الرئيسية / مقالات متنوعة / الشعب الیمنی سینال استقلاله ویتخلص من الهیمنة السعودیة

الشعب الیمنی سینال استقلاله ویتخلص من الهیمنة السعودیة

أکد الإعلامی والمحلل السیاسی الیمنی علی الدروانی أن السعودیة ستعترف بفشلها وهزیمتها، وستثمر تضحیات الشعب الیمنی عزًا ونصرًا وکرامة، وسینال هذا الشعب الیمنی استقلاله ویتخلص من الهیمنة السعودیة التی استمرت علیه علی مدی أکثر من 50 عامًا.

 

وفی حدیث لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» وصف الدروانی الوضع فی الیمن بأنه ‘مأساوی ومتدهور إلی أبعد الحدود’ علی مختلف الصعد سیاسیًا حیث لا رئیس ولا حکومة تقوم بأعباء البلد، واقتصادیًا حیث الحصار الجائر المفروض من قبل العدوان السعودی الأمریکی، فمعظم المصانع والمؤسسات دمرت ولا مساعدات طبیة ولا غذائیة، ولا مشتقات نفطیة وهناک آلاف الجرحی بحاجة إلی العلاج وعشرات الآلاف من النازحین.

ونوه الدروانی بالموقف الإیرانی تجاه أزمة الیمن، لافتًا إلی أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة کانت أبرمت اتفاقات وعقودًا مع الیمن فی مجالات مختلفة، وخاصة فی التبادل التجاری، وعرضت علی الیمن تطویر محطات الکهرباء وبناء محطات جدیدة لحل أزمة الطاقة التی تعتبر من أکبر المعضلات فی الیمن ‘وهذه کانت کفیلة بحل مشاکل الیمن التی کانت قائمة’، کما التزمت بتأمین کمیات من النفط ومشتقاته تکفی الیمن عامًا کاملاً.

وأوضح أن هذه الاتفاقیات والعقود کانت تؤسس لتخلیص البلاد من الفساد المتراکم من الحکومات السابقة المتعاقبة، معتبرًا أن الیمن کان سیشهد نقلة نوعیة بل کان سیتعافی من ‘التبعیات التی کانت موجودة عبر تلک الحکومات’.

ورأی أن هذه الاتفاقیات لم ترق للسعودیة لأنها ‘هی الجار الذی لم یقدم للشعب الیمنی بل لم یسمح للیمنی بالعمل بعرق الجبین فی السعودیة، وکانت تمثل لنا العدو، رات الان نفسها انها خسرت الشعب الیمنی سیاسیًا، وقال: ‘إیران تأتی من خلف الخلیج الفارسی لتقدم خدماتها للشعب الیمنی بینما السعودیة الموجودة بجانبنا لم تقدم شیئا، ولم تدر ما تفعل.. هی تتخبط وفی حالة هستیریة’.

وأشار الدروانی إلی أن عدم الاتفاق حول هدنة إنسانیة خلال شهر رمضان المبارک یعود إلی أن السعودیة ارادت ان تقایض الهدنة بالاعتراف بحکومة هادی، وبتنفیذ قرار مجلس الأمن الدولی 2216 بطریقة سوف تدخل البلد فی فوضی اکثر و الاعتراف بحکومة خالد بحاح ‘الفاسدة التی ادارت ظهرها للشعب الیمنی فی لحظة حرجة وقدمت استقالتها’ .

واعتبر ان هناک سببین رئیسیین یمنعان ادانة السعودیة علی جرائمها فی الهیئات الدولیة،وهما المال والغطاء الامیرکی. وقال : امیرکا تغطی السعودیة سیاسیا والسعودیة تغطی نفسها بالمال، فهی تضخ الاموال للدول وتشتری قرارات مجلس الامن، مؤکدًا أن هذه القرارات لم تخرج من دون مال.

وإذ ندد بالحصار السعودی المفروض علی الیمن جوًا وبرًا وبحرًا لفت الدروانی إلی أن هذا الحصار یتشابه مع الحصار الصهیونی علی قطاع غزة،

وقال: ‘بل ربما یتقبل الناس الحصار علی غزة باعتباره من عدو دینی وتاریخی ومحتل للارض لکن ان یقوم بفرض حصار علیک اخوک فی الدین والارض والقومیة وفی کل شیء.. إن المرء یلقی من بنی جلدته أقسی مما یلقاه من عدوه’.

واعتبر ان السعودیة فی عدوانها علی الیمن حققت النسبة الکبیرة من هذا الهدف الرئیسی وهو تدمیر الیمن، وشدد علی ان السعودیة لا یمکن لها ان تحتمل قیام بلد قوی بجوارها تریده کدول الخلیج (الفارسی) تابعًا لها وهی تعتبر نفسها الأم وهی المظلة لهذه الدول التی وصفها بـ’المهترئة’، موضحًا أن السعودیة تخشی من النظام الجمهوریة فی الیمن لأنه یؤثر علی الشعب السعودی الذی یبحث عن الدیمقراطیة، والنظام السعودی لا یمنحه هذا، بل حتی المواطن هناک ینسب إلی الأسرة الحاکمة .

وأشار إلی أن الحوار الیمنی لا یمکن أن ینجح إلا إذا رفعت السعودیة یدها عن الیمن وشعبه مؤکدًا أن القوی السیاسیة التابعة للسعودیة هی التی تعرقل الحوار الیمنی الیمنی، موضحًا أن السعودیة تعرقل الحوار الیمنی حتی لا تخسر هیمنتها علی الیمن.

واتهم الأمم المتحدة بأنها وضعت نفسها فی موضع العدوان علی الشعب الیمنی، ولم تعمل کوسیط محاید فی جنیف، بل عملت مع السعودیة، مشیرًا إلی أن المبعوث الأممی إسماعیل ولد الشیخ أحمد طرح الورقة السعودیة علی أنها من الامم المتحدة، وحاول تمریر الأجندة السعودیة علی مکونات الیمن السیاسیة. معتبرًا أن الأمم المتحدة التی لم تستطع أن تؤمن طریق الذهاب ولا العودة لوفد صنعاء، ولم تستطع أن تلتزم حتی بإعلانها ولا یمکنها إدارة الحوار الیمنی بطریقة محایدة.

وخلص إلی أن ‘الوقت کفیل بان تقر السعودیة بهزیمتها امام صمود الشعب الیمنی وتماسکه فی مواجهة هذا العدوان الغاشم، وسینال الشعب الیمنی حریته واستقلاله من القرار السعودی الذی کان مهیمنا علی البلد لأکثر من خمسین عاما، عندها سوف تثمر هذه التضحیات التی قدمها هذا الشعب عزًا ونصرًا وکرامة وسوف یمرغ انف السعودیة بالتراب کما قال الامام السید علی الخامنئی (دام ظله)’.