الرئيسية / *الأمام الخامنئي / قائد الثورة الإسلامية في خطبة صلاة عيد الفطر: تیقن الاعداء بأنهم غير قادرين على فعل شيء بالقوة العسكرية والان يلجأون الى التضليل

قائد الثورة الإسلامية في خطبة صلاة عيد الفطر: تیقن الاعداء بأنهم غير قادرين على فعل شيء بالقوة العسكرية والان يلجأون الى التضليل

قائد الثورة الإسلامية في خطبة صلاة عيد الفطر: تیقن الاعداء بأنهم غير قادرين على فعل شيء بالقوة العسكرية والان يلجأون الى التضليل

تیقن الاعداء بأنهم غير قادرين على فعل شيء بالقوة العسكرية والان يلجأون الى التضليل

الاعداء كانوا في السابق يتغلغلون في البلدان عبر قوتهم الاستعمارية لكن هذا التكتيك أصبح عديم الجدوى الآن وقد تيقن بأنهم غير قادرين على فعل شيء بالقوة العسكرية ولذلك عمدوا الى تغيير استراتيجيتهم و قد غيروا نمطهم  ونهجهم بعد هذه الهزائم والان يلجأون الى التضليل والكذب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أكد قائد الثورة الاسلامية في خطبة صلاة العيد ان الأعداء فهموا أنهم لن يستطيعوا تحقيق شيء بالقوة العسكرية في مجتمعاتنا وبلداننا ولجأوا اليوم الى التضليل والكذب.

وهنأ قائد الثورة الإسلامیة،الشعب الإيراني و المؤمنين والمسلمين في جميع أنحاء العالم بحلول عيد الفطر السعيد، وقال: “أتمنى عيد فطر سعيد للشعب الايراني وجميع الإخوة المؤمنين والمسلمين في جميع أنحاء العالم. لقد كان شهر رمضان هذا العام رائعاً وعاطفياً ومليئاً بالدعاء والنداءات و قد تجلّت ليالي القدر بوقفات عاطفية نقيّة وشغوف للشباب المؤمن وظهرت تجمعات القرآن والمعرفة أكثر من أي وقت مضى في جميع أنحاء البلاد.” ووصف الحضور الكبير للناس في يوم القدس بأنه حماسي ومكثف.و قال سماحته إن شهر رمضان شهر الجهاد و وقعت معركة بدر وفتح مكة في شهر رمضان المبارك في بداية ظهور الإسلام.

وتابع قائد الثورة: إن يوم القدس هو يوم كفاح الشعب الإيراني ، وقد انضمت إليه شعوب أخرى هذا العام ،إن طهارة الروح والاهتمام بالروحانيات والتعاليم الإلهية والمشارکة في یوم القدس هي من منجزات الشعب الإيراني في شهر رمضان مطالبا الشعب إلی الحفاظ على هذه الإنجازات.

وأضاف أنه هناك استراتيجية مهمة وأساسية للغاية وهي تعاون مسؤولي البلاد في السلطات الايرانية الثلاث ( السلطة التشريعية و السلطة التنفيذية والسلطة القضائية).
وقال: إذا تعاونت السلطات الايرانية الثلاث معا، فلن تكون هناك مشاكل و ويجب ألا تشكل هذه السلطات عقبة في طريق بعضها البعض وعلیها أن تفسح المجال لبعضها البعض و إن المسؤولين في البلاد، في السلطة التشريعية و السلطة التنفيذية والسلطة القضائية، على علم بكيفية القيام بهذا التعاون.

وأكّد سماحة آية الله العظمى السيد الخامنئي ( أدام الله ظله العالي ) في خطبة العيد على التركيز في وقتنا الحاضر على حل المشاكل وعدم الانشغال بالأمور الجانبية فالعدو ليس هو من يخلق العقبات دائماً ، ففي بعض الأحيان بسبب الإهمال أو بسبب عوامل ودوافع مختلفة يتم خلق أمور جانبية وهامشية لإلهاء الشعب عن القضايا الأساسية لذا أوصيكم كشعب ومسؤولين بإهمال هذه الامور وتجنب الاستمتاع بها والتركيز على القضايا الأساسية والمهمة للبلاد.

وقال إن العدو يعارض وحدة الشعب وتلاحمه ویرغب في أن يتشاجر الشعب وأن یتجادلو ا مع بعضهم البعض بسبب اختلافاتهم في المعتقدات.

وصرح : هناك أذواق مختلفة ووجهات نظر مختلفة في المجتمع ولا عائق أمام التعايش السلمي بين الشعب وينبغي إبطال إغراءات العدو في جعل الشعب متشائمين بشأن بعضهم البعض وتجاه المسؤولين.

صرح آية الله السيد خامنئي ان الشعب الايراني قد هزم الاعداء قبل الآن وسيهزمهم بعد الآن ايضا.

وأشار سماحته، الى الهزيمة العسكرية للاميركيين والاعداء في افغانستان والعراق قائلا ان الاعداء قد غيروا نمطهم بعد هذه الهزائم والان يلجأون الى تدبير المؤامرات والدسائس وإذلال الشعوب، لمواصلة تنفيذ مؤامراتهم.

وشدد قائد الثورة على أن الاعداء كانوا في السابق يتغلغلون في البلدان عبر قوتهم الاستعمارية لكن هذا التكتيك أصبح عديم الجدوى الآن وقد تيقن بأنهم غير قادرين على فعل شيء بالقوة العسكرية ولذلك عمدوا الى تغيير استراتيجيتهم و قد غيروا نمطهم ونهجهم بعد هذه الهزائم والان يلجأون الى التضليل والكذب وتدبير المؤامرات والدسائس وإذلال الشعوب، لمواصلة تنفيذ مؤامراتهم.

وأکد : يجب أن نكون على درایة بتحركات وتكتيكات وأساليب العدو.

 

شاهد أيضاً

صمود الشعب الفلسطيني في غزة مقاومة وصمود ضد الظروف الصعبة

فتحي الذاري يعتبر صمود الشعب الفلسطيني في قطاع غزة واحدًا من أبرز المعاناة الملهمة للمقاومة ...