الرئيسية / تقارير سياسية / مبادرة ولد الشيخ لا ترتقي إلى مستوى تضحيات الشعب اليمني
0

مبادرة ولد الشيخ لا ترتقي إلى مستوى تضحيات الشعب اليمني

الشيخ صادق للوقت: مبادرة ولد الشيخ لا ترتقي إلى مستوى تضحيات الشعب اليمني وإرادته للتحرر من الوصاية السعودية

الوقت- حول مبادرة ولد الشيخ المبعوث الأممي إلى اليمن بشأن حل شامل في اليمن بما تضمنته من بنود وإمكانية قبولها لدى الأطراف اليمنية، والوضع الإنساني الصعب في بعض المحافظات اليمنية وشائعات انتشار الكوليرا فيها، وما خلصت إليه لجنة التحقيق في مجزرة الصالة الكبرى كان لنا حوار مع عضو اللجنة الثورية العليا اليمنية الشيخ صادق أبو شوارب.

الوقت: ما هو رأيكم بمبادرة ولد الشيخ بشأن حل شامل في اليمن ببنودها الحالية؟ وهل هناك إمكانية لقبول الأطراف اليمنية بها؟

أبوشوارب: “يجب أن نؤكد أن المبادرة التي تم تقديمها من الامم المتحدة لا ترتقي إلى مستوى تضحيات الشعب اليمني وإرادته للتحرر من الوصاية السعودية والهيمنة الأمريكية وهي لا تعدو كونها تعبيد لعودة عبدربه منصور هادي الذي لم يعد له مكان في اليمن يقبله فلا هو مقبول في المحافظات الجنوبية وعدن وحضرموت ولا في صنعاء أو تعز أو غيرها، وهذه المبادرة بالإتفاق على نائب للرئيس غير ومن ثم تشكيل حكومة غير مقبولة وغير منصفة وما تتضمنه من بنود وخطوات تشكل حلاً مشوهاً يعيد الهيمنة السعودية على اليمن والوصاية التي لم يعد لها مكان بعد الآن في بلدنا.”

الوقت: بعض الأطراف وصفت المبادرة بالفخ لليمنيين وبأنهم لن يقبلوها، لذا في حال فشلها ما هي السيناريوهات المقبلة لإيجاد حل آخر؟ وهل هناك فعلاً إمكانية لما يرّوج له بتدخل أمريكي عسكري مباشر في اليمن بحال فشل المبادرة؟

أبوشوارب: “هذا صحيح فالمبادرة بمثابة فخ لليمنيين بكل ما للكلمة من معنى ولا سبل فيها لحل الوضع في اليمن، أما فيما يخص التدخل الأمريكي فهو موجود من البداية فالعدوان السعودي جاء بضوء أخضر أمريكي وطائرات العدوان وصواريخها وكل قذيفة تسقط على اليمن هي من الامريكيين بالإضافة إلى الغطاء الذي تشكله أمريكا في الأمم المتحدة للسعودية وفي المنظمات الدولية حماية لعملائها في المنطقة ومنهم أسرة آل سعود هذه، والأمر نفسه يحصل في فلسطين بتغطية الكيان الصهيوني وإبادة الفلسطينيين، بالإضافة إلى أن المدمرات الأمريكية تطلق صواريخ بشكل مستمر على السواحل اليمنية، لذا لا نستبعد ذلك لأنها منخرطة في الحرب منذ البداية وهي شريك فاعل منذ اللحظة الأولى من العدوان على اليمن في 26 مارس 2015.”

الوقت: في حال فشل هذه المبادرة وهذا ما يبدو وشيكا ما هي التحديات والخطوات السياسية المتاحة لليمنيين؟

أبوشوارب: “أولاً يجب أن نلفت أن هناك حالة من هجوم شامل ومحاولة لإخضاع الشعب اليمني متمثلة بنقل البنك المركزي إلى عدن وإيقاف رواتب مليون وثمانمئة ألف موظف يمني يعيلون 6 مليون و500 ألف نسمة، هذا العدد من الشعب اليمني يمارس عليه الضغط بإيقاف رواتبهم ليخضعوا لأي مبادرات مذلة تطرح عليهم، ومن هنا نحن نقول أن السيناريوهات القائمة ستتمثل بتشكيل حكومة ونحن نطالب الدول الشقيقة والصديقة بالإعتراف بالمجلس السياسي الأعلى والحكومة التي سيعلن عن تشكيلها، إضافة إلى السيناريو الحالي وهو المواجهة، فالشعب اليمني بات قريباً من الخروج من تحت الوصاية السعودية ومن تحت العباءة السعودية وشعبنا صابر وصامد وقادر على الإستمرار بالدفاع عن أرضه وعرضه إلى الأبد، لذا السيناريو السائر الآن هو أن لا محل للسلام حتى الآن والحرب هي سيدة الموقف.”

الوقت: ذكرتم أزمة الرواتب وعدم صرفها، روجت مصادر صحفية بأن عناصر الجيش باتو قريبيبن من التخلي عن سلاحهم وترك الساح بسبب عدم صرف رواتبهم وأن الميدان والمقاومة ستقتصر على اللجان الشعبية، ما صحة ما يشاع؟

أبو شوارب: “هذا كلام غير صحيح وغير دقيق بأن الجيش اليمني سيترك القتال بسبب الرواتب، فألويتنا وقطعاتنا العسكرية لا زالت وستبقى في الميدان صابرة وصامدة ومجاهدة إسوة بالشعب اليمني ولن يتخلوا عن المعركة، إلا أننا نطالب دول العالم ومن الدول الشقيقة والصديقة أن يكون لها موقف من الحالة الإنسانية وخاصة أن هناك بوادر مجاعة في بعض المحافظات الآن وهذا ما يلجأ إليه العدوان بإستخدام رغيف العيش لأغراض سياسية فيعاقب الشعب اليمني عقاب جماعياً، فكثير من أبناء شعبنا من المستضعفين باتو لا يجدون الغذاء، مثلاً في الحديدة وإب وصنعاء وغيرها ومع ذلك نراهم صامدون وصابرون ولكن مناشدتنا هي للدول والشعوب والمنظمات للتحرك من أجل هؤلاء المستضعفين، فما يحصل جرائم وعقاب جماعي وهو جريمة العصر.”

الوقت: ماذا عن ما يقال عن انتشار مرض الكوليرا في بعض المناطق اليمنية، هل هو صحيح أم فيه مبالغات؟ وفي حال صحته إلى أي مدى يمكن إستمرار هذه الأوضاع الإنسانية الصعبة؟

أبوشوارب: “نعم هذا الكلام صحيح، إضافة إلى أن هناك فئة من أبناء شعبنا من المصابين بالأمراض المزمنة والذين قضى الكثير منهم بسبب نقص العلاج والأدوية نتيجة الحصار المفروض علينا من قبل قوات التحالف ومن أسرة آل سعود الظالمة الباغية والعملية للأمريكيين في شبه الجزيرة العربية ونحن نحسب من قضى شهداء مظلومين، وبعد قضاء هؤلاء الذين علقوا من أصحاب أمراض الكلى و السرطان والضغط وأمراض القلب في الأشهر الأولى لقلة العلاج الآن المشكلة الأساس هي بوادر المجاعة المقبلة ونعم بدأنا نرى بوادر لإنتشار الكوليرا أيضاً، فقد انتشر في الكثير من المحافظات اليمنية.”

الوقت: فيما يخص مجزرة الصالة الكبرى التي حدثت منذ فترة وردود الفعل التي أثارتها هل انتهت قضيتها بلجنة التحقيق التي شكلتها السعودية نفسها وما خلصت إليه من نتائج هزيلة؟

أبوشوارب: “أولاً لجنة التحقيق التي شكلتها السعودية لا يمكن القبول بما خلصت إليه لأنهم هم أنفسهم من يقومون بالعدوان على اليمن وهم من ارتكب المجزرة فكيف يحقق المجرم بالجريمة التي ارتكبها، وبالتالي هذه اللجنة غير مقبولة جملة وتفصيلاً، وهناك تواطئ عربي ودولي من أجل عدم تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة ومستقلة بقرار أممي، إلا أنه يجب أن نلفت أن جريمة الصالة الكبرى ليست وحيدة فهناك مئات الجرائم المثيلة التي ارتكبها العدوان منذ بدايته، وليعرف العالم أن كل يوم السعودية تركتب جريمة أو اثنتين من جرائم الحرب الشنيعة مثل الصالة الكبرى إلا أنه يعتم عليها، فهناك جريمة سندان وجريمة المخا وجريمة مسلبى وجريمة سوق زبيد وجريمة مخيم المزرق وجريمة المهمشين في صنعاء وغيرها الكثير من الجرائم التي ارتكبت، ولعلم الجميع أن أول صاروخ في العدوان والذي سقط في صنعاء على رؤوس المدنيين راح ضحيته 28 طفل وإمراءة.”

وتابع قائلاً: “نحن لن نقبل بمسرحية التحقيق هذه ومستقبلاً سنحاسب أسرة آل سعود ونحاكمهم ولن نسمح بأن تهدر دماء شعبنا هكذا ولن يقدر أي طرف سياسي أن يتاجر بها ويفرّط بها دون محاسبة المرتكبين، ولكن على المدى القريب وما حصل من إستنكار دولي فنحن نعتبره مجرد امتصاص ضغط واحتواء للجريمة كي لا تتحرك شعوب العالم والدول الشقيقة والصديقة بإتخاذ أي موقف اتجاه الشعب اليمني.”

0

شاهد أيضاً

IMG-20140122-WA0000

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(مرض النبي(ص)) 98 – عن عائشة قالت: رجع رسول الله(ص) من البقيع – وفي رواية: ...