدم أركانه، وشفاءً لا تخشى أسقامه، وعزاً لا تُهزم أنصاره، وحقاً لا تُخذل أعوانه».
«فهو معدنُ الايمان وبحبوحته وينابيع العلم وبحوره، ورياض العدل وغدرانه، وأثافي الاسلام وبنيانه»(2).
3 ـ ويقول الامام علي بن موسى الرضا(عليه السلام): سأل رجل الامام الصادق(عليه السلام): «ما بالُ القرآن لا يزداد على النَّشر والدرس إلاّ غضاضة»؟ فقال الامام: «لأن الله تبارك وتعالى لم يجعله لزمان دون زمان، ولا لناس دون ناس، فهو في كل زمان جديد، وعند كلَّ قوم غضٌّ الى يوم القيامة»(3).
والأحاديث الوارده في هذا المجال كثيرة في مصادر السنة والشيعة ، وقد ذكرنا ثلاثة فقط، احدها للرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) والآخر لأمير المؤمنين(عليه السلام) وحديثاً للامام الصادق(عليه السلام).
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – نقل المرحوم العلاّمة المجلسي هذه الخطبة في بحار الانوار عن أبي سعيد الخدري من جملة خُطَب الرسول التي نقلها (الجزء 74 الصفحة 177).
2 – نهج البلاغة، الخطبة 198.
3 – بحار الانوار الجزء 89 الصفحة 15.
[218]
* * *
7 ـ الوحي الخاص الى غير الأنبياء (وحي الالهام):
كما ذكرنا في بداية البحث ان للوحي معان كثيرة ، منها «وحي النبوة والرسالة»، وهناك قسم آخر من الوحي وهو «الالهام» الذي يُلقى في قلوب غير الانبياء، أو خطاب يُبلَّغ به غير الانبياء.
ومثاله ما جاء عن اُم موسى حيث يقول القرآن في هذا المجال:
(وَأوْحَيْنا الى أُمِّ مُوسى أنْ ارْضِعِيهِ فَاذا خِفْتِ عَلَيْهِ فَاَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخافي وَلا تَحْزَني)(القصص / 7)، وقريب من هذا ما جاء عن الحواريين، حيث يقول الله تعالى: (وَاِذْ أَوْحَيْتُ اِلى الْحَوارِيّين اَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولي قالُوا آمَنّا وَاشْهَدْ بِاَنَّنا مُسْلِمُون) (المائدة / 111).
كما قال الله في يوسف قبل ان يبعثه نبيّاً، عندما أراد اخوته أن يلقوه في اليم: (وَأَوْحَيْنا اِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِاَمْرِهِمْ هذا وَهُمْ لا يَشْعُرُون) (يوسف / 15).
وهذا الوحي ليس هو نفس وحي النبوة ، بل وحي إِلهامي، بقرينة الآية (22) من نفس السورة ، حيث جاء فيها أن الله ألهم نبيّهُ (يوسف) كي يدرك بأنه ليس وحيداً بل الله يحفظه ويرزقه نصيباً من القدرة ويصل الأمر الى أن يندم اخوته على فعلهم، وهذا الوحي هو الذي جعل الأمل ينبعث في قلب يوسف.
يذكر «الفخر الرازي» ستة احتمالات في ذيل الآية (38) من سورة طه، وأغلبها خلاف الظاهر ، لأن ظاهر الآية هو الالقاء في القلب ، أو سماع صوت ملك الوحي الذي يتناسب والمعنى اللغوي للوحي(1).
ومثال القسم الثاني هو الخطاب الذي أبلغه أحد الملائكة لمريم والذي كان يتعلق بولادة عيسى(عليه السلام) ، وقد حكى القرآن حوار مريم مع الملك الذي تمثل في
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – راجع المجلد 22 من التفسير الكبير الصفحة 51.
[219]
صورة انسان وسيم.
وأوضح مثال للوحي الالهامي هو الذي كان يُقذف في قلوب الأئمة المعصومين(عليهم السلام) والذي اُشير إِليه كثيراً في الروايات.
وعندما سُئل الامام الصادق(عليه السلام) عن مصدر علم الأئمة قال: «مَبْلَغُ علمنا ثلاثة وجوه: ماض ، وغابر ، وحادث فامّا الماضي فمُفَسَّرٌ وَأمّا الغابر فمزبور ،
وامّا الحادث فقذف في القلوب، ونقر في الأسماع وهو أفضل علمنا ولا نبيَّ بعد نبيّنا»(1)
وقد جاء في حديث آخر للامام الرضا(عليه السلام) يقول فيه: «واما النكت في القلوب فهو الالهام واما النقر في الاسماع فحديث الملائكة، نسمع كلامهم ولا نرى أشخاصهم»(2).
وبصورة عامة ، فان علوم الأئمة(عليهم السلام) تحصل من عدة طرق : العلوم التي ورثوها عن الرسول والائمة الذين سبقوا ، على شكل وصايا وقواعد مدوّنة توضع في متناول أيديهم والتي قد يطلق عليها في بعض الاخبار «الجامعة»، وعندما يصحل لهم أمر مستحدث لا وجود له في المصادر التي في أيديهم ، يوحي الله اليهم إِلهاماً قلبياً أو نقراً في أسماعهم يسمعون به صوت الملائكة «كما هو الحال بالنسبة لمريم(عليه السلام)».
لكن المسلَّم به أن هذا الوحي لا علاقة له بوحي النبوة، وهو من قبيل وحي الحواريين وامثال ذلك، وفي الواقع، إِن الاصطلاح العصري للوحي يطلق على وحي النبوة الذي يسمى «إِلهاماً» ، وقد قال العلامة الطباطبائي في هذا المجال: حبذا لوا أطلقنا عليه إِلهاماً لانه يتفق والأدب الديني(3).
يراجع ـ للتفصيل ـ المجلد (26) من بحار الأنوار ، باب علوم الائمة(عليهم السلام) ، كما
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – بحار الانوار الجزء 26 الصفحة 50.
2 – ارشاد المفيد الجزء 2 الصفحة 80، وبحار الانوار الجزء 26 الصفحة 18.
3 – الميزان الجزء 12 الصفحة 312.
[220]
يراجع المجلد الاول من اصول الكافي باب ان الائمة(عليهم السلام) محدَّثون.
* * *
8 ـ كيفية نزول الوحي على الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم):
كما قلنا سابقاً، إِنا لا ندرك حقيقة الوحي، وهي من المجهولات عندنا، لأن إِدراكها شيءٌ خارج عن اطار الحس والعقل، نحن ندرك آثار الوحي فحسب، والأثر يدلّ على المؤثِّر، وعلى هذا فالسعي لله للوخول في عالم الوحي الغامض عبث، إِلاّ أن الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة(عليهم السلام) عندما كانوا يُسألون عن كيفية الايحاء، يجيبون جواباً وافياً بحيث يرسم في الذهن عن الوحي شبحاً، شبحاً فقط!
تحدث الصدوق(قدس سره) في كتابه «الاعتقادات» عن نزول الوحي حديثاً لابدّ أنه استخلصه من الروايات حيث قال فيه:
«اعتقادنا في ذلك أنّ بين عيني اسرافيل لوحاً ، فاذا اراد الله عزوجل ان يتكلم بالوحي ضرب اللوح جبين اسرافيل، فنظر فيه فقرأ ما فيه، فيلقيه الى ميكائيل، ويلقيه ميكائيل الى جبرائيل(عليه السلام) ويلقيه جبرئيل الى الانبياء(عليهم السلام) ، وأمّا الغشية التي كانت تأخذ النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) حتى يثقل ويعرق فانّ ذلك كان يكون منه عند مخاطبة
الله عزوجل اياه فأما جبرائيل فانه كان لا يدخل على النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) حتى
يستأذنه اكراماً له، وكان يقعد بين يديه قعدة العبد»(1).
وقد جاء في الروايات مضمون هذا الحديث اجمالا(2).
ونقرأ في حديث آخر أن الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) عندما كان يوحى إِليه يسمع صوتاً هادئاً قرب وجهه.
وقد جاء في حديث آخر: إِن الوحي عندما كان ينزل على الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) يبدأ
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – اعتقادات الصدوق الصفحة 100.
2 – بحار الانوار الجزء 18 الصفحة 254 حديث 9 والصفحة 256 حديث 6.
[221]
جبينه يتصبب عرقاً وان كان الجو بارداً(1).
وبصورة عامة فان الوحي كان يهبط على رسول الله باشكال مختلفة ، ولكل شكل آثاره الخاصة به.
كما يستفاد من الروايات أن جبرئيل كان يهبط على الرسول أحياناً ـ بشكله الأصل الذي خلقه الله عليه، ويحتمل انه هبط بهذا الشكل مرتين فقط طوال عمر الرسول (كما أشير الى ذلك في بعض تفاسير سورة النجم)(2)، كما أنه قد يهبط متمثلا في صورة «دحية الكلبي» (3)(4).
* * *
9 ـ الالهامات الغريزية:
قلنا سابقاً أن للوحي مفهوماً واسعاً سواء في القرآن أو في كتب اللغة، كما قلنا إِن أحد مصاديقه هو الادراك الغريزي عند الحيوانات، ولا يمكن تحليله بأي تحليل مادي، بل وجوده في الحيوانات دليل على وجود ذلك المصدر الغني والعظيم للعلم والمعرفة فيما وراء الطبيعة.
وقد أشار القرآن المجيد الى هذا الأمر العجيب بالنسبة للنحل في الآيات (68 و 69) من سورة النحل.
لقد اتضح لنا ـ بعد التحقيقات التي اجريت على هذه الحشرة في العصر الحاضر
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – بحار الانوار الجزء 18 الصفحة 261.
2 – في ظلال القرآن الجزء 7 الصفحة 306.
3 – بحار الانوار الجزء 18 الصفحة 267 حديث 29.
4 – إن دحية بن خليفة الكلبي هو أخو الرسول الرضاعي، وكان من أجمل الناس آنذاك، فكان يتمثل في صوته جبرئيل عندما يريد الهبوط على الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) (مجمع البحرين مادة وحي). وكان من مشاهير صحابة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) ويُعرف بحسن الوجه، أرسله الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) بالرسالة الى قيصر الروم «هرقل» في السنة السادسة أو السابعة من الهجرة، وكان حياً حتى خلافة عمر (قاموس دهخدا بالفارسية).
[222]
ـ أن النحل يعيش حياة اجتماعية وتمدن عجيب يفوق تمدن الانسان في بعض نواحيه، فالعمران والبناء يتم عنده بدقة كاملة وطبقاً للمواصفات الهندسية، وكيفية تجميع العسل وتهيئة وادخاره وحفظه من التلوث، وكيفية تربية الصغار، والتعذية الخاصة للملكة، والتحقق من عدم تلوث بعض النحل بالزهور الملوثة، وكيفية الدفاع ضد العدو، وكيفية إِخبار أعضاء الخلية عن الزهور بواسة النحل الملكف بالبحث، وإعطاء المواصفات الدقيقة من حيث المسافة والانحراف وذلك للحركة الجماعية نحو ذلك المصدر، وغير ذلك من الامور العجيبة التي لا يمكن تفسيرها إلاّ بالقول بأنّ لها إِلهاماً غريزياً.
ويقال: انه تم التعرف على (4500) نوعاً من أنواع هذه الحشرة، والعجيب في الأمر ان جميعها تتبع طريقة واحدة في كيفية البناء والمَصّ والتغذية من الزهور(1).
أن البحث يستدعي عدم الخروج عن صلب الموضوع كثيراً ، وإلاّ
فالحديث عن الحياة الغامضة للنحل طويل، ويكفينا منه الحديث عن بنائه لبيت سداسي الاضلاع مع زوايا هندسية دقيقة، يقول العلماء في هذا المجال: إِن الحجُرات المبنية من قبل النحل بنيت بشكل يتطلب مواد بناء أقل، رغم سعة محتواها، لوجود ثلاثة أشكال فقط من بين الاشكال الهندسية المتعددة ـ يمكن بناء البيوت على أساسها من دون حصول فراغ بينها، والإشكال هي، المثلث متساوي الاضلاع والرباعي، والسداسي الاضلاع، وقد كشفت الدراسات الهندسية أن سداسي الاضلاع يتطلب مواد بناء أقل مع شدة مقاومته، ولهذا السبب رجحه النحل على الشكلين الآخرين.
من أين حصلت له هذه الالهامات الغريزية؟
وفي أي مدرسة تعلم هذه التعاليم؟
لم ينحصر هذاا الالهام الغريزي في النحل، بل نجده في كثير من الحيوانات
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – اول جامعة، الجزء 5 الصفحة 55 «بالفارسية».
[223]
الاخرى تفوق عجائب كلٍّ منها الاخرى، نذكر لذلك الأمثلة الآتية:
يقول أحد العلماء في كتاب له باسم «البحر بيت العجائب»:
«إِن سلوك بعض الأسماك تعتبر من أسرار الطبيعة ولا أحد يستطيع أن
يكشف الأسباب لهذا السلوك، فهناك نوع من الأسماك يسمى «النُقْط» يغادر البحر المالح الى أنهر عذبة أي الاماكن التي ولدت فيها نفسها ، وقد يقتضي ذلك أن تسير عكس اتجاه حركة المياه ، أو تصعد الشلالات من اسفلها ، وقد يبلغ عددها حداً بحيث تملأ النهر ، وعندما تصل الى المحل المقصود تبيض ثم
تموت!
يا تُرى: كيف تشق هذه الأسماك طريقها الى الانهار المناسبة؟ إِنه أمر
عجيب ، أعجب من المذياع والتلفاز ، لأنها تفتقد الخارطة ، كما ان بصرها تحت الماء محدود، ولم يدلها أحد الطريق ، وبالرغم من ذلك فهي تصل الى النهر المقصود».
ويضيف في نفس الكتاب: «إِن الاعجب من ذلك هو سلوك اسماك «الانكليس» الانجليزية «سمك يشبه الحية» حين تبلغ ثمان سنوات تغادر النهر أو المستنقع ، ثم تزحف ليلا على الأعشاب المتشابكة حتى تصل الى شاطىء البحر ، ثم تجتاز المحيط الاطلسي عرضاً حتى تصل الى المياه القريبة من «برمودا»!
وتغوص في المحيط آنذاك وتبيض ثم تموت … إِن صغار هذا الانكليس تطفو على سطح البحر وتبدأ سفرها الى وطنها، وتستغرق هذه السفة سنتين أو ثلاثاً حتى تصل الى المحل الذي كان فيه أسلافها.
كيف وجدت الانكليس طريقها رغم انها لم تعبره سابقاً؟ إنه سؤال لا يمكنك الاجابة عنه، كما لا يستطيع أعقل العلماء الاجابة عنه، فالجواب سلبي ، ولا أحد
[224]
يعرفه»(1)!
وكثير من الطيور المهاجرة تجتاز طرقاً ومسافات طويلة ، وبعضها يجتاز طريق «اوربا» الى «افريقيا الجنوبية» دون خطأ في التجاه ، لم نكتشف كيفية اهتداء هذه الطيور في الطريق حتى فترة ليست ببعيدة.
وقد أثبت بعض العلماء ـ بعد التحقيق والتجارب على هذه الطيور ـ أنّها تهتدي الطريق بواسطة مواقع النجوم.
وقد أثبت التجارب انها تعرف مواقع النجوم غريزياً ، وتعلم تغير مواقعها حسب فصول السنة، وحتى عندما تتلبد السماء بالغيوم ، فان وميض بعض من النجوم يكفيها للاهتداء في الطريق.
كما أثبتت تجارب اخرى أنها ورثت معرفتها عن الفلك ومواقع النجوم ، أي انها تعلم كل شيء عن السماء ومواقع النجوم وإِن لم تشاهد السماء سابقاً ،
بالطبع لم تُكتشف كيفية انتقال هذه المعلومات التفصيلية لهذه الطيور بالورثة، خاصة وان السماء تتغير أشكالها بمرور الزمان، ثم: من أين حصل الجيل القديم على هذه المعلومات؟!(2).
والنموذج الآخر لهذه الغريزة هو سلوك طير باسم « آكسك لوب » عندما تبيض، فيقول العالم الفرنسي «وارد» حول هذا الحيوان:
« إِني درست حالات هذه الطيرو ، فوجدت من خصائصها أنها تموت بعد أن تبيض، ولا ترى أفراخها أبداً، كما أن الأفراخ لا ترى امهاتها الحنونات ، وعندما تفقس البيوض تخرج كالدود بلا أجنحة ولا ريش، ولا قدرة لها على تحصيل الطعام ، ولا قدرة لها للدفاع عن نفسها من الحوادث والمخاطر التي تهدد حياتها ، ولهذا ينبغي أن تبقى في مكان محفوظ فيه طعام يكفيها لمدة سنة ، ولهذا السبب ،
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – البحر، بيت العجائب الصفحة 116 و 117 (بالفارسية).
2 – حواس الحيوانات الغامضة، تأليف (ويتوس دروشر)، ترجمة لاله زاري الصفحة 167 ـ 71 (ملخص) «بالفارسية».
[225]
فالام عندما تشعر انها على وشك أن تبيض تبحث عن قطعة من خشب ثم تثقبها ثقباً عميقاً ، وتجمع فيها المؤونة الكافية، فتجمع اولا اوراق الاشجار ما يكفي لفرخ واحد لمدة سنة وتلقيها في نهاية الثقب العميق، ثم تضع عليها بيضة وتبني عليها سقفاً محكماً من معجون خشبي. ثم تبدأ ثانياً في جمع مؤونة فرخ آخر لمدة سنة وبعد جمعها المؤونة ووضعها على سطح الغرفة الاولى، تضع بيضة ثانية عليها وسقفاً آخر، وهكذا تبني الغرفة بعد الغرفة حتى تموت(1).
من الذي علم هذا الطير هذا الحجم من المعلومات رغم انه لم ير امه ولا أفراخه؟ لا جواب لأحد على هذا السؤال إِلاّ القول، بانها الهامات غريزية من قبل الخالق العظيم.
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ «المتلبسون بالفلسفة» الصفحة 229، «بالفارسية».
[226]
المصدر السادس:
الكشف والشهود
[227]
[228]
6 ـ الكشف والشهود
تمهيد:
إِن سادس وآخر مصدر للمعرفة هو «الشهود القلبي والمكاشفة».
وقبل كل شيء ينغي تعريف هذا المصدر المجهول عند أكثر الناس، كي يتضح فرقه عن «الوحي» و«الالهام» و«الفطرة» و«الادراكات العقلية»، ولكي لا يحملُهُ الجهلة على «اتباع الظن».
ومن جهة اخرى، لكي نحول دون استغلال هذا العنوان من قبل البعض، والنظر اليه نظره تشاؤمية من قبل البعض الآخر.
ان الكائنات على قسمين:
1 ـ الكائنات التي يمكن إِدراكها بالحواس وهي «عالم الحس».
2 ـ الكائنات الخفية عن حواسنا وتلك هي «عالم الغيب».
لكن الانسان ـ أحياناً ـ ينفتح أمامه طريق باتجاه عالم الغيب يمكّنه من
معرفة بعض الحقائق الغيبية (حسب قابليته) ، وبتعبير آخر ، تتكشف له بعض حقائق عالم الغيب فيشاهد تلك الحقائق كما يشاهد حقائق عالم الحس ، بل أوضج وأوثق.
ويقال لهذه الحالة «المكاشفة» أو «الشهود الباطني».
وهذا العلم هو المراد في الايتين (5 و 6) من سورة التكاثر حيث جاء فيهما:
[229]
(كَلاّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينَ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ)!
وقد جاء في المصادر الاسلامية المختلفة: إِن «المجرمين» و«المؤمنين» تحصل لديهم هذه الحالة عند الاحتضار، فيشاهد المؤمنون عندها ملائكة الله المقدسين بينما يعجز الجالسون حولهم عن ذلك.
كما حصل هذا الامر لرسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) في غزوة الخندق عندما ضرب الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) الصخرة ثلاثاً وكان يظهر بريقا في كل ضربة وعند سؤال المسلمين عن هذا البريق قال: أضاءت الحيرة وقصور كسرى في الاولى وفي الثانية أرض الشام والروم وفي الثالثة قصور صنعاء … وسيأتي تفصيل الحديث(1).
كما أنه قد حصل هذا لآمنة ام النبي الاكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) عندما كانت حبلى به حيث قالت: رأيت نوراً خرج مني شاهدت به قصور بلاد «بصرى» في «الشام»، وهناك كثير من النماذج جاءت في الآيات والروايات نشير إليها فيما بعد، انشاء الله. فهذه كلها لا وحي ولا إلهام قلبي، بل نوع من المشاهده والادراك تختلف عن المشاهدة والادراك الحسي.
وعلى هذا، فالكشف والشهود ـ اختصاراً ـ عبارة عن: الدخول في عالم ما وراء الحس ومشاهدة حقائق ذلك العالم بالعين الباطنية، كالمشاهدة الحسية بل أقوى، أو سماع تلك الحقائق باُذن روحانية.
بالطبع لا يمكن الوثوق بكلام كل من يدعي التحلي بهذه الملكة ، إلاّ أنه
ينبغي الاذعان بأصل وجود مصدر المعرفة ونتحدث أولا عن هذا الأمر، ثم عن كيفية الوصول إليه، ثم طريق تمييز المدعين الصادقين عن الكاذبين. وبعد هذا التمهيد، نصغي خاشعين الى الآيات التالية:
(وَكَذلِكَ نُرِي إبْراهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَواتِ وَالاَْرْضِ وَلَيَكُونَ مِنَ
الْمُوْقِنينَ).
(الانعام / 75)
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – «الكامل في التاريخ»، الجزء 2 الصفحة 179.
[230]
2 ـ (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ اِلى عالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهادَةَ فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ).
(التوبة / 105).
3 ـ (ما كَذّبَ الْفُوأدُ ما رَأَى * أَفَتُمارُونَهُ عَلى ما يَرَى * وَلَقَدْ رَاَهُ نَزْلَةً أُخْرى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى).
(النجم / 11 ـ 14)
4 ـ (كَلاّ لَوْ تَعْلَمُون عِلْمَ الْيَقِينِ لَتَرَوُنَّ الجَحيم)
(التكاثر / 5 ـ 6)
5 ـ (يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلائكَةَ لا بُشْرَى يَوْمَئذ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً
مَحْجُوراً).
(الفرقان / 22)
6 ـ ( وَاذْ زَيّنَ لَهُمُ الشَّيْطـانُ أَعْمـالَهُمْ وَقـالَ لا غـالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ
النّاسِ وَاِني جارٌ لَكُمْ فَلَمّا تَرَائَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلى عَقِبَيْهِ وَقـالَ إِنّي
بَرِيءٌ مِنْكُمْ انِّي أَرَى مـا لا تَرَوْن اِنّي أَخـافُ الله وَاللهُ شَديدُ
الْعِقـابِ).
(الانفال / 48).
7 ـ ( وَلَمّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قـالَ أَبُوهُمْ إِنّي لأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَولا أَنْ
تُفَنِّدُونَ).
(يوسف / 94).
8 ـ (فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجاباً فَأَرْسَلْنا اِلَيْهـا رُوحَنـا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً
سَوِيّاً).
(مريم / 17)
* * *
[231]
شرح المفردات:
إنَّ «ملكوت» اشتقت من مادة «المُلْك» والتي تعني الملكية والحكومة، واضيفت لها « الواو » و« التاء » للتأكيد والمبالغة ، أمّا مَلْكُوَة فتعني الحكومة والعزة.
يقول الطريحي في « مجمع البحرين »، إن ملكوت جاءت بمعنى العزة والسلطنة والمملكة ، وادعى بعض أئمة اللغة أنها تعني « الحكومة العظيمة » وهو يتفق مع ما قاله الراغب في مفرداته، ويقول صاحب الميزان:
كان النظر في ملكوت الاشياء يهدي الانسان الى التوحيد هداية قطعية(1).
إنَّ «فؤاد» ـ كما بينا معناه بالتفصيل سابقاً ـ معناه القلب والروح عندما ينضجان ويتكاملان، وهو مشتق من مادة «فأْد» التي تعني الشوي.
وإنّ «أجد» من مادة «وجود» ويعني الحصول، فقد يكون الحصول عن طريق احدى الحواس الظاهرية ، مثل الرؤية بالعين ، والسماع بالذن ، أو بواسطة الحاسة الشامة، وقد يحصل عن طريق الحواس الباطنية مثل الاحساس بالجوع أو الشبع والهم والغم ، وقد يصحل عن طريق العقل مثل وجدان الله بالاستدلال
العقلي والبراهين المختلفة.
كلمة « تمثّل » من مادة « مُثُول » ويعني الوقوف أمام شخص أو شيء ، ويقال مُمَثَّل بشخص او شيء أي ظهر في صورة شخص او شيء آخر ، وقد تكرر موضوع التمثل في الروايات الاسلامية والتواريخ، منها ظهور ابليس في «دار الندوة» أمام المشركين وهم يخططون لقتل الرسول متمثلا في شكل رجل صالح وخير.
ومنها تمثل الدنيا في صورة امرأة جميلة وخلابة امام الامام علي(عليه السلام) وعدم استطاعتها من النفوذ في قلبه الطاهر وقصتها معروفة، ومنها تمثل أعمال الانسان
ــــــــــــــــــــــــــــ
1 – الميزان الجزء 7 الصفحة 171.
[232]
امامه في القبر ويوم القيامة، كلٌّ بشكله المناسب له حيث عبرت الروايات الاسلامية عن هذا الأمر بالتمثل، ومفهوم التمثل في جميع هذه الموارد هو ظهور شخص أو شيء في صورة شخص أو شكل آخر من دون تغير في باطنه وماهيته(1).
* * *

 

شاهد أيضاً

الشهيد والشهادة – الشهداء درجات ومراتب

كما أن الإيمان درجات، وأصحاب الجنة درجات، وأهل النار درجات، كذلك التضحية بالأموال درجات، والتضحية ...