الرئيسية / الاسلام والحياة / أين سنة الرسول ؟!! وماذا فعلوا بها

أين سنة الرسول ؟!! وماذا فعلوا بها

أين سنة الرسول ؟!! وماذا فعلوا بها / الصفحات: ١٢١ – ١٤٠

عن البراء بن عازب قال: أقبل أبو سفيان ومعه معاوية فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:(اللهم العن التابع والمتبوع) اللهم عليك بالأقيعس، فقال ابن البراء لأبيه الأقيعس؟ قال: معاوية) (١).

وأخرج نصر بن مزاحم قال… فنظر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى أبي سفيان وهو راكب ومعاوية وأخوه أحدهما قائد وآخر سائق، فلما نظر إليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (اللهم العن القائد والسائق والراكب) قلنا أنت سمعت رسول الله؟ قال: (نعم وإلا فصمت أذناي) (٢).

وانظر إلى رسالة محمد بن أبي بكر التي وجهها لمعاوية فقد جاء فيها: (وقد رأيتك تساميه وأنت أنت، وهو أصدق الناس نية، وأفضل الناس ذرية، وخير الناس زوجة… وأنت اللعين ابن اللعين، لم تزل أنت وأبوك تبغيان لرسول الله الغوائل، وتجهدان في إطفاء نور الله، تجمعان على ذلك الجموع، وتبذلان فيه المال وتؤلبان عليه القبائل، وعلى ذلك مات أبوك وعليه خلقته) (٣).

مما يدل أن لعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأبي سفيان ومعاوية كان شائعا ومعروفا بين الناس وما يدل على صحة ذلك أن معاوية الذي رد على رسالة محمد بن أبي بكر لم ينف واقعة لعن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لأبيه وله ولإخوته).

وأكمل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رسم الصورة فكشف كل العناصر التي ستجلب أو تساهم بجلب هذا الخطر المحدق، فقال: (ليردن علي قوم أعرفهم ويعرفونني ثم يحال بيني وبينهم يوم القيامة) (٤).

 

 

(١) وقعة صفين ص ٢١٧ تحقيق وشرح عبد السلام محمد هارون.(٢) وقعة صفين ص ٢٢٠.

(٣) مروج الذهب للمسعودي ج ٣، ص ١٤، وإمتاع الأسماع للمقريزي.

(٤) صحيح البخاري كتاب الدعوات ج ١ ص ١٤١، وصحيح مسلم كتاب الفضائل ج ١٥ ص ١٥٩ ورواه أحمد والبيهقي راجع كنز العمال ج ١٤ ص ٤١٨.

 

١٢١
وفي رواية أخرى (فأقول يا رب أصحابي!! فيقال لي: (إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك) (١).وفي رواية أخرى: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم… فيقال: (إن هؤلاء لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم) (٢).

ووضح النبي صلى الله عليه وآله وسلم الصورة أكثر قال قلت: ما شأنهم فيقال لي:

(إنهم ارتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى فلا يخلص منهم إلا مثل همل النعم) (٣).

ومعنى ذلك أنه لن يكون بإمكان المتآمرين تنفيذ مخططاتهم دون دعم ومؤازرة بعض أولئك اللصيقيين بالنبي من أصحابه.

ولغاية إكمال الحلقة، وحتى لا يضل الناس بعد هدى وتوضيحا وتبيانا لما سيكون، وكشفا لحقيقة المتآمرين الذين ينتظرون بفارغ الصبر موت النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى يحرفوا ويأولوا الواضحات قال النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم محذرا وملخصا بقوله: (أكثر ما أتخوف على أمتي من بعدي رجل يتأول القرآن ويضعه على غير موضعه، ورجل يرى أنه أحق بهذا الأمر من غيره) (٤).

لأن الله قد حسم الموقف وخصص فئة معينة لفهم القرآن فهما يقينيا وهم أهل بيت النبوة، والمتأول يقفو ما ليس له به علم، ويتولى مهمة مخصصة لغيره، ولأن هذا المتأول محكوم بهواه، واتباع آرائه الشخصية، مما يعني إهمال مضامين الشرعية الإلهية، وإحلال التأملات والآراء

 

(١) صحيح البخاري كتاب الدعوات ج ١ ص ١٤١، وصحيح مسلم كتاب الفضائل ج ١٥ ص ١٥٩.(٢) راجع صحيح البخاري تفسير سورة الأنبياء ج ٣ ص ١٦٠، وصحيح مسلم ج ١٧ ص ٩٤.

(٣) صحيح البخاري ج ٤ ص ١٤٢ كتاب الدعوات باب الصراط.

(٤) رواه الطبراني راجع معالم الفتن ج ١ ص ٩١.

 

١٢٢
الشخصية محلها، تحت شعار أن هذا المتأول مشفق وناصح لله ولرسوله ومجتهد وأنه يرى ما لا يرى أهل بيت النبوة والقلة المؤمنة.وتوضيحا للصورة بين الرسول الأعظم أن القرآن سيقرأه بعد وفاة الرسول ثلاثة (مؤمن ومنافق وفاجر) (١) ولكن لا يمسه إلا المطهرون أي لا يفهم المقصود الشرعي إلا المطهرون وهم أئمة أهل بيت النبوة، الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا).

وليقنع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أصحابه بأن ما يقوله يقين ومن عند الله، بين لهم أن بني إسرائيل حين تركوا النصوص الشرعية وقالوا بالرأي ضلوا وأضلوا) (٢).

فالادعاء اللاحق لعمرو أو زيد في ما بعد بأنه أحق بهذا الأمر (أي قيادة الأمة وبيان القرآن) من أهل بيت النبوة، وأن مصلحة المسلمين تقتضي تقديم المفضول على الأفضل… إلخ فتلك ادعاءات فارغة وهي أخطر ما يهدد الأمة، لأن هذا الادعاء ينقض عروة من عرى الإسلام وهي نظام الحكم، ويلغي كافة الترتيبات الإلهية المتعلقة بنظام الحكم، وكافة النصوص الشرعية التي تعالج هذه الناحية ولا سند في هذه الحالة لنقض أعظم عرى الإسلام إلا الآراء الشخصية، والتأويلات الخاطئة، والاجتهادات المبتذلة، وبهذه الحالة يضل أصحاب هذه الآراء، ويضلون الأمة معهم.

 

الرسول يحذر من بعض زوجاته

وليكشف الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم كافة جوانب المؤامرة فقد توقف طويلا عند بعض زوجاته.

روى البخاري في صحيحه (كتاب الجهاد والسير باب ما جاء في أزواج الرسول عن عبد الله بن عمر بن الخطاب قال: (قام رسول الله

 

(١) رواه الحاكم وأقره الذهبي في ذيل المستدرك ج ٤ ص ٥٠٧.(٢) رواه الطبراني كنز العمال ج ١١ ص ١٨١.

 

١٢٣
خطيبا فأشار نحو مسكن عائشة فقال: (ههنا الفتنة، ههنا الفتنة، ههنا الفتنة – ثلاثا – من حيث يطلع قرن الشيطان) (١).وفي لفظ آخر خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من بيت عائشة فقال: (رأس الكفر من ههنا من حيث يطلع قرن الشيطان) (٢).

فإذا أخذنا بعين الاعتبار أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم كان مريضا في بيت عائشة، وأن المواجهة بين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وعمر بن الخطاب في بيت عائشة، قرب الاحتمال أن تكون عائشة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم هي التي أخبرت عمر بن الخطاب عن الموعد الذي حدده النبي صلى الله عليه وآله وسلم لكتابة توجيهاته النهائية وعن مضمون هذه التوجيهات، وعلى أثرها استعد عمر وحشد عددا كبيرا من أعوانه ليحولوا بين الرسول وبين كتابة توجيهاته.

ثم إن القرآن الكريم قد أشار إلى زوجتين من زوجات الرسول بقوله:

(وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه) (٣) قال عمر بن الخطاب في ما بعد إن اللتين تظاهرتا على الرسول هي حفصة ابنة عمر، وعائشة ابنة أبي بكر، هكذا أخرج البخاري في تفسير هذه الآية (٤) ثم إن الله تعالى قد طلب منهما التوبة والتوبة لا تطلب إلا ممن عصى (٥).

قالت عائشة يوما للنبي (أنت الذي تزعم أنك رسول الله) (٦) ولهما ضرب الله مثلا (امرأة نوح وامرأة لوط) (٧).

 

 

(١) صحيح البخاري مطابع الشعب ج ٤ ص ١٠٠.(٢) صحيح مسلم كتاب الفتن الفتنة من المشرق ج ٢ ص ٥٦٠ وج ١٨ ص ٣١ – ٣٣ بشرح النووي (٣) سورة التحريم آية: ٤.

(٤) صحيح البخاري ج ٣ ص ١٣٦ – ١٣٧.

(٥) الكشاف ج ٤ ص ٥٦٦، وتفسير الرازي ج ٨ ص ٣٣٢، والدر المنثور ج ٦ ص ٢٣٩، وتفسير القرطبي ج ١٨ ص ٧٧٧ و ١٨٨، وفتح القدير ج ٥ ص ٢٥٠، وتفسير ابن كثير ج ٤ ص ٣٨٧.

(٦) آداب النكاح ج ٢ ص ٣٥ لمحمد الغزالي، وكاشفة القلوب باب ٩٤ ص ٢٣٧.

(٧) تفسير القرطبي ج ١٨ ص ٢٠٢ وفتح القدير للشوكاني ج ٥ ص ٢٥٥.

 

١٢٤
والواضح تاريخيا أن السيدة عائشة كانت تحقد على الإمام علي عليه السلام ولا تطيق أن تلفظ اسمه (١) وقد خرجت على الإمام علي تحت شعار المطالبة بدم عثمان، ونبحتها كلاب الحؤاب كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقد عرف الخليفة عمر بن الخطاب جميلهما، فكان يميزهما بالعطاء عن بقية أزواج الرسول، وكانت كلمتهما مسموعة عنده، فلو طلبتا منه أن يستخلف عبدا حبشيا لفعل! قال عمر لابنه عبد الله عندما أبلغه بأن عائشة تطلب منه أن يستخلف على المسلمين ولا يتركهم بعده بلا خليفة (ومن تأمرني أن أستخلف) (٢).والمعنى أن رسول الله قد كشف أصحاب الخطر على الشرعية الإلهية، وسماهم بأسمائهم (٣) ووسمهم بمياسم خاصة يعرفون بها، وكان لعن الله لبعضهم على لسان رسوله من أعظم المياسم التي وسمهم بها ومن أوضحها، وقد بذل أعداء الله جهودا مضنية لمحو هذا الميسم ثم توصلوا أخيرا إلى نتيجة فاسدة مفادها أن رسول الله بزعمهم كان يفقد السيطرة على أعصابه فيسب المسلمين ويشتمهم ويلعنهم بدون سبب!!! كما سنوضح ذلك في ما بعد، (كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا) فهل يعقل أن يفعل ذلك صاحب الخلق العظيم (وإنك لعلى خلق عظيم)!!!!

 

الرسول يعلن سلفا نتائج مخالفة تحذيراته وعدم حملها على محمل الجد

لقد حذر رسول الله المسلمين والأقلية المؤمنة خاصة بأنهم إن لم يحذروا المتآمرين، وإن لم يحملوا تحذيراته على محمل الجد، فإن عرى

 

(١) راجع كتابنا المواجهة تجد الكثير من النصوص التي تزيد ذلك ص ٥٠١ وما فوق.(٢) الإمامة والسياسة لابن قتيبة ج ١ ص ٢٢.

(٣) رواه أبو داود في عون المعبود حديث رقم ٤٢٢٢ – ٤٢٤٣.

 

١٢٥
الإسلام كلها ستنقض عروة بعد عروة، فأولها نقضا الحكم وآخره الصلاة (١) وأنه سيلي الأمر من بعده رجال يطفئون السنة ويحدثون البدعة (٢). 

 

(١) رواه البخاري كتاب الحج من صحيحه ج ١ ص ٣٢٢، ورواه مسلم في صحيحه ج ٧ ص ١٨.(٢) رواه أحمد بن حنبل الفتح الرباني ج ٢٩ ص ٢٣ وقال حديث صحيح.

 

١٢٦

الفصل الثالث
أساليب الطامعين بملك النبوة بتدمير سنة الرسول وإبطال مفاعيلها حال حياة الرسول

كانت أساليب الطامعين بملك النبوة في تدمير سنة الرسول وإبطال مفاعيلها تماما كالأساليب التي لجأ إليها المشركون قبل هجرة النبي، مع اختلاف يسير في الأهداف.

لقد أدركت زعامة بطون قريش قبل الهجرة خطورة القرآن الكريم وتأثيره البالغ في النفس البشرية، كما أدركت خطورة الدعوة التي يدعو بها محمد الهاشمي، كما أدركت عمق التكامل والترابط بين القرآن وبين ما يقوله محمد وما يفعله لذلك فكرت بطرق وأساليب لصد الناس عن سماع القرآن، وتنفيرهم من الاجتماع بمحمد والاستماع إليه لأن الناس إن سمعوا القرآن، سيعرفون أنه معجز ومن غير المعقول أن يكون كلام بشر، وبالتالي سيؤثر بهم حتما، كذلك فإن الناس إن اجتمعوا بمحمد وسمعوا أقواله المستندة إلى القرآن فسينجذبون إليه لا محالة ومع الأيام سيقنعهم بدعوته، لذلك. نشرت زعامة بطون قريش مجموعة من الشائعات والدعايات الكاذبة، كما روجت مجموعة من التهم ضد رسول الله، وضد القرآن مثل أقوالهم (إن محمدا يفتري على الله الكذب، وأنه لا يوحى إليه، إنما يتقول

١٢٧
على الله، والذي جاء به محمد ليس إلا (أساطير الأولين)).ومثل قولهم: (إن محمدا – حاشاه – كاذب وساحر ومسحور وشاعر وكاهن ومجنون)، لذلك حثت زعامة بطون قريش رعاياها ومن يواليها على أن لا يسمعوا لهذا القرآن، وأن لا يجالسوا محمدا.

كان هدف زعامة بطون قريش عزل النبي عن الناس عزلا تاما والحيلولة بين سماع ما يقوله، والتأثير على الناس بشكل مسبق قبل أن يسمعوه، وتنفير الناس منه، ليجتثوا من نفسه الكريمة الرغبة في متابعة الدعوة!!

 

أساليب مستقاة من مبادئهم

بعد هجرة الرسول وبعد أن هزمت زعامة بطون قريش سياسيا وعسكريا واقتصاديا وبعد أن فاجأها الرسول في عقر دارها واضطرها للاستسلام والتلفظ بالشهادتين هي ومن اتبعها، وبعد أن صاروا جزءا من المجتمع الإسلامي الجديد، وخضعت كافة أقاليم الجزيرة لدولة النبي، وبعد أن يئست من هزيمة الرسول أو القضاء عليه بوسائلها التقليدية السابقة وجدت أمامها مجموعة من الحقائق الثابتة.

١ – لقد تيقنت زعامة بطون قريش وتيقن أتباعها بأن النبي قد بنى ملكا عظيما على حد تعبير أبي سفيان قائد جبهة الشرك وأبرز أئمة الكفر السابقين.

٢ – وتيقنوا أيضا بأن الرسول ميت لا محالة، وأنه قد أعلن وبكل وسائل الاعلان بأن الإمام والخليفة من بعده هو ابن عمه وزوج ابنته ووالد سبطيه علي بن أبي طالب يليه ابناه الحسن والحسين، ويليهما تسعة من ذرية الحسين (اثنا عشر إماما).

٣ – إن زعامة بطون قريش ومن والاها، ممن استسلموا وتلفظوا.

 

١٢٨
بالشهادتين تبعا لها لا تروق لهم هذه الترتيبات، ولا يقبلون بها في قرارة أنفسهم لأنهم يحقدون على محمد وآل محمد، أو على الأقل يحقدون على آل محمد عامة وعلى علي بن أبي طالب خاصة، لأنه قد نكل بهم أثناء حرب الكفر مع الإيمان، لكنهم لا يجرؤون على إظهار هذا الرفض وعدم القبول، لأنهم مهزومون من الداخل ويائسون من فكرة هزيمة محمد ومن فكرة القضاء عليه!!٤ – لقد تيقنت زعامة بطون قريش أن المنافقين يشكلون شريحة عظمى في المجتمع الجديد، وأنهم غير راضين عن الترتيبات الإلهية المتعلقة بمن يخلف النبي والتي أعلنها الرسول، ولكن المنافقين جبناء كزعامة بطون قريش ومن والاها ولا يجرؤون على إظهار رفضهم أو عدم قبولهم لهذه الترتيبات الإلهية المتعلقة بمن يخلف النبي والتي أعلنها الرسول.

٥ – لقد تيقنت زعامة بطون قريش ومن والاها، وتيقن المنافقون أيضا أن قسما من أبناء البطون (قسم من المهاجرين) يرفضون الترتيبات الإلهية المتعلقة بمن يخلف النبي، ولا يقبلون بها، إلا أنهم كزعامة البطون وكالمنافقين لا يجرؤون على الجهر بهذا الرفض وعدم القبول، والأعظم أن هذا القسم يطمع بأن يخلف النبي، وأن يستولي بالقوة على ملك النبوة، ولكنه يفتقر إلى الناصر والمعين!!

٦ – ولأن زعامة بطون قريش ومن والاها، والمنافقون، وذلك القسم من المهاجرين يعيشون في مجتمع واحد، وتربطهم ببعضهم صلات متعددة فقد اتفقوا على تشكيل حزب أو جبهة (إسلامية) تعمل على إلغاء وإبطال الترتيبات الإلهية المتعلقة بمن يخلف النبي والتي أعلنها الرسول، والحيلولة بين الهاشميين وبين أن يجمعوا مع (النبوة الملك) وأضفوا على هذا الهدف الخطير طابعا (إسلاميا) بالقول بأن جمع الهاشميين للنبوة والملك يؤدي إلى

١٢٩
الإجحاف، والأفضل أن يختص الهاشميون بالنبوة، وأن تختص بطون قريش بالملك أو الخلافة من بعد النبي، تتداولها في ما بينها (١) ولا بأس من خروج الخلافة إلى الموالي، بدليل قول عمر بن الخطاب (لو كان سالم حيا لوليته وسالم من الموالي ولا يعرف له نسب في العرب) (٢) ولا بأس لو كانت الخلافة بالانصار (لو كان معاذ بن جبل حيا لوليته واستخلفته) (٣) ومعاذ من الأنصار واستطاع ذلك القسم من المهاجرين في ما بعد أن يجذب المرتزقة من الأعراب، أنظر إلى قول عمر (ما هو إلا أن رأيت أسلم حتى أيقنت بالنصر) (٤) فهو واثق أن هذه القبيلة معه وترى رأيه!!!وهكذا تكونت جبهة عظمت (ضمت زعامة بطون قريش ومن والاها، والمنافقين، وقسما من المهاجرين من أبناء بطون قريش والمرتزقة من الأعراب وأعطت هذه الجبهة العظمى مقادتها لذلك النفر من المهاجرين، لتضمن نجاح اختراق وحدة القلة المؤمنة!! وانصب هدف الجميع على الاستيلاء على ملك النبوة بعد وفاة النبي وإلقاء كافة الترتيبات المتعلقة بمن يخلف النبي!!

٧ – واتفقوا على أنه لا مجال لتنفيذ هذا المخطط أثناء حياة النبي، ولا ينبغي الجهر بذلك، بل ينبغي الإعداد وانتظار موت النبي، وأكبر الظن أن زعامة بطون قريش والمنافقين هم الذين خططوا لقتل النبي أثناء عودته من غزوة تبوك ولم يكن لذلك النفر من المهاجرين علم بذلك!!

٨ – حسب تقديرات قادة هذا التحالف فإن وحدة الفئة القليلة المؤمنة قد تم اختراقها تماما، وبموت الرسول ستخرج من المواجهة، وسيعزل ولي

 

(١) راجع الكامل في التاريخ لابن الأثير ج ٣ ص ٢٤ آخر سيرة عمر من حوادث ٢٣، وعلامة المعتزلة ابن أبي الحديد ج ٣ ص ١٠٧ و ٩٧ وقد نقلها عن تاريخ بغداد.(٢) و (٣) المؤرخون متفقون على صدور هذين القولين عن عمر بن الخطاب.

(٤) المصدر السابق.

 

١٣٠
الأمر الشرعي وآل محمد معه، لأنهم سيكونون في جهة، والأكثرية الساحقة من أفراد المجتمع الإسلامي الجديد في الجهة الأخرى المقابلة لهم، أما الأقلية المؤمنة فستكون بحيرة من أمرها، ثم ستختار السلامة، وتقف على الحياد، أو تقف مع الأكثرية وقلوبها مع الإمام الشرعي وآل محمد!! 

كانت السنة المطهرة أعظم عائق بينهم وبين ملك النبوة

لقد وضع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم النقاط على الحروف، ورتب عصر ما بعد النبوة من خلال سنته الطاهرة ترتيبا محكما، وكل يوم يضع بأمر ربه لمسة على هذا الترتيب، وقد رأت الأمة وسمعت كل ما قاله رسول الله، فلم يكن بإمكان الطامعين بالملك أن يتجاهلوا وجود سنة الرسول، ولا كان بإمكانهم أن ينكروها، أو أن يقفزوا من فوقها، لقد كانت سنة الرسول أعظم عائق أو حائل يحول بينهم وبين الاستيلاء على ملك النبوة بعد موت النبي!!

لقد نقشت نصوص السنة في أذهان الناس، وكان من المستحيل تجاهلها، لذلك رأت قيادة التحالف، أن السنة لا يمكن تدميرها إلا بالتشكيك بصاحبها (رسول الله) وإقناع الناس بأنه بشر، وليس كل ما يقوله صحيحا، وأن مهمته محصورة بتلقي القرآن من الله، وتبليغه للناس بدون زيادة أو نقصان وأي كلام آخر للرسول يحتمل الخطأ ويحتمل الصواب، والأكثرية هي التي تعرف أين الخطأ وأين الصواب في كلام رسول الله!! (كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا).

 

المبدأ العام الذي اتفقوا عليه وعبروا منه لتدمير سنة الرسول

بما أن محمدا قد بنى ملكا عظيما، فمن مصلحة زعامة بطون قريش ومن والاها أن يعترفوا بنبوة محمد، وأن يسلموا ليدعوا في ما بعد أنهم.

 

١٣١
الأولى بملك محمد، لأن محمدا رجل من قريش، ومن مصلحتهم أن يعتنقوا الإسلام ليحافظوا على ملك النبوة الإسلامي، وليوسعوا هذا الملك تحت شعار نشر الإسلام!!! هذا هو الوجه الأول للمبدأ العام الذي اتفقوا عليه أما الوجه الثاني من هذا المبدأ فهو القرآن الكريم، فمن ضرورات الإسلام الاعتراف بأن هذا القرآن هو كلام الله الذي نزله على نبيه بالحرف والمعنى، وأن مهمة النبي كانت مقصورة على تلقي القرآن من الوحي، وتبليغه للناس أو تلاوته عليهم بلا زيادة ولا نقصان!! وبما أن القرآن قد اكتمل نزوله، فلم تعد هنالك حاجة إلى النبي لأنه بشر ولأن القرآن وحده يكفي!! وهذا معنى شعارهم (حسبنا كتاب الله) وشعار (لا كتاب مع كتاب الله) ومعنى ذلك الاستغناء التام عن (بيان الرسول لهذا القرآن) أو الاستغناء التام عن سنة الرسول بفروعها الثلاثة القول والفعل والتقرير خاصة تلك المتعلقة بمن يخلف النبي بعد موته!!!فإن تمكنوا من فرض هذا المبدأ العام بوجهيه، فإنهم سيدمرون سنة النبي، ويبطلون مفعولها ولو إلى حين، فإن دمروا سنة الرسول وأبطلوا مفعولها عندئذ يمكنهم أن يضعوا بيانا للقرآن الكريم يخدم مطامعهم وأهدافهم بدلا من بيان النبي (سنته) التي تقف لمطامعهم وأهدافهم بالمرصاد!!

مثال على ذلك في غياب سنة الرسول، وفي أعمال (حسبنا كتاب الله) (ولا كتاب مع كتاب الله) يمكن لقادة التحالف أن يتلوا قول الله تعالى:

(وأمرهم شورى بينهم) فيفسرون هذا النص ويبينونه على أن السلطة أو الخلافة من بعد النبي شورى!!! فما تراه الأكثرية الساحقة من المسلمين (بطون قريش ومن والاها والمنافقون والمرتزقة من الأعراب وذلك النفر من المهاجرين) حقا فهو حق!! وما تراه باطلا فهو باطل، وما تختاره للخلافة بعد وفاة النبي فهو خليفة!! ولا قيمة لاعتراض الأقلية المؤمنة، فهم قلة.

 

١٣٢
قليلة في المجتمع كشعرة بيضاء في جلد ثور أسود!! ولا قيمة لاعتراض ومخالفة أهل بيت النبوة ولا معنى لعدم موافقة الإمام الشرعي الذي اختاره الرسول ليخلفه، لأن هذا الإمام يقف ضد إرادة الأكثرية الساحقة للأمة!!وعندما يستولي ذلك النفر بالقوة والتغلب وكثرة الأتباع على منصب الخلافة يجندون النصوص الواردة في القرآن لخدمتهم وخدمة ملكهم فيقولون: إن الله قد أمر الناس بأن يطيعوا الله ورسوله (وأولي الأمر) وبما أنهم هم أولوا الأمر واقعيا وبما أن سنة الرسول (أو بيان القرآن) مغيب فستفرض الأكثرية البيان الذي تريده!!!

أما الوجه الثالث من هذا المبدأ الذي اعتمدته زعامة بطون قريش والمنافقون والمرتزقة من الأعراب وذلك النفر من المهاجرين فهو تغطية المعصية والتمرد على الشرعية الإلهية بشعار من الشعارات الدينية بظاهرها!!

على سبيل المثال: فعندما أمرهم الرسول بقتل أحد المنافقين لم ينفذوا أمر الرسول بحجة أن:

١ – ذلك المنافق يصلي، فتنفيذ أمر الرسول طاعة، وعدم تنفيذه معصية وخروج من الشرعية ومظلة أو غطاء المعصية قولهم (إنه يصلي) (١)!!

٢ – الرسول موجود أمامهم فقال لبعض الصحابة: (أريد أن أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا) فتصدت له الأكثرية بزعامة ذلك النفر من المهاجرين وقالوا له: (لا حاجة لنا بكتابك حسبنا كتاب الله!!) (٢) إنهم يعصون الرسول علنا، ويمتنعون عن تنفيذ أوامره، ويحرضون الآخرين على عدم تنفيذها ولكن تحت شعار (حسبنا كتاب الله!!!).

 

 

(١) راجع الإصابة لابن حجر ج ١ ص ٤٨٤ ط السعادة، وحلية الأولياء ج ٢ ص ٣١٧ وج ٣ ص ٢٢٧، والطرائف لابن طاووس ج ٢ ص ٢٢٩، والنص والاجتهاد للعاملي ص ٩٤.(٢) صحيح البخاري ج ٧ ص ٩ وج ٤ ص ٣١ وج ١ ص ٣٧، وصحيح مسلم ج ٥ ص ٧٥ وج ٢ ص ١٦ وج ١١ ص ٩٤ و ٩٥، وكتابنا نظرية عدالة الصحابة ص ٢٨٨ يعالج تفصيل ذلك.

 

١٣٣
٣ – لقد أحرقوا المكتوب من سنة رسول الله!! ولما استهجن الناس فعلهم رفعوا شعار (لا كتاب مع كتاب الله!!) (١). 

نماذج من أساليب قادة التحالف في التعامل مع الرسول وسنته

١ – تحريض المسلمين على عدم كتابة سنة الرسول والتشكيك بصواب وصحة ما يصدر عن الرسول من أقوال!!!

قال عبد الله بن عمرو بن العاص (كنت أكتب كل شئ أسمعه من رسول الله أريد حفظه، فنهتني قريش عن الكتابة، وقالوا: تكتب كل شئ تسمعه من رسول الله، ورسول الله بشر يتكلم في الغضب والرضى، فأمسكت عن الكتابة. فذكرت ذلك لرسول الله، فأومأ إلى فمه وقال: أكتب فوالذي نفسي بيده ما خرج منه إلا حق) (٢).

فكرر القول بأن هذه الرواية الصحيحة تكشف لنا بوضوح أسباب إنكارهم بأن الرسول قد أمر بكتابة وتدوين سنته، وأسباب منعهم في ما بعد لكتابة ورواية أحاديث الرسول، ومن هم الذين كانوا يقفون وراء ذلك!

فالسنة النبوية كشفت أعداء الله ورسوله، ووصفتهم وصفا دقيقا لا يخفى على عاقل، ورتبت نظام الحكم لعصر ما بعد النبوة ترتيبا محكما وبينت من هم الأئمة الذين سيقودون الأمة بعد وفاة النبي، هذه الأمور التي بينتها السنة لم تعجب زعامة البطون ولا قادة التحالف الذين كانوا يخططون بالظلام للاستيلاء على ملك النبوة، لذلك كانوا يشككون بكل ما يصدر عن الرسول

 

(١) الطبقات الكبرى لابن سعد ج ٥ ص ١٤٠.(٢) سنن أبي داود ج ٢ ص ١٢٦، وسنن الدارمي ج ١ ص ١٢٥، ومسند أحمد ج ٢ ص ١٦٢، و ٢٠٧ و ٢١٦، ومستدرك الحاكم ج ١ ص ١٠٥ و ١٠٦، وجامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر ج ١ ص ٨٥، وكتابنا المواجهة ص ٢٥٤.

 

١٣٤
ويشيعون بأن كافة ما ورد في السنة من أمور الدنيا هي مجرد اجتهادات شخصية من الرسول كبشر أملاها عليه غضبه من قوم، ورضاه من آخرين، لذلك كان قادة التحالف يقاومون كتابة السنة، ويحرضون الناس على عدم كتابة سنة الرسول وينشرون الإشاعات الكاذبة ضد الرسول وضد سنته والرسول على قيد الحياة!!٢ – الطعن بأخلاق الرسول والتشكيك بسلامة تصرفاته!!

من ذلك أنهم أشاعوا بين المسلمين بأن الرسول الأعظم كان يفقد السيطرة على أعصابه، فيغضب، فيلعن ويسب الناس ويشتمهم ويؤذيهم أثناء غضبه بدون سبب!!!!

روى البخاري، ما يلي وبالحرف: (إن رسول الله كان يغضب، فيلعن، ويسب، ويؤذي من لا يستحقها، فدعا الله أن تكون لمن بدرت منه زكاة وطهورا) (١).

فالشخص العادي الذي لا تتوفر فيه مؤهلات النبوة، يترفع عن سب ولعن وإيذاء الناس بلا سبب، فكيف بسيد الخلق، وصاحب الخلق العظيم!! وقد اخترعوا هذه الأكذوبة على رسول الله ليستروا أعداء الله ورسوله الذين لعنهم الله على لسان رسوله، ليكون لعن رسول الله ميسما يميزهم عن غيرهم حتى يحذر المسلمون منهم ومن مكرهم القذر وكيدهم وحقدهم على رسول الله وآله وعلى دين الإسلام!!

وإمعانا بالتشكيك يقول الرسول وشخصه فقد ادعى قادة التحالف أن رسول الله كان يخيل إليه أنه يفعل الشئ، مع أنه لم يفعله.

روى البخاري ومسلم في صحيحهما ما يلي وبالحرف: (إن بعض

 

(١) صحيح البخاري كتاب الدعوات باب قول النبي من آذيته، وصحيح مسلم كتاب البر والصلة باب مخالفة الرسول!!

١٣٥
اليهود سحروا الرسول حتى ليخيل إليه أنه يفعل الشئ وما فعله) (١).أنت تلاحظ أن هذه الاشاعة الكاذبة تشبه الإشاعات الكاذبة التي أطلقتها زعامة بطون قريش ضد النبي قبل الهجرة، حيث زعموا بأن الرسول مسحور (إن تتبعون إلا رجلا مسحورا)!!! ولدعم هذه الأكاذيب شككوا بشخصية الرسول وبذاكرته حتى بالأمور المتعلقة بالقرآن الكريم!!

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما: (أن النبي قد سمع رجلا يقرأ القرآن في المسجد، فقال الرسول رحمه الله أذكرني كذا وكذا آية أسقطتها من سورة كذا) (٢).

فأنت ترى أنه لولا هذا القارئ المجهول لما تذكر النبي بزعمهم كذا وكذا آية أسقطها من سورة كذا!! وهذا تشكيك بذاكرة الرسول وأهليته حتى بالأمور المتعلقة بالقرآن الكريم فكيف بالأمور السياسية!!!

٣ – التشويش والمزايدة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

وأبرز الأمثلة على ذلك صلح الحديبية، فصلح الحديبية من أعظم الانجازات الإسلامية على الإطلاق، بل هو الثمرة المباركة لكافة المعارك التي خاضها رسول الله والمؤمنون مع أعداء الله وقد وصف الله تعالى في كتابه العزيز هذا الصلح (بالفتح المبين والنصر العزيز) لقد حسم هذا الصلح الموقف نهائيا لصالح الإسلام دون إراقة قطرة دم واحدة، ولو تغاضينا عن هذه النتائج الباهرة، – وهذا ليس ممكنا – فإن رسول الله قد خرج من المدينة إلى مكة بأمر من ربه، واستقر في منطقة الحديبية بأمر من ربه،

 

(١) صحيح البخاري كتاب بدء الخلق باب صفة إبليس وجنوده، وكتاب الطب باب هل يستخرج السحر، وكتاب الأدب، إن الله يأمر بالعدل، وكتاب الدعوات باب تكريم الدعاء، وصحيح مسلم باب السحر!!(٢) صحيح البخاري باب قوله تعالى: (وصل عليهم) وكتاب الشهادات باب شهادة الأعمى ونكاحه، وصحيح مسلم في كتاب فضائل القرآن باب الأمر بتعهد القرآن.

 

١٣٦
وأجرى المفاوضات مع زعامة بطون قريش وفق التوجيه الإلهي، ولما تعثرت المفاوضات في البداية وأشيع بأن رسل النبي إلى زعامة بطون قريش قد قتلوا أمر الرسول مناديا ينادي في أصحابه (بأن روح القدس قد نزل عليه وأمر البيعة، فاخرجوا على اسم الله فبايعوا) (١) وهذا يعني بأن الله يوجه نبيه خطوة خطوة نحو الهدف العظيم، وإن جبريل الأمين كان إلى جانب النبي بتلك اللحظات العظيمة التي تنتظر ولادة الحدث الأعظم!!وبالنتيجة تمت كتابة الصلح، ووقعه الطرفان، وتم أمر الله، وقد فهم الجميع أن الصلح قد تم بتوجيه إلهي، حيث قال الرسول للجميع: (إني رسول الله ولست أعصيه) (٢) وقال أبو بكر مخاطبا عمر (أيها الرجل إنه لرسول الله وليس يعصي ربه وهو ناصره) (٣).

وبالرغم من كل ذلك فإن عمر بن الخطاب اعتبر هذا الصلح الذي رضي به الله ورسوله (دنية) في الدين وأخذ يرد على الرسول أمام الحاضرين، والرسول يقول له: (يا عمر إني رضيت وتأبى) (٤)!! وحاول عمر بن الخطاب أن يقنع الحاضرين بأن الصلح الذي ارتضاه الله ورسوله (دنية) في (الدين) ليفرضوا على الرسول إلغاء الصلح والرجوع عنه!! وهذا معنى قول عمر: (لو وجدت أعوانا لما أعطيت الدنية في ديني) أي أنه يريد أعوانا يقفون معه ضد النبي نفسه!! وحاول عمر أن يحرض الناس ضد الصلح وأن يحرضهم بعدم الاستجابة للرسول، وهذا معنى قول عمر:

(فعملت لذلك أعمالا) واضطر النبي أن يكشف بعض جوانب شخصية عمر، وأن يظهره على حقيقته، فأقبل الرسول على عمر وقال: (أنسيتم يوم

 

(١) المغازي للواقدي ج ٢ ص ٦٠٤.(٢) صحيح البخاري ج ٢ ص ٨١ آخر كتاب الشروط من صحيحه وكتابنا (الاجتهاد بين الحقائق الشرعية والمهازل التاريخية) ص ١٩٨.

(٣) المصدر السابق.

(٤) السيرة الحلبية ج ٢ ص ٧٠٦، والسيرة النبوية لابن كثير ج ٧ ص ٣٢٠.

 

١٣٧
أحد إذ تصعدون ولا تلوون على أحد وأنا أدعوكم في أخراكم) (١) ويشير الرسول إلى فرار عمر يوم أحد (٢)! والمشير حقا أن رسول الله كان قد طلب من عمر قبل سويعات فقط أن يذهب إلى زعامة بطون قريش فيقول لهم:(إن رسول الله لم يأت لقتال أحد، إنما جئنا زوارا لهذا البيت، معظمين لحرمته، معنا الهدي ننحره وننصرف) (٣) إلا أن عمر رفض ذلك وقال للرسول: (إني أخاف قريشا على نفسي وليس بها من بني عدي من يمنعني) (٤) عندئذ كلف الرسول عثمانا بحمل هذه الرسالة (٥). ولما فرغ من كتابة الصلح قال لأصحابه: قوموا فانحروا ثم احلقوا. قال الراوي فوالله ما قام منهم أحد حتى قالها الرسول ثلاثا (٦).

قال أبو سعيد الخدري: (جلست مع عمر بن الخطاب يومئذ فذكر القضية أي صلح الحديبية فقال لقد دخلني يومئذ من الشك وراجعت النبي مراجعة ما راجعته مثلها قط، ولقد عتقت في ما دخلني يومئذ رقابا وصمت دهرا، وإني لأذكر ما صنعت خاليا فيكون أكبر همي) (٧).

والمثير حقا أن أولياءه قد سجلوه شاهدا على وثيقة صلح الحديبية (٨) لقد برع القوم بإعطاء دور البطولة لعمر في كل موقف حتى وإن خالف الرسول أو اختلف معه!! فمخالفة عمر لرسول الله تكون دائما لحكمة رآها عمر وكانت خافية على رسول الله!!

 

 

(١) المغازي للواقدي ج ٢ ص ٦٠٩.(٢) النص والاجتهاد للعاملي ص ٣٢٥ وما فوق.

(٣) المغازي للواقدي ج ٢ ص ٦٠٠.

(٤) المغازي للواقدي ج ٢ ص ٦٠٠.

(٥) المغازي للواقدي ج ٢ ص ٦٠٠.

(٦) صحيح البخاري ج ٦ ص ١٢٢ باب الشروط.

(٧) المغازي للواقدي ج ٢ ص ٦٠٧.

(٨) شرح النهج ج ٣ ص ٧٩٠.

 

١٣٨
وبالمناسبة فقد يبدو لأول وهلة أن عمر رجل حرب، ويريد أن يحارب النبي زعامة بطون قريش بدلا من أن يعقد هدنة معها!! لكن في الحقيقة أن عمر بن الخطاب ليس رجل حرب فلم يثبت بأي طريق من طرق الإثبات طوال حرب الكفر مع الإيمان بأن عمر بن الخطاب قد قتل أو جرح أو أسر أحدا من المشركين أو أن له أي دور بارز في أية معركة من المعارك التي خاضها المؤمنون ضد المشركين، بل الثابت أنه قد فر في أحد وفي خيبر وفي حنين، وهذا ليس مدار بحثنا وما يعنينا أن عمر بن الخطاب بهذه الواقعة لم يرض بما رضي به الله ورسوله ولم يقبل حكم الله وحكم الرسول في هذه الواقعة بل زايد على الاثنين معا، موحيا بأن رأيه الخاص أهدى وأصوب من حكم الله ورسوله!! والعياذ بالله!! قد يستغرب المؤمن هذا القول!. ولكن كيف تفسر تلك المواقف والتصرفات الغريبة، التي رواها أولياؤه ومحبوه، فأخرجوها بألطف صور العرض والإخراج!! إنه مشابه لمواقفه في ما بعد من متعتي الحج والنساء الواردتين في آيتين محكمتين. 

١٣٩
كتاب أين سنة الرسول ؟!! للمحامي أحمد حسين يعقوب (ص ١٤٠ – ص ١٦٨)

شاهد أيضاً

ثلاثة تحذيرات وثلاثة مؤشرات.. الرياض لا تملك ترف المماطلة

18/07/2024   ثلاثة تحذيرات وثلاثة مؤشرات.. الرياض لا تملك ترف المماطلة  علي الدرواني وجّه قائد ...