الرئيسية / منوعات / ندين الارهاب بكل أشكاله ولا فرق لدينا بين سوريا والعراق وفرنسا
13

ندين الارهاب بكل أشكاله ولا فرق لدينا بين سوريا والعراق وفرنسا

اكد وزير الداخلية الايراني عبدالرضا رحماني فضلي ادانة الجمهورية الاسلامية الايرانية للارهاب بكل أشكاله ولا فرق لديها في ذلك بين سوريا والعراق وفرنسا.

وأشار وزير الداخلية الايراني عبد الرضا فضلي الى الفوضى الأمنية التي تشهدها بعض دول المنطقة وقال انه ليس هناك ما يدعو للقلق على حدود الجمهورية الاسلامية في ايران.

وعلّق فضلي في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة طهران على تصريحات وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري والتي كان قد أكد فيها أن ايران وفرنسا وأميركا معرضة للعمليات الارهابية، وقال انه وفقا للوثائق الأمنية فان الجمهورية الاسلامية مستهدفة على الدوام من قبل الارهابيين، واننا نرصد بإستمرار التهديدات.

وتابع قائلا: وضعنا خطة شاملة لتعزيز الأمن في البلاد من أجل صون الأمن الداخلي وتبدأ هذه الخطة من النقاط الحدودية الى سائر مدن البلاد لمواجهة التهديدات المحتملة وهناك تنسيق كامل بين كافة الأجهزة الأمنية بهذا الخصوص.

وقال ‘اننا سنتحرك بأقصى سرعة عندما نشعر ان الأوضاع الداخلية التي تشهدها بعض الدول كالعراق ينعكس بطريقة أو بأخرى على الحدود الايرانية وتتحول إلى مصدر تهديد لها’.

وبخصوص العمليات الارهابية التي تقع في بعض دول العالم قال فضلي: ‘اننا ندين العمليات الارهابية، ومن مصلحة الجميع أن يتصدى للارهاب وفق ما نصت عليه القوانين الدولية’.

وبشأن جولة الرئيس روحاني الاوروبية التي كان من المقرر ان تبدأ السبت وارجئت الى اشعار آخر بسبب الاعمال الارهابية التي ضربت فرنسا مساء الجمعة، قال رحماني فضلي، ان جولة رئيس الجمهورية ارجئت الى اشعار آخر بالتنسيق مع الدول الاوروبية المعنية (ايطاليا وفرنسا والفاتيكان)، مؤكدا أن الشعب الايراني يولي اهتماما لزيارات رئيس الجمهورية إلى خارج البلاد.