الرئيسية / اخبار العلماء / المرجعية العليا تثني على كرم العراقيين في زيارة الاربعين

المرجعية العليا تثني على كرم العراقيين في زيارة الاربعين

أثنت المرجعة الدينية العليا على كرم العراقيين في زيارة الاربعين ،وتقدمت بالشكر لكل من ساهم بانجاحها ، معلنة ان أكثر من {11} مليون زائر أدوا الزيارة الأربعينية سيرا على الاقدام وفق مارصدته كاميرات المراقبة في ثلاثة محاور وخلال النهار فقط وباستثناء الزائرين الذين دخلوا كربلاء المقدسة من خلال المركبات.

وقال ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني المطهر ” لقد انتهت زيارة الأربعينية هذا العام باعداد مليونية وفي ظروف جيدة ، ونود الإشارة إلى أن الشعب العراقي النبيل كما عودنا قد بذل كل ما بوسعه في سبيل انجاح هذه الزيارة فرغم كل معاناته وآلامه لكنه تناساها وتغافل عنها مسطرا بذلك تاريخا مشرفا يضاف الى سجل تاريخه”.

واضاف” ما أجود الشعب العراقي وأسخاه وما أصبره ، فهو شعب معطاء ومضياف ومجاهد ، حيث يندر ان نجد شعباً يسعى كل ابنائه شيوخا وشبابا ونساء في فترة زمنية قد تصل الى الــ 20 يوما في خدمة بعضهم بعضا وضيوفه من خارج العراق وبسخاء لا يوصف مع الدقة في تنظيم هذه الأمور”. واشار السيد الصافي الى ان” الزيارة الاربعينية قد يصعب تنظيمها حتى في الدول المتقدمة مع ملاحظة أن العبء كان ثقيلا جدا لكن الجميع تحملوه برحابة صدر “.

ومضى بالقول ” لابد من ان نشكر كل من ساهم بإنجاح الزيارة في صورة أفضل مما كان في الأعوام الماضية ، ولاسيما افراد الشرطة والآخرين في حفظ الأمن وأدوا واجبهم على أحسن وجه ، وكذلك الجهات الحكومية المختلفة ،اما اصحاب المواكب كان دورهم الابرز في انجاح الزيارة فجزاهم الله افضل الجزاء”. واكد السيد الصافي ان “هذا الشعب هو أرفع واسمى من ان تناله اشاعة هنا او اكذوبة هناك فهو شعب أصيل وواثق من نفسه ومحافظ على هويته “، لافتاً الى ان ” الإرهابيين لما لم يتسن لهم استهداف الزوار في الأربعينية ليقظة القوات الأمنية وتعاون الزائرين معهم استهدفوا جمعا منهم في محطة وقود في الشوملي في مدينة الحلة بمحافظة بابل”.

وتابع ” فيا لبؤسهم وخستهم ، ويقينا ان إرهابهم سيزيد عشاق الحسين{ع} إصرارا على زيارته والتمسك بنهجه فإما هؤلاء المجرمون سينالون جزائهم في ساحات القتال على أيدي قواتنا الإبطال”. ونوه بالقول الى ان” الإخوة الأعزاء الذي يقاتلون الان ويرابطون في سوح القتال كانوا قبل ذلك اكثرهم يشاركون اخوانهم في هذه الزيارة ، وهم الان يدافعون عن وضع البلاد والعباد من الطغمة الإرهابية المسماة بداعش وقد استفادوا من بركات هذه الزيارة الشيء الكثير فأفاضت عليهم هذه الزيارة الشجاعة والبسالة والإقدام فحماهم الله تعالى وسدد رميتهم ونصرهم على عدوهم، وهم ان حرموا من الزيارة بأبدانهم لكن نالهم من الثواب ما هو أعظم من ذلك ، كما ان كثيرا من الزوار الكرام أشركوهم في ثواب زيارتهم فنالوا أجرا مضاعفاً فياليتنا كنا معهم”.

وتطرق السيد الصافي لاى عدد زوار الاربعين بالقول ان” اعداد الزائرين الوافدين الى كربلاء المقدسة سيرا على الاقدام بلغت بحسب كاميرات المراقبة وفقط في النهار من 6 صفر الى 20 صفر ومن ثلاثة محاور {كربلاء- بغداد حلة كربلاء- نجف – كربلاء} 11 مليون و210 الف و367 زائراً الى كربلاء المقدسة حيث رصدت اعدادهم فقط في اوقات النهار وبعض اطراف الليل ونسعى في الاعوام المقبلة لتطوير المشروع.

شاهد أيضاً

الثورة الإسلامية والغزو الثقافي

كم بُذِل طوال عشرات السنين من الثروات والفكر؟ وكم ارتكبت من الجرائم والأكاذيب والدعاية المضادَّة ...