الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / معاجز النبي (ص) في القرآن الكريم – آية الله الشيخ جعفر السبحاني
0

معاجز النبي (ص) في القرآن الكريم – آية الله الشيخ جعفر السبحاني

تشهد آيات الذكر الحكيم على أنّ النبيّ الأكرم جاء ـ وبالإضافة إلى المعجزة الخالدة: القرآن الكريم ـ بعدد من المعاجز والأفعال الخارقة للعادة ولم يكتفِ لهداية الناس وإرشادهم بالقرآن فقط، بل كلّما اقتضت الحاجة ودعت الضرورة جاء وبإذن الله بالمعجزة اللازمة.

 

المعجزة الخامسة: إخبار النبي عن الغيب كالمسيح (عليه السلام)

يعتبر القرآن الكريم الإخبار عن المغيبات من معاجز السيد المسيح (عليه السلام)  حيث  قال سبحانه: {…وَ أُنَبِّئُكُمْ بِما تَأْكُلُونَ وَما تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ…} [سورة آل عمران: 49] ولقد جاءت هذه الجملة إلى جنب الآيات التي تعرضت لذكر سائر معاجز السيد المسيح (عليه السلام)، ومن المعلوم أنّ النبيّ الأكرم قد أخبر عن طائفة من المغيّبات بواسطة الوحي الذي يوحى إليه (2)، نذكر نماذج من تلك الإخبارات الغيبية التي جاءت في القرآن: منها: إخبارهم بانتصار الروم بعد الهزيمة التي منوا بها على يد الفرس حيث قال سبحانه: {ألم * غُلِبَتِ الرُّومُ * في أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِين} [سورة الروم:1ـ 4].

 

 

 

كما أخبر عن موت أبي لهب وامرأته أُمّ جميل على الكفر: {تَبَّتْ يَدا أَبِي لَهَب} [سورة المسد إلى آخر السورة]، كذلك أخبر عن موت الوليد بن المغيرة على الكفر والشرك {سَأُصْلِيهِ سَقَر * وَما أَدراكَ ما سَقَر} [سورة المدثر:26ـ 27] كذلك أخبر عن هزيمة قريش في معركة بدر: {سَيُهْزَمُ الجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُر} [سورة القمر: 45] أفلا تُعدّ كلّ هذه الإخبارات شاهداً على امتلاك النبي لمعجزات أُخرى غير القرآن؟!

 

 

ــــــــــــــــــــــــــ

(1) هناك آيات أُخرى جاءت فيها لفظة البيّنات بمعنى المعجزات والأُمور الخارقة للعادة، ومن هذه الآيات: سورة يونس الآيات 13و74، سورة النحل الآية 44، سورة طه الآية 72، سورة غافر الآية 28، سورة الحديد الآية 25، وسورة التغابن الآية 16 و….

صحيح انّ المعنى اللغوي لكلمة ( البيّنات ) هو المعجزات والأُمور الخارقة للعادة، ولكن معناها أوسع وأشمل وانّ إحدى مصاديق البيّنات هو المعجزة، والبيّنة بمعنى المبيّن لحقيقة الأمر والكاشف له، وإذا ما أطلق لفظ البيّنة على المعجزة فانّما يطلق بلحاظ انّ المعجزة توضّح وتكشف ارتباط النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بالله سبحانه وتكشف عن صدق رسالته ودعوته، ولكن لما استعملت تلك اللفظة في آيات كثيرة وأُريد منها خصوص المعجزة على هذا الأساس نفسّر لفظة البيّنات في الآية المذكورة بنحو تشمل المعجزات والأُمور الخارقة للعادة.

(2) لقد بسط سماحة الشيخ السبحاني البحث في الإخبار عن المغيبات وبصورة مفصّلة في المجلد الثالث من مفاهيم القرآن، ص 503ـ 508، فمن أراد المزيد من الاطّلاع عليه مراجعة المصدر المذكور.

منقول من موقع مؤسسة الإمام الصادق (عليه السلام)

 

 

شاهد أيضاً

00

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

57-المرحومين بشفاعتهم إنك ارحم الراحمين صلى الله على محمد وآله الطاهرين وسلم تسليما كثيرا وحسبنا ...