الرئيسية / اخبار اسلامية / اخلاق أهل البيت – السيد مهدي الصدر 10
2ff182ef-c21f-496c-8a0d-df0ff5dad96a

اخلاق أهل البيت – السيد مهدي الصدر 10

الحلم وكظم الغيظ

وهما : ضبط النفس إزاء مثيرات الغصب ، وهما من أشرف السجايا ، وأعز الخصال ، ودليلا سمو
النفس ، وكرم الأخلاق ، وسببا المودة والاعزاز .
وقد مدح اللّه الحلماء والكاظمين الغيظ ، وأثنى عليهم في محكم كتابه الكريم .
فقال تعالى : « وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً » ( الفرقان : 63 )
وقال تعالى : « ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ، إدفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك
وبينه عداوة كأنه ولي حميم ، وما يلقّاها إلا الذين صبروا وما يلقّاها إلا ذو حظ
عظيم » ( فصلت : 34 – 35 )
وقال تعالى : « والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس واللّه يحب المحسنين » ( آل عمران : 134 )
وعلى هذا النسق جاءت توجيهات أهل البيت عليهم السلام :
قال الباقر عليه السلام : « إنّ اللّه عز وجل يحب الحييّ الحليم » ( 2 ) .

وسمع أمير المؤمنين عليه السلام رجلاً يشتم قنبراً ، وقد رام قنبر أن يردّ عليه ،
فناداه أمير المؤمنين عليه السلام : مهلاً يا قنبر ، دع شاتمك ، مُهانا ، ترضي الرحمن ،
وتسخط الشيطان ، وتعاقب عودك ، فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، ما أرضى
المؤمن ربه بمثل الحلم ، ولا أسخط الشيطان بمثل الصمت ، ولا عوقب الأحمق
بمثل السكوت عنه » ( 1 ) .

وقال عليه السلام : « أول عوض الحليم من حلمه ، أن الناس أنصاره على الجاهل » ( 2 ) .
وقال الصادق عليه السلام : « إذا وقع بين رجلين منازعة نزل ملكان ، فيقولان للسفيه
منهما : قلت وقلت ، وأنت أهل لما قلت ، ستُجزى بما قلت . ويقولان للحليم منهما : صبرت
وحلمت ، سيغفر اللّه لك ، إن أتممت ذلك . قال : فإن رد عليه ارتفع الملكان » ( 3 ) .
وقال الصادق عليه السلام : « ما من عبد كظم غيظاً ، إلا زاده اللّه عز وجل عزّاً في
الدنيا والآخرة ، وقد قال اللّه عز وجل : « والكاظمين الغيظ ، والعافين عن الناس ،
واللّه يحب المحسنين » وأثابه مكانه غيظه ذلك » ( 4 ) .

وقال الإمام موسى بن جعفر عليه السلام : « إصبر على أعداء النعم ، فإنك لن تكافئ من
عصى الله فيك ، بأفضل من أن تطيع اللّه فيه » ( 5 ) .
وأحضر عليه السلام ولده يوماً فقال لهم : « يا بَنِيّ إني موصيكم بوصية ، فمن حفظها لم
يضع معها ، إن أتاكم آت فأسمعكم في الأذن اليمنى مكروهاً ، ثم تحوّل إلى الأذن اليسرى
فاعتذر وقال : لم أقل شيئاً فاقبلوا عذره » ( 6 ) .
وقد يحسب السفهاء أن الحلم من دلائل الضعف ، ودواعي الهوان ، ولكنّ العقلاء يرونه من
سمات النبل ، وسمو الخلق ، ودواعي العزة والكرامة .

فكلما عظم الإنسان قدراً ، كرمت أخلاقه ، وسمت نفسه ، عن مجاراة
السفهاء في جهالتهم وطيشهم ، معتصماً بالحلم وكرم الاغضاء ، وحسن العفو ، ما يجعله مثار الاكبار والثناء .
كما قيل :
وذي سفه يخاطبني بجهل * فآنف أن أكون له مجيبا
يزيد سفاهةً وأزيد حلماً * كعودٍ زاده الاحراق طيبا
ويقال : إنَّ رجلاً شتم أحد الحكماء ، فأمسك عنه ، فقيل له في ذلك قال : « لا أدخل حرباً
الغالب فيها أشرّ من المغلوب » .

ومن أروع ما نظمه الشعراء في مدح الحلم ، ما رواه الإمام الرضا عليه السلام ، حين قال
له المأمون : أنشدني أحسن ما رويت في الحلم ، فقال عليه السلام :
إذا كان دوني من بليت بجهله * أبيت لنفسي أن تقابل بالجهل
وإن كان مثلي في محلي من النهى * أخذت بحلمي كي أجلّ عن المثل
وإن كنت أدنى منه في الفضل والحجى * عرفت له حق التقدم والفضل
فقال له المأمون : ما أحسن هذا ، هذا من قاله ؟ فقال : بعض فتياننا ( 1 ) .
ولقد كان الرسول الأعظم صلى اللّه عليه وآله والأئمة الطاهرون من أهل بيته ، المثل
الأعلى في الحلم ، وجميل الصفح ، وحسن التجاوز .

وقد زخرت أسفار السير والمناقب ، بالفيض الغمر منها ، واليك نموذجاً من ذلك :
قال الباقر عليه السلام : « إن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله أتى باليهودية التي
سمت الشاة للنبي ، فقال لها : ما حملك على ما صنعت ؟ فقالت : قلت إن كان نبياً لم يضره ،
وإن كان ملكاً أرحت الناس منه ، فعفى رسول اللّه عنها » ( 2 ) .
وعفى صلى اللّه عليه وآله عن جماعة كثيرة ، بعد أن أباح دمهم ، وأمر بقتلهم .
منهم : هبّار بن الأسود بن المطلب ، وهو الذي روّع زينب بنت رسول
اللّه ، فألقت ذا بطنها ، فأباح رسول اللّه دمه لذلك ، فروي أنّه اعتذر إلى النبي
صلّى اللّه عليه وآله من سوء فعله ، وقال : وكنا يا نبي اللّه أهل شرك ، فهدانا اللّه بك ، وأنقذنا بك من
الهلكة ، فاصفح عن جهلي ، وعما كان يبلغك عني ، فاني مقرّ بسوء فعلي ، معترف بذنبي .
فقال صلّى اللّه عليه وآله : قد عفوت عنك ، وقد أحسن الله إليك ، حيث هداك إلى
الإسلام ، والاسلام يجب ما قبله .

ومنهم : عبد اللّه بن الزبعرى ، وكان يهجو النبي صلّى اللّه عليه وآله بمكة ، ويعظم
القول فيه ، فهرب يوم الفتح ، ثم رجع إلى رسول اللّه واعتذر ، فقبل صلى اللّه عليه وآله عذره .
ومنهم : وحشي قاتل حمزة سلام اللّه عليه ، روي أنّه أسلم ، قال له النبي : أوحشي ؟ قال :
نعم . قال : أخبرني كيف قتلت عمي ؟ فأخبره ، فبكى صلّى اللّه عليه وآله وقال : غيّب وجهك
عني ( 1 ) .

وهكذا كان أمير المؤمنين علي عليه السلام أحلم الناس وأصفحهم عن المسئ :
ظفر بعبد اللّه بن الزبير ، ومروان بن الحكم ، وسعيد بن العاص ، وهم ألد أعدائه ،
والمؤلبين عليه ، فعفا عنهم ، ولم يتعقبهم بسوء .
وظفر بعمرو بن العاص ، وهو أخطر عليه من جيش ذي عدّة ، فأعرض عنه ، وتركه ينجو بحياته
حين كشف عن سوأته اتقاءاً لضربته .
وحال جند معاوية بينه وبين الماء ، في معركة صفين ، وهم يقولون له ولا قطرة حتى تموت
عطشاً ، فلمّا حمل عليهم ، وأجلاهم عنه ، سوّغ لهم أن يشربوا منه كما يشرب جنده .
وزار السيدة عائشة بعد وقعة الجمل ، وودعها أكرم وداع ، وسار في ركابها أميالاً ،
وأرسل معها من يخدمها ويحفّ بها ( 2 ) .

وكان الحسن بن علي عليه السلام على سرّ أبيه وجده صلوات اللّه عليهم أجمعين :
فمن حلمه ما رواه المبرد ، وابن عائشة : أن شامياً رآه راكباً ، فجعل
يلعنه ، والحسن لا يرد ، فلما فرغ ، أقبل الحسن عليه السلام فسلم عليه ، وضحك ،
فقال : أيها الشيخ أظنّك غريباً ، ولعلك شبّهت ، فلو استعتبتنا أعتبناك ، ولو سألتنا
أعطيناك ، ولو استرشدتنا أرشدناك ، ولو استحملتنا أحملناك ، وإن كنت جائعاً أشبعناك ،
وإن كنت عرياناً كسوناك ، وإن كنت محتاجاً أغنيناك ، وإن كنت طريداً آويناك ، وإن كان
لك حاجة قضيناها لك ، فلو حرّكت رحلك إلينا ، وكنت ضيفنا إلى وقت ارتحالك ، كان أعود
عليك ، لأنّ لنا موضعاً رحباً ، وجاهاً عريضاً ، ومالاً كثيراً . فلما سمع الرجل كلامه
بكى ، ثم قال : أشهد أنك خليفة اللّه في أرضه ، اللّه أعلم حيث يجعل رسالته ، وكنت أنت
وأبوك أبغض خلق اللّه إليّ ، والآن أنت أحبُّ خلق اللّه إليّ ، وحوّل رحله إليه ، وكان
ضيفه إلى أن ارتحل وصار معتقداً لمحبتهم ( 1 ) .

وهكذا كان الحسين بن علي عليهما السلام : جنى غلام للحسين عليه السلام جناية توجب
العقاب عليه ، فأمر به أن يضرب ، فقال : يا مولاي والكاظمين الغيظ . قال : خلّوا عنه .
قال : يا مولاي والعافين عن الناس . قال : قد عفوت عنك . قال : واللّه يحبُّ المحسنين ،
قال : أنت حرّ لوجه اللّه ، ولك ضعف ما كنت أعطيك ( 2 ) .
وإني استقرأت سيرة أهل البيت عليهم السلام فوجدتها نمطاً فريداً ، ومثلاً عالياً ، في
دنيا السير والأخلاق :
من ذلك ما قصّه الرواة من حلم الإمام زين العابدين عليه السلام ، فقد كان عنده
أضياف ، فاستعجل خادماً له بشواء كان في التنور ، فأقبل به الخادم مسرعاً ، فسقط منه
على رأس بُنيّ لعلي بن الحسين عليه السلام تحت الدرجة ، فأصاب رأسه فقتله ، فقال علي
للغلام وقد تحير الغلام واضطرب : أنت حرّ ، فإنك لم تتعمده ، وأخذ في جهاز ابنه
ودفنه ( 3 ) .
ولُقّب الإمام موسى بن جعفر عليه السلام ( بالكاظم ) لوفرة حلمه ،
وتجرعه الغيظ ، في مرضاة اللّه تعالى .

يحدث الراوي عن ذلك ، فيقول : كان في المدينة رجل من أولاد بعض الصحابة يؤذي أبا
الحسن موسى عليه السلام ويسبّه إذا رآه ، ويشتم علياً ، فقال له بعض حاشيته يوماً :
دعنا نقتل هذا الفاجر . فنهاهم عن ذلك أشدّ النهي ، وزجرهم ، وسأل عنه فذُكر أنّه يزرع
بناحية من نواحي المدينة ، فركب إليه فوجده في مزرعة له ، فدخل المزرعة بحماره ، فصاح
به لا توطئ زرعنا ، فوطأه عليه السلام بالحمار حتى وصل إليه ، ونزل وجلس عنده ، وباسطه
وضاحكه ، وقال له : كم غرمت على زرعك هذا ؟ قال : مائة دينار . قال : فكم ترجو أن تصيب ؟
قال : لست أعلم الغيب . قال له : إنّما قلت كم ترجو أن يجيئك فيه . قال : أرجو أن يجيء
مائتا دينار . قال : فأخرج له أبو الحسن صرّة فيها ثلاثمائة دينار وقال : هذا زرعك على
حاله ، واللّه يرزقك فيه ما ترجو . قال : فقام الرجل فقبّل رأسه ، وسأله أن يصفح عن فارطه ، فتبسم إليه أبو الحسن وانصرف . قال :

وراح إلى المسجد ، فوجد الرجل جالساً ، فلما نظر إليه ، قال : اللّه أعلم حيث يجعل
رسالته . قال : فوثب أصحابه إليه فقالوا : ما قضيتك ؟ ! قد كنت تقول غير هذا . قال : فقال
لهم : قد سمعتم ما قلت الآن ، وجعل يدعو لأبي الحسن عليه السلام ، فخاصموه وخاصمهم ،
فلما رجع أبو الحسن إلى داره ، قال لجلسائه الذين سألوه في قتله : أيما كان خيراً ، ما
أردتم أم ما أردت ، إنني أصلحت أمره بالمقدار الذي عرفتم وكُفيت شره ( 1 ) .
وقد أحسن الفرزدق حيث يقول في مدحهم :

من معشر حبهم دين وبغضهم * كفر وقربهم منجىً ومعتصم
إن عدّ أهل التقى كانوا أئمتهم * أو قيل من خير أهل الأرض قيل هم

شاهد أيضاً

0082-620x330

النفط ليست أغلى من دماء شعبنا اليمني

أكد المتحدث باسم حركة أنصار الله اليمنية ورئيس الوفد الوطني محمد عبد السلام في بيان ...