الرئيسية / اخبار العلماء / الادباء والشعراء يلتقون الامام الخامنئي دامت بركاته

الادباء والشعراء يلتقون الامام الخامنئي دامت بركاته

دعا الامام الخامنئي، الشعراء لتجسيد انتهاكات اميركا للاتفاق النووي في قصائدهم الشعرية.
وخلال استقباله مساء الاثنين لحشد من اساتذة الشعر والادب الفارسي والشعراء الشباب والمخضرمين وشعراء من دول باكستان والهند وافغانستان، اعتبر قائد الثورة انتهاكات اميركا للاتفاق النووي احد المجالات الممكنة لنظم الشعر وقال، انه فضلا عن السياسيين ينبغي ايضا على الفنانين وخاصة الشعراء نقل هذه الحقائق للراي العام.

واكد ان الشعراء رصيد وذخر قيم للبلاد مشددا على ضرورة ان يكون الشعر حيا نابضا وياتي في وقته المناسب ويحمل موقفا مسؤولا بشان القضايا الاساسية وحاجات البلاد وقال، هنالك اليوم حرب ناعمة وكفاح سياسي وثقافي وفي هذا السياق ينبغي على الشعر العمل بمسؤوليته كاداة مؤثرة.

وحيّا آية الله خامنئي ذكرى الشاعر الفقيد حميد سبزواري واشاد بشعره واعتبره بانه كان يحمل قريحة شعرية طافحة وملما بمختلف انواع الشعر وقال، ان الميزة الفريدة للفقيد سبزواري كانت اناشيده المؤثرة وذات الجودة والمهتمة بقضايا اليوم.

واعتبر الانشودة من اكثر انواع الشعر تاثيرا وقال، ان سرعة انتشار وحفظ الانشودة على المستوى العام اكثر من جميع انواع الشعر الاخرى وان الانشودة تنتشر في اوساط المجتمع كالهواء النقي والربيعي لذا ينبغي من خلال تاليف الاناشيد الجيدة وترويجها المناسب معالجة النقص والفراغ الموجود في هذا المجال.

وفي تبيينه لمكانة الشعر ومسؤولية الشاعر، اعتبر الشعراء بانهم ضمن اهم ارصدة البلاد، مؤكدا ضرورة ان تاتي هذه الشريحة الى الساحة وتلبي حاجات البلاد في القضايا السياسية والثقافية والاتصالات الشعبية والوشائج الاجتماعية ومواجهة الاعداء الاجانب.

واكد قائد الثورة الاسلامية بان الشعر يجب ان يكون حيّا نابضا وان يحمل مواقف مسؤولة تجاه القضايا الجارية وحاجات البلاد.

ودعا الى ضرورة ترويج القصائد والاناشيد الحية وذات المواقف المسؤولة على نطاق واسع وكذلك مسؤولية مؤسسة الاذاعة والتلفزيون وسائر الاجهزة المعنية في هذا المجال واضاف، تنظّم اليوم قصائد شعرية حية وبارزة حول قضايا كفلسطين واليمن والبحرين والدفاع المقدس (1980-1988) والشهداء الغواصين (الذين استشهدوا خلال مرحلة الدفاع المقدس) والشهداء المدافعين عن مراقد اهل البيت (ع) او مظلومية مجاهدين كالشيخ المظلوم والشجاع والمقدام الشيخ زكزاكي في نيجيريا، ولكن للاسف لا يتم الترويج جيدا لهذه القصائد المؤثرة والتي تبث الروح المعنوية اذ ان هنالك تقصيرا في هذا المجال.

واعتبر آية الله خامنئي انتهاكات اميركا للاتفاق النووي احد المجالات الاخرى الممكنة لنظم الشعر الحي وقال، انه فضلا عن السياسيين، ينبغي على الفنانين وخاصة الشعراء تبيين هذه الحقائق للراي العام.

وانتقد قائد الثورة بعض الاجراءات الخاطئة في الترويج والتكريم لفنانين غير ملتزمين وغير عقائديين وقال، للاسف يتم احيانا تكريم فرد لم يبد ذرة من الاهتمام بمفاهيم الاسلام والثورة الاسلامية في حين لا يتم التكريم او الاهتمام بفنان امضى عمره ورصيده الفني في سبيل الاسلام والثورة.

وكانت التوصية الاخرى لقائد الثورة الاسلامية هي الاستفادة من فرصة اقبال واهتمام الشعب والشباب خاصة بالقصائد الشعرية كثيرة الاستعمال كالمراثي.

واشار في هذا السياق الى قصائد المراثي الملهمة والمفعمة بالمضامين في مرحلة النضال ضد نظام الطاغوت وكذلك في مرحلة الدفاع المقدس وقال، بطبيعة الحال فان ساحة ونوع الحرب اليوم مختلفان عما كانا عليه في مرحلة النضال والاعوام الاولى للثورة ونحن الان في ساحة الحرب الناعمة والحرب السياسية والثقافية والامنية ومواجهة التغلغل حيث تكافح الافكار والارادات في هذه الساحة حيث يعتبر الشعر احد الادوات الرئيسية والمؤثرة في هذا الكفاح.

كما اكد قائد الثورة على عدة توصيات اخرى وهي “صياغة وترجمة ونشر قصائد شعرية بارزة في قضايا كفلسطين والدفاع المقدس والمنطقة واليمن” و”تحويل المضامين والكلمات القيمة للادعية والنصوص الدينية الى شعر” و”انشاد قصائد شعرية دينية قوية وزاخرة بالمضامين بهدف نقل معارف الائمة المعصومين عليهم السلام”.

كما اكد سماحته ضرورة الرقي والسمو بالشعر وعدم توقف الشعراء في مسار التقدم واضاف، ينبغي تقوية ودعم مجموعات شعبية وفنية كمدينة الادب من اجل الرقي بالشعر وإعداد الشعراء.

وفي هذا اللقاء قرأ 23 من الشعراء الحاضرين قصائد شعرية لهم، كما صلى الحضور بامامة قائد الثورة الاسلامية فريضتي صلاتي المغرب والعشاء ومن ثم افطروا بمعيته.
نهاية الخبر – وکالة رسا للانباء

0

شاهد أيضاً

القضاء الايراني: ٧ دول شاركت في اغتيال الشهید سلیماني

أكد أمين لجنة حقوق الانسان الايرانية كاظم غريب آبادي أن كل من شارك في اغتيال ...