الرئيسية / بحوث اسلامية / الإحتجاج (ج1) / للطبرسي

الإحتجاج (ج1) / للطبرسي

الإحتجاج (ج1) / الصفحات: ١٨١ – ٢٠٠

قال: فأنشدك بالله أنت الذي قال لك رسول الله صلى الله عليه وآله: ” أنت صاحب لوايفي الدنيا والآخرة (١) ” أم أنا؟ قال: بل أنت.

قال فأنشدك الله أنت الذي أمرك رسول الله صلى الله عليه وآله بفتح بابه في مسجده عندماأمر بسد أبواب جميع أهل بيته وأصحابه وأحل لك فيه ما أحل الله له أم أنا (٢)قال: بل أنت.

(١) في ذخائر العقبى ص ٧٥ عن علي قال:

كسرت يد على ” رض ” يوم أحد فسقط اللواء من يده فقال رسول الله ” ص “ضعوه في يده اليسرى فإنه صاحب لوائي في الدنيا والآخرة. أخرجه ابن الحضرمي.

وعن مالك بن دينار سألت سعيد بن جبير وإخوانه من القراء: من كان حاملراية رسول لله ” ص “؟ قالوا: كان حاملها على ” رض “. أخرجه أحمد في المناقب.

وفي الرياض النضرة ج ٢ ص ٢٦٧ عن جابر قالوا:

يا رسول الله من يحمل رايتك يوم القيامة؟ قال: من عسى أن يحملها يوم القيامةإلا من كان يحملها في الدنيا! علي بن أبي طالب. أخرجه نظام الملك في أماليه.

وفي ص ٧٥ من ذخائر العقبى عن مخدوع الذهلي،أن النبي ” ص ” قال لعلي: أما علمت يا علي أني أول من يدعى به يوم القيامةفأقوم عن يمين العرش في ظله، فأكسى حلة خضراء من حلل الجنة ثم يدعى بالنبيينبعضهم على أثر بعض، فيقومون سماطين عن يمين العرش، ويكسون حللا خضراء منحلل الجنة ألا وإني أخبرك يا علي: أن أمتي أول الأمم يحاسبون يوم القيامة ثمابشر أنك أول من يدعى بك لقرابتك مني، وميزتك ومنزلتك عندي فيدفع إليك لوائيوهو: ” لواء الحمد ” تسير به بين السماطين، آدم وجميع خلق الله تعالى مستظلون بظللوائي يوم القيامة، فتسير باللواء، الحسن عن يمينك، والحسين عن يسارك، حتىتقف بيني وبين إبراهيم في ظل العرش، نعم الأب أبوك إبراهيم، ونعم الأخ أخوكيا علي، أبشر يا علي إنك تكسى إذا كسيت، وتدعى إذا دعيت، وتحيى إذا حييت.

أخرجه أحمد في المناقب.

(٢) في ج ٣ ص ١٢٥ من مستدرك الحاكم، وفي كنز العمال ج ٦ ص ١٥٢ الحديث

=>

١٨١

قال فأنشدك بالله أنت الذي قدمت بين يدي نجوى رسول الله صلى الله عليه وآله صدقة (١)

<=

٢٤٦٥ عن زيد بن أرقم قال:

كانت لنفر من أصحاب رسول الله ” ص ” أبواب شارعة في المسجد، فقال يوماسدوا هذه الأبواب إلا باب علي قال: فتكلم في ذلك ناس فقام رسول الله ” ص ” فحمدالله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد فإني أمرت بسد هذه الأبواب غير باب على فقالفيه قائلكم، والله ما سددت شيئا ولا فتحته ولكن أمرت بشئ فاتبعته. ثم قال، هذاحديث صحيح الإسناد ولم يخرجاهوفي الرياض النضرة ج ٢ ص ٢٥٣ – ٢٥٤ عن أبي هريرة قال:

قال عمر، ثلاث خصال لعلي لأن يكون لي خصلة منهن أحب إلى من أن يكون ليحمر النعم: تزويجه فاطمة بنت النبي ” ص ” وسكناه في المسجد مع رسول الله ” ص “والراية يوم خيبر. أخرجه ابن السمان في الموافقة.

وعن أبي سعيد عنه قال: قال رسول الله ” ص “: يا علي لا يحل لأحد أن يجنب فيهذا المسجد غيري وغيرك.

وأيضا عن ابن عمر قال: لقد أوتي ابن أبي طالب ثلاث خصال لأن يكون ليواحدة منهن أحب إلى من حمر النعم: زوجه رسول الله ” ص ” ابنته وولدت له، وسدالأبواب إلا بابه في المسجد، وأعطاه الراية يوم خيبر. أخرجه أحمد.

وفي كنز العمال ص ١٥٩ ح ٦ الحديث ٢٦٧٠.

عن أم سلمة لا يحل لأحد أن يجنب في هذا المسجد إلا أنا وعلي والحديث ٢٦٧١عن أبي سعيد: يا علي لا يحل لأحد أن يجنب في هذا المسجد غيرك.

(١) الرياض النضرة ج ٢ ص ٢٦٥ عن علي عليه السلام:

أنه قال: آية في كتاب الله عز وجل لم يعمل بها أحد بعدي: آية النجوى.

كان لي دينار فبعته بعشرة دراهم، فلما أردت أن أناجي رسول الله ” ص ” قدمتدرهما، فنسختها الآية الأخرى (أأشفقتم – الآية) أخرجه ابن الجوزي في أسباب النزولقال الحافظ محمد بن أحمد بن جزي الكلبي في كتاب التسهيل لعلوم التنزيل ص ١٠٥ج ٤:

روي أنه كان له دينارا فصرفه بعشرة دراهم وناجاه عشر مرات تصدق في كل مرة

=>

١٨٢

فناجيته إذ عاتب الله قوما فقال: ” أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجويكم صدقات (١) “أم أنا قال: بل أنت.

قال فأنشدك بالله أنت قال رسول الله صلى الله عليه وآله لفاطمة: ” زوجتك أول الناسإيمانا، وأرجحهم إسلاما في كلام له ” أم أنا (٢) قال: بل أنت.

<=

منها بدرهم وقيل بصدق في كل مرة بدينار. الخ.

وفي تفسير القرطبي ج ١٧ ص ٣٠٢ قال.

وقد روي عن مجاهد: إن أول من تصدق في ذلك علي بن أبي طالب رضي الله عنهوناجى الرسول صلى الله عليه وآله. روي أنه تصدق بخاتم. وذكر القشيري وقيره عن علي بن أبيطالب أنه قال: في كتاب الله آية ما عمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي، وهي:

(يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة) كان لي دينارفبعته، فكنت إذا ناجيت الرسول تصدقت بدرهم حتى نفد، فنسخت بالآية الأخرى(أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات). كذلك قال ابن عباس: نسخها اللهبالآية التي بعدها.

وقال ابن عمر: لقد كانت لعلي رضي الله عنه ثلاث لو كانت لي واحدة منهن كانتأحب إلى من حمر النعم، تزويجه فاطمة، واعطائه الراية يوم خيبر، وآية النجوى.

(١) المجادلة، ١٣

(٢) كنز العمال ج ٦ ص ١٥٣ الحديث ٢٥٤٣ عن أبي هريرة وعن ابن عباس:

أما ترضين أني زوجتك أول المسلمين إسلاما، وأعلمهم علما، فإنك سيدة نساءأمتي كما سادت مريم قومها، أما ترضين يا فاطمة أن الله اطلع على أهل الأرض فاختارمنهم رجلين فجعل أحدهما أباك والآخر بعلك.

وأيضا الحديث ٢٥٤٢ عن معقل بن يسار:

أما ترضين أني زوجتك أقدم أمتي سلما وأكثرهم علما، وأعظمهم حلما.

والحديث ٢٥٤٤ عن بريدة:

زوجتك خير أهلي أعلمهم علما، وأفضلهم حلما، وأولهم سلما.

والحديث ٢٥٤٥ عن أبي إسحاق:

لقد زوجتكه وإنه لأول أصحابي سلما، وأكثرهم علما، وأعظمهم حلما.

١٨٣

قال فأنشدك بالله يا أبا بكر أنت الذي سلمت عليه ملائكة سبع سماواتيوم القليب (١) أم أنا؟ قال: بل أنت.

قال: فلم يزل يورد مناقبه التي جعل الله له ورسوله دونه، ودون غيره،ويقول له أبو بكر: بل أنت.

قال: فبهذا وشبهه تستحق القيام بأمور أمة محمد، فما الذي غرك عن الله وعن

وفي ينابيع المودة ص ٨٠ – ٨١.

موفق بن أحمد بسنده عن أبي أيوب الأنصاري قال: إن فاطمة رضي الله عنهاأتت في مرض أبيها صلى الله عليه وآله وبكت فقال: يا فاطمة إن لكرامة الله إياك زوجك من هوأقدمهم سلما، وأكثرهم علما، وأعظمهم حلما، إن الله عز وجل اطلع إلى أهل الأرضاطلاعة فاختارني منهم فبعثني نبيا مرسلا، ثم اطلع اطلاعة فاختار منهم بعلك، فأوحىإلي أن أزوجه إياك واتخذه وصيا.

(١) في ص ٢٨ من تذكرة الخواص لسبط ابن الجوزي:

قال أحمد في الفضائل -: حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث، حدثنا إسحاقابن إبراهيم النهشلي، حدثنا سعيد بن الصلت، حدثنا أبو الجارود الرحبي عن أبي إسحاقالهمداني عن الحرث عن علي قال: لما كانت ليلة بدر قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من يستقيلنا من الماء؟ فأحجم الناس، قال: فقمت فاحتضنت قربة، ثم أتيت قليبا بعيد القعرمظلما، فانحدرت فيه فأوحى الله إلى جبرئيل وميكائيل وإسرافيل، تأهبوا لنصرةمحمد صلى الله عليه وآله وحزبه، فهبطوا من السماء لهم دوي يذهل من يسمعه، فلما حاذوا القليب -وقفوا وسلموا علي من عند آخرهم، إكراما، وتبجيلا وتعظيما وذكره أرباب المغازيوفي ذخائر العقبى ص ٦٨ – ٦٩قال: لما كان ليلة يوم بدر قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من يستقي لنا من الماء؟

فأحجم الناس، فقام علي فاحتضن قربة فأتى بئرا بعيدة القعر مظلمة، فانحدر فيهافأوحى الله عز وجل إلى جبرئيل وميكائيل وإسرافيل، تأهبوا لنصر محمد صلى الله عليه وآله وحزبهفهبطوا من المساء لهم لغط يذهل من سمعه، فلما حاذوا بالبئر سلموا عليه من عند آخرهمإكراما وتبجيلا.

١٨٤

رسوله ودينه وأنت خلو مما يحتاج إليه أهل دينه.

قال: فبكى أبو بكر وقال: صدقت يا أبا الحسن انظرني قيام يومي فأدبرما أنا فيه وما سمعت منك.

فقال علي عليه السلام: لك ذلك يا أبا بكر.

فرجع من عنده وطابت نفسه (١) يومه ولم يأذن لأحد إلى الليل، وعمريتردد في الناس لما بلغه من خلوته بعلي، فبات في ليلته فرأى في منامه كأن رسولالله صلى الله عليه وآله تمثل له في مجلسه فقام إليه أبو بكر يسلم عليه فولى عنه وجهه فصارمقابل وجهه فسلم عليه فولى وجهه عنه، فقال أبو بكر: يا رسول الله أمرت بأمرلم أفعله؟ فقال: أرد عليك السلام وقد عاديت من والاه الله ورسوله؟ رد الحق إلىأهله. فقلت: من أهله؟ قال: من عاتبك عليه علي، قلت: فقد رددته عليه يا رسولالله ثم لم يره.

فأصبح وبكر (٢) إلى علي عليه السلام وقال ابسط يدك يا أبا الحسن أبايعك وأخبرهبما قد رأى، قال: فبسط علي يده فمسح عليها أبو بكر وبايعه وسلم إليه وقالله: أخرج إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله فأخبرهم بما رأيت من ليلتي وما جرى بينيوبينك، وأخرج نفسي من هذا الأمر وأسلمه إليك، قال: فقال علي عليه السلام: نعم.

فخرج من عنده متغيرا لونه عاتبا نفسه، فصادفه عمر وهو في طلبه، فقال لهما لك يا خليفة رسول الله؟ فأخبره بما كان وما رأى وما جرى بينه وبين علي،فقال: أنشدك بالله يا خليفة رسول الله والاغترار بسحر بني هاشم والثقة بهمفليس هذا بأول سحر منهم، فما زال به حتى رده عن رأيه وصرفه عن عزمه ورغبهفيما هو، بالثبات عليه، والقيام به.

قال: فأتى علي المسجد على الميعاد فلم ير فيه منهم أحدا فأحس بشئ

(١) طاب عن الشئ نفسا: تركه وفارقه.

(٢) بكر: أتاه بكرة وسبق إليه في أول أحواله.

١٨٥

منهم، فقعد إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وآله قال: فمر به عمر، فقال: يا علي دون ما تريد خرطالقتاد (١) فعلم عليه السلام بالأمر ورجع إلى بيته.

احتجاج سلمان الفارسي على عمر بن الخطاب في جواب كتاب كتبهإليه حين كان عامله على المداين بعد حذيفة بن اليمان (٢)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

من سلمان مولى رسول الله صلى الله عليه وآله إلى عمر بن الخطاب.

(١) القتاد: شجر صلب له شوك كالإبر. وخرط القتاد: هو انتزاع قشره أوشوكه باليد يقال: (من دون ذلك خرط القتاد) أي إنه لا ينال إلا بمشقة عظيمة.

(٢) أبو عبد الله، حذيفة بن اليمان، واسم اليمان: حسل، أو حسيل وإنماسمي باليمان لأنه: أصاب دما فهرب إلى المدينة فحالف بني عبد الأشهل، فسماه قومهاليمان لكونه حالف اليمانية.

كان رحمه الله من كبار صحابة النبي ” ص ” هاجر إليه، فخيره النبي صلى الله عليه وآله بين الهجرةوالنصرة، فاختار النصرة. وكان يقول: خيرني رسول الله ” ص ” بين الهجرة والنصرةفاخترت النصرة. وشهد مع النبي ” ص ” أحدا وقتل أبوه بها.

وهو صاحب سر رسول الله ” ص ” في المنافقين. أعلمه بهم رسول الله ” ص “وقد قيل إن عمر بن الخطاب كان إذا مات ميت يسأل عن حذيفة فإن حضر الصلاة عليهصلى عليه عمر، وإن لم يحضر الصلاة، لم يحضر عمر.

وفي الصحيحين: أن أبا الدرداء قال لعلقمة: أليس فيكم صاحب السر الذي لايعلمه غيره؟ يعني حذيفة.

وروى مسلم عن عبد الله بن يزيد الخطمي عن حذيفة قال:

لقد حدثني رسول الله ” ص ” ما كان وما يكون حتى تقوم الساعة.

وسأل يوما: أي الفتن أشد قال أن يعرض عليك الخير والشر لا تدريأيهما تركب.

=>

١٨٦

أما بعد: فإنه أتاني منك كتاب يا عمر، تؤنبني (١) وتعيرني، وتذكرفيه: أنك بعثتني أميرا على أهل المدائن، وأمرتني أن أقص أثر حذيفة (٢)واستقصي أيام أعماله وسيره، ثم أعلمك قبيحها، وقد نهاني الله عن ذلك يا عمر فيمحكم كتابه حيث قال: ” يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعضالظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيهميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم ” (٣) وما كنت لأعصي الله في أثرحذيفة وأطيعك.

وأما ما ذكرت: أني أقبلت على سف الخوص (٤) وأكل الشعير، فماهما مما يعير به مؤمن ويؤنب عليه، وأيم الله يا عمر لأكل الشعير وسف الخوص،

<=

وقال أبو إدريس الخولاني: سمعت حذيفة يقول: كان الناس يسألون رسولالله ” ص ” عن الخير وكنت أسأله عن الشر إخافة أن يدركني.

وعداده في الأنصار وهو أحد الأركان الأربعة من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلاموممن صلى على سيدة النساء فاطمة، وحضر تشييعها.

روي عن زرارة عن أبي جعفر عن أبيه عن جده عن علي عليهم السلام قال:

ضاقت الأرض بسبعة، بهم ترزقون، وبهم تنصرون، وبهم تمطرون. منهم سلمانالفارسي. والمقداد. وأبو ذر. وعمار. وحذيفة رحمهم الله بعالي وكان علي عليه السلاميقول: وأنا إمامهم.

استعمله عمر على المدائن، فلم يزل بها حتى مات بعد مقتل عثمان وبيعة أميرالمؤمنين عليه السلام بأربعين يوما سنة ” ٣٦ “.

راجع: رجال الشيخ الطوسي ص ١٦، جامع الرواة ج ١ ص ١٨٢ رجالالكشي ص ٢٧ أسد الغابة ج ١ ص ٢٩٩، الإصابة ج ١ ص ٣١٦، صفة الصفوة ج ١ص ٢٤٩ تهذيب التهذيب ج ٢ ص ٢١٩.

(١) أنبه: عنفه ولامه.

(٢) قص أثره: تتبعه شيئا فشيئا.

(٣) الحجرات: ١٢.

(٤) سف الخوص: نسجه.

١٨٧

والاستغناء به عن رفيع المطعم والمشرب، وعن غصب مؤمن حقه وادعاء ما ليسله بحق، أفضل وأحب إلى الله عز وجل وأقرب للتقوى، ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وآلهإذا أصاب الشعير أكل وفرح به ولم يسخطه.

وأما ما ذكرت: من إعطائي فإني قدمته ليوم فاقتي وحاجتي، ورب العزةيا عمر، ما أبالي إذا جاز طعامي لهواتي وانساغ (١) في حلقي، لباب البر ومخالمعزة كان أو خشارة الشعير (٢).

وأما قولك: إني ضعفت سلطان الله ووهنته، وأذللت نفسي وامتهنتها (٣)حتى جهل أهل المدائن إمارتي، واتخذوني جسرا يمشون فوقي، ويحملون عليثقل حمولتهم (٤) وزعمت أن ذلك مما يوهن سلطان الله ويذله.

فاعلم: أن التذلل في طاعة الله أحب إلى من التعزز في معصيته، وقد علمتأن رسول الله صلى الله عليه وآله يتألف الناس (٥) ويتقرب منهم ويتقربون منه في نبوتهوسلطانه، حتى كأنه بعضهم في الدنو منهم، وقد كان يأكل الجشب (٦) ويلبسالخشن، وكان الناس عنده قرشيهم، وعربيهم، وأبيضهم، وأسودهم، سواء في الدينوأشهد أني سمعته يقول: ” من ولي سبعة من المسلمين بعدي ثم لم يعدل فيهم لقيالله وهو عليه غضبان ” فليتني يا عمر أسلم من عمارة المدائن (٧) مع ما ذكرت إني

(١) انساغ: مر في حلقه.

(٢) الخشارة: ما لا لب له من الشعير.

(٣) أي وضعتها موضع الإهانة.

(٤) كل ما له قدر، ووزن فهو: ثقل. والحمولة بالفتح: الإبل التي تطيق أنيحمل عليها.

(٥) التألف المدارات والاستيناس.

(٦) الجشب بفتح الجيم وسكون الشين: الغليظ الخشن.

(٧) العمارة: بالفتح: الحي العظيم. والمدائن هي: مدينة كسرى وقبل هي عدةمدن متقاربة، تقع على سبع فراسخ من بغداد، وهي دار مملكة الفرس، وأول من

=>

١٨٨

أذللت نفسي وامتهنتها، فكيف يا عمر حال من ولي الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله؟ وإنيسمعت الله يقول: ” تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرضولا فسادا والعاقبة للمتقين (١) “.

إعلم: أني لم أتوجه أسوسهم وأقيم حدود الله فيهم إلا بإرشاد دليل عالمفنهجت فيهم بنهجه، وسرت فيهم بسيرته (٢).

واعلم: أن الله تبارك وتعالى لو أراد بهذه الأمة خيرا أو أراد بهم رشدالو لي عليهم أعلمهم وأفضلهم، ولو كانت هذه الأمة من الله خائفين، ولقول نبي اللهمتبعين، وبالحق عاملين، ما سموك أمير المؤمنين، فاقض ما أنت قاض، إنما تقضيهذه الحياة الدنيا، ولا تغتر بطول عفو الله عنك وتمديده بذلك من تعجيل عقوبتهوأعلم: أنك سيدركك عواقب ظلمك في دنياك وآخرتك، وسوف تسألعما قدمت وأخرت، والحمد لله وحده.

احتجاج أمير المؤمنين (ع) على القوم لما مات عمر بن الخطاب وقد جعلالخلافة شورى بينهم (٣).

<=

نزلها أنو شيروان، وبها إيوانه، ولم تزل آثاره باقية حتى يومنا هذا، وبها قبرا سلمانوحذيفة وهما مشيدان ويعرف المكان باسم: ” سلمان باك “.

(١) القصص: ٣٨

(٢) يريد عليا عليه السلام.

(٣) في ج ٢ من شرح النهج لابن أبي الحديد ص ٦١ قال:

ونحن نذكر في هذا الموضع ما استفاض في الروايات من مناشدته أصحاب الشورىوتعديده فضائله وخصائصه التي بأن بها منهم ومن غيرهم، قد روى الناس ذلكفأكثروا.. إلى أن قال: -في كلام قد ذكره أهل السيرة وقد أوردنا بعضه فيما تقدم ثم قال لهم: أنشدكمالله أفيكم أحد آخى رسول الله ” ص ” بينه وبين نفسه حيث آخى بين بعض المسلمينوبعض غيري؟ فقالوا: لا. فقال أفيكم أحد قال له رسول الله ” ص “: من كنت

=>

١٨٩

<=

مولاه فهذا مولاة غيري؟ فقالوا: لا. قال: أفيكم أحد قال له رسول الله ” ص ” أنت -مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي غيري؟ قالوا: لا. قال: أفيكم منأوتمن على سورة براءة وقال له رسول الله ” ص “: إنه لا يؤدي عني إلا أنا أو رجلمني غيري؟ قالوا: لا. قال: ألا تعلمون أن أصحاب رسول الله ” ص ” فروا عنه فيمأقط الحرب في غير موطن وما فررت قط. قالوا بلى. قال ألا تعلمون أني أولالناس إسلاما، قالوا: بلى. قال: فأينا أقرب إلى رسول الله نسبا. قالوا: أنت.

فقطع عليه عبد الرحمن بن عوف.. الخوفي الصواعق المحرقة ص ٢٤ -:

وأخرج الدارقطني: أن عليا قال للستة الذين جعل عمر الأمر شورى بينهم كلاماطويلا من جملته: أنشدكم بالله هل فيكم أحد قال له رسول الله ” ص ” يا علي أنت قسيمالجنة والنار يوم القيامة غيري؟ قالوا: اللهم لا.

وفي ج ٢ من لسان الميزان ص ١٥٦ – ١٥٧ عن ابن أبي الطفيل قال:

كنت على الباب يوم الشورى فارتفعت الأصوات، فسمعت عليا يقول: ” بايعالناس لأبي بكر، وأنا والله أولى بالأمر منه وأحق به، فسمعت وأطعت، مخافة أنيرجع الناس كفارا يضرب بعضهم رقاب بعض. ثم بايع الناس عمر وأنا والله أولىبالأمر منه، فسمعت وأطعت، مخافة أن يضرب بعضهم رقاب بعض، ثم أنتم تريدونأن تبايعوا عثمان.. إلى أن قال: وأيم الله لو أشاء أن أتكلم فثم لا يستطيع عربيهمولا عجميهم رده: نشدتكم بالله أفيكم من آخى رسول الله ” ص ” غيري؟ قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله أفيكم أحد له مثل عمي حمزة؟ قالوا: اللهم لا قال نشدتكم بالله أفيكمأحد له أخ مثل أخي جعفر ذي الجناحين يطير بهما في الجنة؟ قالوا: لا. قال أفيكمأحد له مثل سبطي الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة؟ قالوا: لا. قال: أفيكمأحد له زوجة مثل زوجتي، قالوا: لا. قال: أفيكم أحد كان أقتل لمشركي قريش عندكل شديدة تنزل برسول الله ” ص ” مني قالوا: لا.

وفي مناقب الخوارزمي ص ٢١٧ -:

أخبرني الشيخ الإمام شهاب الدين أفضل الحفاظ أبو النجيب سعد بن عبد الله بن

=>

١٩٠

<=

– الحسن الهمداني المعروف بالمروزي فيما كتب إلي من همدان، أخبرني الحافظ أبو علىالحسن بن أحمد بن الحسين فيما أذن لي في الرواية عنه أخبرني الشيخ الأديب أبو يعلىعبد الرزاق بن عمر بن إبراهيم الطهراني سنة ٤٧٣، أخبرني الإمام الحافظ طراز المحدثينأبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الإصبهاني وقال الشيخ الإمام شهاب الدين أبو نجيبسعد بن عبد الله الهمداني. وأخبرني بهذا الحديث عاليا الإمام الحافظ سليمان بن إبراهيمالإصبهاني في كتابه إلى من إصبهان سنة ٤٨٨ عن أبي بكر أحمد بن موسى بن مروديه،حدثني سليمان بن محمد بن أحمد، حدثني يعلى بن سعد الرازي، حدثني محمد بن حميد، حدثنيزافر بن سليمان بن الحرث بن محمد عن أبي الطفيل عامر بن وائلة قال: كنت على البابيوم الشورى مع علي وسمعته يقول: لأحتجن بما لا يستطيع عربيكم ولا عجميكم تغييرذلك ثم قال: أنشدكم الله أيها النفر جميعا أفيكم أحد وحد الله قبلي؟ قالوا: لا. قالفأنشدكم الله هل منكم أحد له مثل جعفر الطيار في الجنة مع الملائكة؟ قالوا: اللهم لا. قالأنشدكم الله هل فيكم أحد له عم كعمي حمزة أسد الله وأسد رسوله سيد الشهداء غيري؟

قالوا: اللهم لا. قال: أنشدكم الله هل فيكم أحد له زوجة مثل زوجتي فاطمة بنت محمدسيدة نساء أهل الجنة غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: أنشدكم بالله هل فيكم أحد له سبطانمثل سبطي الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال:

فأنشدكم بالله هل فيكم أحد ناجى رسول ” ص ” مرات قدم بين يدي نجواه صدقة قبلي؟

قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد قال له رسول ” ص ” من كنت مولاهفعلي مولاة اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره ليبلغ الشاهد النائبغيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم الله هل فيكم أحد قال له رسول الله ” ص ” اللهمائتني بأحب خلقك إليك وإلي وأشدهم لك حبا ولي حبا يأكل معي من هذا الطير فأتاهوأكل معه غيري؟ قالوا. اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد قال له رسولالله ” ص ” لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله لا يرجع حتىيفتح الله على يده إذ رجع غيري منهزما غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم الله هلفيكم أحد قال فيه رسول الله ” ص ” لو فد بني ربيعة لتؤمنن أو لأبعثن إليكم رجلا نفسهكنفسي وطاعته كطاعتي ومعصيته كمعصيتي يقتلكم بالسيف غيري؟ قالوا: اللهم لا.

=>

١٩١

١٩٢

روى عمرو بن شمر (١) عن جابر الجعفي (٢) عن أبي جعفر محمد بنعلي الباقر عليه وعلى آبائه السلام.

<=

الله فيه آية التطهير حيث قال: ” إنما يريد. الخ ” غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال:

فأنشدكم الله هل فيكم أحد قال له رسول الله ” ص ” أنت سيد العرب غيري؟ قالوا:

اللهم لا. قال: فأنشدكم الله هل فيكم أحد قال له رسول الله ” ص “: ما سألت الله شيئاإلا سألت لك غيري؟ قالوا: اللهم لا.

وارتفعت الأصوات بينهم فسمعت عليا عليه السلام يقول: بايع الناس أبا بكروأنا والله أولى بالأمر وأحق به منه، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع الناس كفارايضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف. ثم بايع أبو بكر لعمر وأنا والله أحق بالأمر منهفسمعت وأطعت مخافة أن يرجع الناس كفارا. ثم أنتم تريدون أن تبايعوا لعثمان الخ.

(١) عمرو بن شمر: قال العلامة الحلي في خلاصته عمرو بن شمر بالشين المعجمةوالراء أخيرا: أبو عبد الله الجعفي كوفي.

روي عن أبي عبد الله ” ع ” وعن جابر وهو ضعيف جدا، زيد أحاديث في كتبجابر بن يزيد الجعفي، ينسب إليه بعضها، فالأمر ملتبس، فلا أعتمد على شئ مما يرويهوعده الشيخ الطوسي في أصحاب الباقر والصادق ” ع “.

وقال في ” الفهرست “: عمرو بن شمر، له كتاب، رويناه بالأسناد عن حميدعن إبراهيم بن سليمان الخزاز أبي إسحاق عنه.

وفي رجال النجاشي: عمرو بن شمر، أبو عبد الله الجعفي عربي، روى عن أبيعبد الله ضعيف جدا زيد أحاديث في كتب جابر الجعفي ينسب بعضها إليه والأمر ملتبس

(٢) في خلاصة العلامة: جابر بن يزيد. روى الكشي فيه: مدحا وبعض الذموالطريقان ضعيفان ذكرناهما في الكتاب الكبير. -وقال السيد علي بن أحمد العقيقي العلوي: روى عن أبي عمار بن أبان عن الحسينابن أبي العلا: أن الصادق ” ع ” ترحم عليه وقال: إنه كان يصدق علينا. وقال ابن عقدةروى أحمد بن محمد بن البراء الصايغ عن أحمد بن الفضل بن حنان بن سدير عن زياد بنأبي الجلال، أن الصادق ” ع ” ترحم على جابر وقال: إنه كان يصدق علينا، ولعنالمغيرة وقال: إنه كان يكذب علينا. وقال ابن الغضايري، إن جابر بن يزيد الجعفي

=>

١٩٣

قال: إن عمر بن الخطاب لما حضرته الوفاة وأجمع على الشورى، بعث إلىستة نفر من قريش: إلى علي بن أبي طالب، وإلى عثمان بن عفان، وإلى زبير بنالعوام، وإلى طلحة بن عبيد الله، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاصوأمرهم أن يدخلوا إلى بيت ولا يخرجوا منه حتى يبايعوا لأحدهم، فإن اجتمعأربعة على واحد وأبى واحد أن يبايعهم قتل، وإن امتنع اثنان وبايع ثلاثة قتلافأجمع رأيهم على عثمان.

فلما رأى أمير المؤمنين عليه السلام ما هم القوم به من البيعة لعثمان قام فيهم ليتخذعليهم الحجة قال عليه السلام لهم:

اسمعوا مني كلامي فإن يك ما أقول حقا فاقبلوا وإن يك باطلا فانكرواثم قال: أنشدكم بالله الذي يعلم صدقكم إن صدقتم ويعلم كذبكم إنكذبتم هل فيكم أحد صلى القبلتين كلتيهما (١) غيري قالوا: لا.

<=

الكوفي ثقة في نفسه، ولكن جل من روى عنه ضعيف، فممن أكثر عنه من الضعفاءعمرو بن شمر الجعفي ومفضل بن صالح والسكوني ومنخل بن جميل الأسدي..

وأرى الترك لما روى هؤلاء عنه والوقف في الباقي إلا ما خرج شاهدا.

وقال النجاشي: جابر بن يزيد الجعفي لقي أبا جعفر وأبا عبد الله عليهما السلام وماتفي أيامه سنة ثمان وعشرين ومائة، وروى عنه جماعة غمز فيهم وضعفوا منهم عمرو بنشمر، ومفضل بن صالح، ومنخل بن جميل، ويوسف بن يعقوب، وكان نفسه مختلطا،وكان شيخنا محمد بن محمد بن النعمان ينشدنا أشعارا كثيرة في معناه تدل على الاختلاط ليسهذا موضعا لذكرها والأقوى عندي التوقف فيما يرويه هؤلاء كما قاله الشيخ الغضائري ” ره “وفي أصحاب الإمام الباقر ” ع ” من رجال الشيخ الطوسي ” ره ” جابر بن يزيد بنالحرث بن عبد يغوث الجعفي. توفي سنة ثمان وعشرين ومائة على ما ذكر ابن حنبل،وقال ابن معين: مات سنة اثنين وثلاثين ومائة، وقال القتيبي هو من الأزد -وفي أصحاب الإمام الصادق ” ع ” جابر بن يزيد أبو عبد الله الجعفي تابعي. أسندعنه روى عنهما عليهما السلام.

(١) القبلة الأولى هي: بيت المقدس وكان قبلة المسلمين حتى بعد الهجرة ب ” ١٦ “

=>

١٩٤

قال: نشدتكم بالله هل فيكم من بايع البيعتين كلتيهما الفتح وبيعة الرضوانغيري؟ قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد أخوه المزين بالجناحين في الجنة غيري؟

قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد عمه سيد الشهداء غيري؟ (١) قالوا: لا

<=

أو ” ١٧ ” شهرا فلما نزل قوله تعالى: ” ولقد نعلم تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلةترضاها.. الخ ” توجه النبي ” ص ” لي القبلة الثانية ” شطر المسجد الحرام ” وهيقبلة إبراهيم ” ع “.

(١) هو حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف. أمه هالة بنت أهيب بنعبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة. وهي ابنة عم آمنة بنت وهب أم النبي ” ص ” رضيعرسول الله ” ص ” أرضعتهما ثويبة امرأة أبي لهب.

وكان أسن من رسول الله ” ص ” بسنتين. كنيته أبو عمارة، وقيل أبو يعلى.

آخى رسول الله ” ص ” بينه وبين زيد بن حارثة.

أسلم في السنة الثانية من المبعث قال محمد بن كعب القرظي: قال أبو جهل فيرسول الله فبلغ ذلك حمزة فدخل المسجد مغضبا فضرب رأس أبي جهل بالقوس ضربةأوضحته وأسلم حمزة فعز به رسول الله ” ص ” والمسلمون.

وهاجر إلى المدينة وأول لواء عقده رسول الله ” ص ” حين قدم المدينة لحمزة،وشهد بدرا وأبلى فيها بلاءا عظيما مشهورا، وشهد أحدا وقتل بها ومثل به المشركونوبقرت هند بطن حمزة سلام الله عليه فأخرجت كبده، فجعلت تلوكها فلما شهدهالنبي ” ص ” اشتد وجده عليه، وروى أنه ” ص ” وقف عليه وقد مثل به فلم ير منظراكان أوجع لقلبه منه، فقال: رحمك الله أي عم فلقد كنت وصولا للرحم، فعولاللخيرات. وروى عن جابر قال لما رأى رسول الله ” ص ” حمزة قتيلا بكى فلما رأىما مثل به شهق.

ولما عاد ” ص ” إلى المدينة سمع النوح على قتلى الأنصار قال: لكن حمزة لا بواكيله فسمع الأنصار فأمروا نساءهم أن يندبن حمزة قبل قتلاهم. ففعلن ذلك. قال الواقدي

=>

١٩٥

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد زوجته سيدة نساء العالمين غيري؟

قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد ابناه ابنا رسول الله صلى الله عليه وآله وهماسيدا شباب أهل الجنة غيري؟ قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد عرف الناسخ من المنسوخ (١) غيري؟

قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد أذهب الله عنه الرجس وطهره تطهيراغيري؟ قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد عاين حبرائيل في مثال دحية الكلبيغيري (٢)؟ قالوا: لا.

<=

فلم يزلن يبدأن بالندب لحمزة.

وقال ” ص “: كل نادبة كاذبة إلا نادبة حمزة وقال. سيد الشهداء حمزة بنعبد المطلب.

وقال: والذي نفسي بيده أنه لمكتوب عند الله سبحانه وتعالى في السماء السابعةحمزة بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله.

وكان مقتله للنصف من شوال من سنة ثلاث وكان عمره سبعا وخمسين سنة.

وصل النبي على حمزة ثم لم يؤت بقتيل إلا وصلى عليه معه حتى صلى عليه ” ٧٢ ” صلاة

(١) أخرج ابن سعد وغيره عن أبي الطفيل قال: قال علي: سلوني عن كتابالله فإنه ليس من آية إلا وقد عرفت بليل نزلت أم بنهار، أم في سهل أم جبل.

وأخرج ابن سعد أيضا عن ابن عباس عنه ” ع ” قال: والله ما نزلت آية إلا وقدعلمت فيم نزلت وأين نزلت وعلى من نزلت. إن ربي وهب لي قلبا عقولا ولسانا ناطقاالصواعق المحرقة ص ١٢٥ – ١٢٦

(٢) في ج ٩ من بحار الأنوار ص ٥٤٩ عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد اللهعليه السلام عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال: دخل على ” ع ” على رسول الله ” ص “في مرضه وقد أغمي عليه، ورأسه في حجر جبرئيل، وجبرئيل في صورة دحية الكلبي

=>

١٩٦

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد أدى الزكاة وهو راكع غيري؟ قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد مسح رسول الله صلى الله عليه وآله عينيه وأعطاه الرايةيوم خيبر فلم يجد حرا ولا بردا غيري؟ قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد نصبه رسول الله صلى الله عليه وآله يوم غدير خمبأمر الله تعالى فقال: ” من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد منعاداه (١) غيري ” قالوا: لا.

<=

فلما دخل علي ” ع ” قال جبرئيل: دونك رأس ابن عمك فأنت أحق به مني، لأن اللهيقول في كتابه: ” وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله ” فجلس علي (ع)وأخذ رأس رسول الله صلى الله عليه وآله فوضعه في حجره. فلم يزل رأس رسول الله في حجرهحتى غابت الشمس، وأن رسول الله صلى الله عليه وآله أفاق فرفع رأسه فنظر إلى علي (ع) فقاليا علي أين جبرئيل فقال يار سول الله ما رأيت إلا دحية الكلبي، دفع إلي رأسك، قاليا علي: دونك رأس ابن عمك فأنت أحق به مني.. الخ.

(١) في ج ٢ من الرياض النضرة ص ٢٢٤ – ٢٢٥:

عن عمر بن الخطاب وقد جائه أعرابيان يختصمان فقال لعلي: اقض بينهمايا أبا الحسن فقضى علي بينهما. فقال أحدهما: هذا يقضي بيننا؟ فوثب إليه عمروأخذ بتلبيبه وقال: ويحك ما تدري من هذا! هذا مولاي ومولى كل مؤمن ومن لميكن مولاه فليس بمؤمن.

وعن زيد بن أرقم قال: استنشد علي الناس فقال: أنشد الله رجلا سمع النبي صلى الله عليه وآلهيقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، فقام ستةعشر رجلا فشهدوا.

وعن زياد بن أبي زياد قال: سمعت علي بن أبي طالب ينشد الناس فقال،أنشد الله رجلا مسلما سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يقول، يوم غدير خم ما قال، فقام اثناعشر رجلا بدريا فشهدوا.

وعن رباح بن الحارث قال، جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا: (السلام عليكيا مولانا). قال وكيف أكون مولاكم وأنتم عرب؟ قالوا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله

=>

١٩٧

قال نشدتكم بالله هل فيكم أحد هو أخو رسول الله في الحضر ورفيقه فيالسفر غيري؟ قالوا لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد بارز عمرو بن عبد ود يوم الخندق وقتلهغيري؟ قالوا: لا.

قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد قال له رسول الله صلى الله عليه وآله: ” أنت مني بمنزلةهارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ” غيري؟ قالوا: لا.

قال نشدتكم بالله هل فيكم أحد سماه الله في عشر آيات من القرآن مؤمناغيري (١)؟ قالوا: لا.

<=

يقول – يوم غدير خم -، من كنت مولاه فعلي مولاه. قال رباح، فلما مضوا تبعتهمفسألت من هؤلاء؟ قالوا، نفر من الأنصار – فيهم أبو أيوب الأنصاري – خرجه أحمد

(١) أخرج موفق بن أحمد عن مجاهد وعكرمة وهما عن ابن عباس رضي اللهعنهما قال، قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ما أنزل الله في القرآن آية يقول فيها: (يا أيهاالذين آمنوا) إلا وعلي رئيسها وأميرها.

وأخرج الطبراني وابن أبي حاتم عن الأعمش عن أصحاب ابن عباس رضي اللهعنه قال.

ما أنزل الله (يا أيها الذين آمنوا) إلا وعلي أميرها وشريفها، ولقد عاتب اللهأصحاب محمد صلى الله عليه وآله في غير مكان، وما ذكر عليا إلا بخير.

ينابيع المودة ص ١٢٥ – ١٢٦والآيات العشرة هي:

أولا – قوله تعالى: (أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا لا يستوون) السجدة – ١٨ذكر الطبري في ج ٢١ ص ٦٢ من تفسيره عن عطاء بن يسار قال، نزلتبالمدينة في علي بن أبي طالب والوليد بن عقبة بن أبي معيط، كان بين الوليد وعليكلام فقال الوليد أنا أبسط منك لسانا، وأحد منك سنانا، وأرد منك للكتيبة.

فقال على: اسكت فإنك فاسق فأنزل الله فيهما: أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا لا يستوونقال: لا والله ما استووا في الدنيا ولا عند الموت ولا في الآخرة.

=>

١٩٨

قال نشدتكم بالله هل فيكم أحد ناول رسول الله صلى الله عليه وآله قبضة من الترابفرمى بها في وجوه الكفار فانهزموا غيري؟ قالوا: لا.

<=

ثانيا: قوله تعالى: ” يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين ” الأنفال: ٦٤قال المجلسي ” ره ” في الجزء التاسع من البحار ص ٩٤ روى أبو نعيم بإسناده عنجعفر بن محمد عن أبيه قال: نزلت في علي بن أبي طالب ” ع ” وقال العلامة قدس اللهروحه: روى الجمهور: أنها نزلت في على.

ثالثا: قوله تعالى: ” أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن باللهواليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين،التوبة: ١٩ذكر الطبري في تفسيره ج ١٠ ص ٥٩ مسندا عن أبي صخر قال: سمعت محمد بنأبي كعب القرظي يقول: افتخر طلحة بن شيبة من بني عبد الدار، وعباس بن عبد المطلبوعلي بن أبي طالب، فقال طلحة: أنا صاحب البيت معي مفتاحه، لو أشاء بت فيه.

وقال عباس: أنا صاحب السقاية، والقائم، ولو أشاء بت في المسجد. وقالعلى: ما أدري ما تقولان، لقد صليت إلى القبلة ستة أشهر قبل الناس، وأنا صاحبالجهاد فأنزل الله أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام. الآية،رابعا: قوله تعالى: ” أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنواوعملوا الصالحات ” الجائية: ٢١.

روى سبط ابن الجوزي في تذكرة الخواص ص ١١ عن ابن عباس: نزلت في علىيوم بدر، فالذين اجترحوا السيئات: عتبة، وشيبة، والوليد بن المغيرة. والذين آمنواوعملوا الصالحات: علي عليه السلام.

خامسا: قوله تعالى: ” إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا “مريم: ٩٦.

في ص ١٠ من تذكرة الخواص: قال ابن عباس: هذا الود جعله الله لعلي في قلوبالمؤمنين. وقد روى أبو إسحاق الثعلبي: هذا المعنى مسندا في تفسيره إلى البراء بن عازبقال: قال رسول الله ” ص ” لعلي: قل اللهم اجعل لي عندك عهدا واجعل لي في صدورالمؤمنين مودة فأنزل الله: هذه الآية.

=>

١٩٩

قال نشدتكم بالله هل فيكم أحد وقفت الملائكة معه يوم أحد حتى ذهب

<=

سادسا: قوله تعالى: ” إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية “البينة: ٧ذكر ابن حجر في الصواعق ص ١٩٥: عن ابن عباس: إن هذه الآية لما نزلتقال صلى الله عليه وآله لعلي: هو أنت وشيعتك تأتي أنت وشيعتك يوم القيامة، راضينمرضيين، ويأتي عدوك غضابا مقمحين. قال: ومن عدوي؟ قال: من تبرأ منك ولعنكسابعا: قوله تعالى: ” والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملواالصالحات ” سورة العصر.

في ج ٦ من تفسير الدر المنثور ص ٣٩٢: أخرج ابن مردويه عن ابن عباسفي قوله: والعصر إن الإنسان لفي خسر – يعني، أبا جهل بن هشام. إلا الذين آمنواوعملوا الصالحات. ذكر: عليا وسلمان.

ثامنا: قوله تعالى: ” من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضىنحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا “. الأحزاب ٢٣.

في الصواعق ص ١٢٢: وسئل وهو على المنبر بالكوفة عن قوله تعالى: ” رجالصدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ” فقالاللهم غفرا هذه الآية نزلت في، وفي عمي حمزة، وفي عمي عبيدة بن الحرث بن عبد المطلبفأما عبيدة: فقضى نحبه شهيدا يوم بدر، وحمزة، قضى نحبه شهيدا يوم أحد، وأما أنافانتظر أشقاها، يخضب هذه من هذه – وأشار بيده إلى لحيته ورأسه عهد عهدا لي حبيبيأبو القاسم ” ص “.

تاسعا: قوله تعالى: ” هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين ” الأنفال: ٦٢في ينابيع المودة ص ٩٤: أبو نعيم الحافظ بسنده عن أبي هريرة. أيضا عن أبيصالح عن ابن عباس. أيضا عن جعفر الصادق ” ع ” في قوله تعالى، ” هو الذي أيدكبنصره وبالمؤمنين ” قالوا، نزلت في على. وأن رسول الله ” ص ” قال، رأيت مكتوباعلى العرش، ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له محمد عبدي ورسولي أيدته ونصرته بعليابن أبي طالب.

عاشرا – قوله تعالى ” إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون

=>

شاهد أيضاً

انكسار معنوي وهزيمة في أعماق الاحتلال الإسرائيلي الصهيوني

فتحي الذاري القوات المسلحة في الجمهورية اليمنية توجه صفعة جديدة في وجه محور الشر الثلاثي ...