الرئيسية / من / الشعر والادب / من أرجوزة أستاذ الفقهاء الشيخ الاصفهاني في مصيبة الجواد عليه السلام

من أرجوزة أستاذ الفقهاء الشيخ الاصفهاني في مصيبة الجواد عليه السلام

جاد بنفسه سميما ظاميا
نال من الجود مقاما ساميا

والعروة الوثقى التي لا تنفصم *
تقطعت ظلما بسم المعتصم

قضى شهيدا فهو في شبابه *
دس إليه السم في شرابه

أفطر عن صيامه بالسم *
فانفطرت منه سماء العلم

وانشقت السماء بالبكاء *
على عماد الأرض والسماء

وانطمست نجومها حيث خبا *
بدر المعالي شرفا ومنصبا

وانتثرت كواكب السهود *
على نظام عالم الوجود

وكادت الأرض له تميد *
بأهلها إذ فقد العميد

قضى بعيد الدار عن بلاده *
وعن عياله وعن أولاده

صبت عليه أدمع المعالي *
هدت له أطوادها العوالي

بكت لربانيها العلوم *
ناحت على حافظها الرسوم

قضى شهيدا وبكاه الجود *
كأنه بنفسه يجود

يبكي على مصابه محرابه *
كأنما أصابه مصابه

تبكي الليالي البيض بالضراعة *
سودا إلى يوم قيام الساعة

تعسا وبؤسا لابنة المأمون *
من غدرها لحقدها المكنون

فإنها سر أبيها الغادر *
مشتقة من أسوء المصادر

قد نال منها من عظائم المحن *
ما ليس ينسى ذكره مدى الزمن

فكم سعت إلى أبيها الخائن *
به لما فيها من الضغائن

حتى إذا تم لها الشقاء *
أتت بما اسود به الفضاء

سمته غيلة بأمر المعتصم *
والحقد داء هو يعمي ويصم

ويل لها مما جنت يداها *
وفي شقاها تبعت أباها

بل هي أشقى منه إذ ما عرفت *
حق وليها ولا به وفت

ولا تحننت على شبابه *
ولا تعطفت على اغترابه

تبت يداها ويدا أبيها *
مصيبة جل العزاء فيها

63b298da-ff10-4b52-bcca-b8d9992c3698

شاهد أيضاً

شمعون الصفا وصي المسيح (ع) وجد الإمام المهدي (ع) لأمه

علم النبوة وضعف الصبا !  في قصص الأنبياء للراوندي/269: ( بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، قال: سأل أبي أبا عبدالله (ع) هل كان عيسى يصيبه مايصيب ولد آدم؟ قال: نعم . ولقد كان يصيبه وجع الكبار في صغره ، ويصيبه وجع الصغار في كبره ويصيبه المرض ، وكان إذا مسه وجع الخاصرة فيصغره وهو من علل الكبار ، قال لأمه: إبغي لي عسلاً وشونيزاً وزيتاً فتعجَّني به ، ثم أئتيني به ، فأتته به فكرهه فتقول: لم تكرهه وقد طلبته؟ فقال:هاتيه ، نعتُّهُ لك بعلم النبوة ، وأكرهته لجزع الصبا ، ويشم الدواء ثم يشربه بعد ذلك  .  وفي رواية إسماعيل بن جابر ، قال أبو عبد الله (ع) : إن عيسى بن مريم (ع)  كان يبكى بكاءً شديداً، فلما أعيت مريم (ع) كثره بكائه قال لها: خذيمن لِحَى هذه الشجرة فاجعليه وُجُوراً ثم اسقينيه ، فإذا سقيَ بكى بكاءً شديداً ، فتقول مريم (ع) : هذا ...