الرئيسية / اخبار قصيرة / القائد العام للحرس الثوري : بات العدو في مأزق استراتيجي

القائد العام للحرس الثوري : بات العدو في مأزق استراتيجي

لفت القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي الى الدور الممتاز لقائد الثورة الاسلامية في وضع أمريكا بمأزق استراتيجي وقال: العدو يعلم اليوم جيدا أنه إذا قام بفرض الحظر على الجمهورية الإسلامية سيفشل ، وإذا لم يفرض الحظر عليها أيضا سيفشل.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء  ان اللواء سلامي اشار في حديثه خلال المجمع  الاعلى  ال 24  لقادة الحرس الثوري الى  جوانب الادارة المحنكة لسماحة قائد الثورة الاسلامية خلال العقود الاربعة الاخيرة وقال: ان الادارة الواعية والتوجيه الذكي والمحنك للإمام الخامنئي عبرت بإيران الاسلامية من الحظر والتهديد والضغوط الاقتصادية والفتن الكبرى والحروب النفسية الى بر الامان.

واشار القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية  إلى الاداء المشرق للحرس الثوري منذ بداية تشكيل هذا التنظيم الثوري وحتى الآن مبينا ان الصورة التي قدمت عن الحرس الثوري حتى اليوم هي عميقة ومشرقة ومفعمة بالأمل و متقدمة.

واكد اللواء سلامي ان سماحة قائد الثورة الاسلامية عزز روح الجهاد في صفوف مسلمي العالم  وقال: السلطة  في العالم الإسلامي بحاجة الى القوة وإذا كان المسلمون ضعفاء فسيتم القضاء عليهم.

في إشارة إلى الاعمال الشريرة التي يرتكبها الاستكبار العالمي بقيادة أمريكا في انحاء العالم  قال: إن أمريكا  اليوم تمضي الى الزوال  أكثر من أي وقت مضى ، والعدو اليوم في ذروة الضعف ،إذا نظرنا إلى السنوات الـ 45 الماضية، فسنرى كلما مضينا الى الامام قدما ، فإن أعداءنا يزدادون ضعفا ونحن ومحور المقاومة نزاد قوة.

وأشار القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية  الى هروب امريكا من افغانستان مبينا ان هذا يدل على ضعف الغطرسة العالمية بمرور الزمن لافتا الى ان إسرائيل اصبحت ايضا أضعف مقارنة بعام 1967 وحزب الله أصبح أقوى منذ ذلك الحين كما أصحبت معداته أفضل وأكثر تطورا.

واستطرد قائلا : الثورة الإسلامية ومحور المقاومة اليوم تملك اليد العليا في المنطقة أمام أمريكا وإسرائيل الغاصبة وحلفاؤها ، وقد تحقق ذلك بحكمة وحنكة سماحة قائد الثورة وجهاد وصمود الأمة الإسلامية.

شاهد أيضاً

الثورة الإسلامية والغزو الثقافي

كم بُذِل طوال عشرات السنين من الثروات والفكر؟ وكم ارتكبت من الجرائم والأكاذيب والدعاية المضادَّة ...