الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / المرأةُ في شَريعةِ النبي .. (قِيمةُ المَرأةِ في الاسلامِ) 08
0

المرأةُ في شَريعةِ النبي .. (قِيمةُ المَرأةِ في الاسلامِ) 08

المَرأة  – جاء في الروايات الواردة عن الإمام أبي عبد الله جعفر الصادق عليه السلام رواية يحدد فيها مفهومه ومفهوم الإسلام عن المرأة فيقول: (المرأة الصالحة خير من ألف رجل غير صالح) وهو يقصد بها أن يقرر أن الإنسانية في نظر الإسلام لها قيمة واحدة وميزان واحد للكرامة بقطع النظر عن كل الصفات الطبيعية التي يتميز بها الأفراد. وهذا الميزان الوحيد في نظر الإسلام هو الصلاح والتقوى، والأفضلية عند الإسلام هي أفضلية العمل الصالح.

فمهما كان الصلاح هنا متوفراً كانت الإنسانية أفضل وأكمل. ومهما أبتعد الإنسان عنه خسر بذلك كرامته في مفهوم الإسلام كائناً من كان. فلا الرجل بما هو رجل يفضل المرأة، ولا المرأة بما هي أمرأة تفضل الرجل. ولا

{78}

يتعارض هذا مع الوظائف التي وزعت على الرجل والمرأة في الأسرة الإسلامية ولا مع القيمومة التي أعطيت للرجل على المرأءة فيها. فإن هذه القيمومة التي اضطلع الرجل بموجبها بإدارة معاش البيت والحفاظ على وحدته لا تعبر إلاّ عن توزيع طبيعي للوظائف في مجتمع صغير وهو الأسرة المتكونة من أب يعيل ويحافظ وأم تلد وتربي فهي ليست قيمومة أفضلية وإلا لكان كل رجل قيماً على المرأة التي يعايشها وإن كانت أمه أو أخته وليس الأمر كذلك.. هذا بعض ما عناه الإمام الصادق (ع) في قوله إن المرأة الصالحة خير من ألف رجل غير صالح. وقد أراد الإمام أيضاً أن يفتح أمام المرأة مجالاً يمكنها فيه من أن تسمو بصلاحها على ألف رجل غير صالح، وأن تثبت للمجتمع أنها مؤهلة للتفوق على الرجال إذا تقدمت عليهم بالتقوى والصلاح، وانعكس ذلك في مختلف حقول حياتها العائلية والاجتماعية. ولا يكفي أن تكون صالحة في بعض تلك الحقول دون بعض بل المرأة الصالحة هي التي أنشرح صدرها للإسلام ولتعاليمه فطهرت روحياتها من عوامل الشر وعقمت فكرتها من شوائب الأهواء الشيطانيه وحسنت سيرتها في محيطها الخاص ومحيطها العام،

{79}

وأغلقت أمام عواطفها جميع أبواب الحسد والرياء والمكر والخداع، وفتحت مشاعرها لتلقى كل ما هو خير وسليم، وسلم منها المجتمع وسلمت منه لا تظلم مسكيناً ولا تهضم حقاً ولا تعتدي على أحد ولا تظن بأحد السوء. وتحمل أختها المسلمة على سبعين محمل من الخير كما قد أوصاها به الله ورسوله. هذه هي المرأة الصالحة التي جعل منها الإمام خيراً من ألف رجل غير صالح.

وهذا هو مفهوم الإسلام عن المرأة بما هي إنسانة لها عملها الصالح الذي يرتفع بها إلى حيثما تشاء تبعاً لمدى توفره فيها.

والآن فهل لي أن أقول كلمة أخيرة وقبل أن أبدأ بالبحوث الباقية فأقول أن الصلاح بمعناه الحقيقي قلما يتفق لنا نحن بنات حواء، وإصادف فاتفق لواحدة منا قام مجتمعها الظالم في إبعادها عنه أو إبعاده عنها بأي سبيل، وحتى بدون أن تشعر هي أيضاً. والذنب في هذا ذنبنا نحن وذنب مجتمعنا الفاسد الذي تنعكس فيه المفاهيم وتنقلب القيم ويتنكر للمثل، وإلاّ فإن أبواب الرقي الحقيقي مفتوحة أمامنا لا ترد وافدة ولا تمتنع من قبول قاصدة وإسلامنا يعزز ذلك ويشيد فيه ويدعو إليه.

 

- الشهيدة بنت الهدى

شاهد أيضاً

0

المرأةُ في شَريعةِ النبي .. (قِيمةُ المَرأةِ في الاسلامِ)09

المَرأة وَالعَمَل يقوم تقسيم الوظائف في كل مجتمع ومحيط على أساس تقبل الأشخاص لتلك الوظائف ...