الرئيسية / منوعات / سوريا اليوم تدفع ثمن دعمها للمقاومة الاسلامية والفلسطينية
0011giio

سوريا اليوم تدفع ثمن دعمها للمقاومة الاسلامية والفلسطينية

أكد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية علي أكبر ولايتي ان سوريا اليوم تدفع ثمن دعمها للمقاومة الاسلامية والفلسطينية، والحرب على هذا البلد جاءت لكسر ظهر الصحوة الاسلامية.

وذكرت وكالة “ايسنا” ان ولايتي قال خلال مؤتمر “فلسطين، رمز المقاومة” الثلاثاء، ان الحرب التي شنت على سوريا جاءت بسبب دعم ومساندة هذا البلد لمحور المقاومة في المنطقة، واليوم تدفع سوريا ثمن دعمها للشعب الفلسطيني ومساندتها للمقاومة.

واكد ولايتي على ان القضية الفلسطينية تعود الى زمن الصليبيين الذين حاولوا ضرب الاسلام حيث امتدت الحروب الصليبية على المسلمين اكثر من 189 عاما.

وأشار الى ان اليهود ظلوا يحاولون لزمن طويل شراء الاراضي الفلسطينية، موضحا: في القرن التاسع عشر ذهب عدد من وجهاء اليهود الى السلطان العثماني عبد الحميد وطلبوا منه شراء اراضي فلسطين، لكنه اجابهم لم يقبل، وفي عام 1922 قام تشرشل خلال مفاوضات القاهرة بإعطاء فلسطين لليهود.

واضاف: منذ ان تم احتلال فلسطين الى الآن والمسلمون يحاولون استرجاعها، لكن لأن الحكومات العربية لم تشارك شعوبها الهدف نفسه، وهكذا انهزمت الشعوب خاصة بعد اتفاقية كامب ديفيد، لكن بلدا وحيدا وقف ضد هذه الاتفاقية وهو سوريا.

ولايتي اكد على توصيات الامام الخميني (ره) على تحرير فلسطين، مشيرا الى أن الامام الراحل لطالما وضع فلسطين في خانة قضايا الجمهورية الاسلامية ولطالما تحدث عن تحريرها.

ونوه الى ان اول مكان بدأت منه الصحوة الاسلامية التي نتجت عن ثورة اسلامية كان في افغانستان وهكذا تلاحقت امواج الصحوة الاسلامية بدءا من ايران مع خطابات الامام الخميني (ره) لتمتد الى لبنان وفلسطين ومختلف الدول الاسلامية واليوم نشهد انتصار الفلسطينيين في حرب الـ51 يوما.

شاهد أيضاً

images - Copy (2)

الامام الخميني وشهادة الامام الصادق عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم‏ إنا لله وإنا إليه راجعون‏ إلى أصحاب الشرف السادة العلماء الأعلام ...