الرئيسية / اخبار اسلامية / 49 أبوشهيد الجعفري
2

49 أبوشهيد الجعفري

الشهيد كاظۣم خزعل محمد الطا ئيٛ  من مواليد مدينة بغداد — الأعظمية عام1966م، نشأ وترعرع في أسرة معروفة بتقواها والتزامها الديني والأخلاقي، كما كانت معروفة كذلك بجهادها المستمر ضد النظام العفلقي الجائر، حيث أُعدم الأخ الأڪبر واعتقل هو وإخوته، ثم أطلق سراحه فيما بعد وكان عمره آنذاك لايتجاوز السادسة عشرة وذلك في عام1983م.
أنهى الدراسة الابتدائية والمتوسطة ولم يستطع إكمال الصف الرابع العام بسبب ما تعرضت له تلك الأسرة من مضايقات ومداهمات.
هاجر إلى الجمهورية الإسلامية في إيران بتاريخ15/12/1983م، وبتاريخ31/12/1984م التحق بالمجاهدين في قوات بدر ضمن الدورة الثامنة( )، واشترك في كل العمليات التي نفدها المجاهدون في هور الحويزة.
كان من المؤمنين المواظبين على العبادات من صلاة وصيام وقراءة للقرآن الكريم والأدعية والزيارات وخصوصا زيارة سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين‌عليه‌السلام.
في إحدى زياراته للإمام الرضا‌عليه‌السلام برفقة والده، وبينما كان يؤدي آداب الزيارة والصلاة لفت انتباه خادم الروضة الرضوية ذوبانه في عبادته ونور وجهه الذي ينم عن إيمان عميق بالله سبحانه، فتقدم إليهما وأسرَّهم بأنه يتوقع للإبن حسن الخاتمة.
كان يسعى سعيا حثيثا لخدمة إخوانه المجاهدين قربة إلى الله سبحانه، وكان شديد الحرص على تأدية عمله بهدوء ومن دون أن يشعر به الآخرون خوفا من الوقوع في الرياء، يشاركه في هذا المنحى ثلة مؤمنة مجاهدة من فوجه، كان شديد الالتصاق بهم من أمثال أبومحمد القمي وأبومصطفى القمي وأبوفلاح النجفي وأبوشهاب العسكري فقد كانوا يتسابقون إلى فعل الخيرات وكسب رضا الله سبحانه، فاستشهدوا جميعا في عمليات حاج عمران.
ومما امتاز به شهيدنا هو الإيثار والفداء والتضحية والتفاني في سبيل الله سبحانه ففي عمليات حاج عمران قام برمي نفسه على الأسلاك الشائكة والموانع ليكون جسرا للمجاهدين، وقد شاء الله أن يقلده وسام الشهادة الرفيع يوم1/9/1986م وهو يؤدي واجبه المقدس وكله ثقة بنصر الله، فسقط بعد إصابته بشظايا في صدره وهو يرتل آيات التهليل والتكبير لله وحده.
كان بحق مثالا رائعا للإيمان والتضحية والإيثار؛ لقد احترق ليضيئ لنا الطريق وذاب في ذات الله فأحبه الله واجتباه شهيدا.
سلام عليه وعلى إخوانه الشهداء الذين أنار الله قلوبهم بالإيمان فدعاهم إلى جواره في مقعد صدق عند مليك مقتدر

00
الشهيد أبوشهيد الجعفري في هورالحويزة 1985

شاهد أيضاً

IMG-20140125-WA0032

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

55- ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين ربنا لا تزغ قلوبنا بعد ...