الرئيسية / أخبار وتقارير / تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيين

تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيين

 أكدت المستشارة الرئاسية السورية بثينة شعبان اليوم الجمعة أنّ “تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيين”.

شعبان أوضحت للميادين أنّ “تركيا لم تلتزم باتفاقات أستانة وحوّلت نقاط المراقبة مواقع لنقل الأسلحة واحتلال جزء من أرضنا”.

وأشارت شعبان إلى أنّ “النقاط التركية وجبهة النصرة يتبادلون الأسلحة ويحتلون الأرض ويمارسون الجرائم بحق الشعب السوري”، مبرزةً أنّ “النقطة التركية في مورك محاصرة وسيتمكن الجيش السوري من إزالة النقاط التركية وإزالة الارهابيين”.

يذكر أنّ وحدات من الجيش السوري وصلت إلى محيط النقطة التركية، وتنسيقات المسلحين أكدت أن الفصائل تمكنت من الفرار قبل سيطرة الجيش السوري على تل ترعي جنوب شرق إدلب.

 

 

شاهد أيضاً

شمعون الصفا وصي المسيح (ع) وجد الإمام المهدي (ع) لأمه

علم النبوة وضعف الصبا !  في قصص الأنبياء للراوندي/269: ( بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، قال: سأل أبي أبا عبدالله (ع) هل كان عيسى يصيبه مايصيب ولد آدم؟ قال: نعم . ولقد كان يصيبه وجع الكبار في صغره ، ويصيبه وجع الصغار في كبره ويصيبه المرض ، وكان إذا مسه وجع الخاصرة فيصغره وهو من علل الكبار ، قال لأمه: إبغي لي عسلاً وشونيزاً وزيتاً فتعجَّني به ، ثم أئتيني به ، فأتته به فكرهه فتقول: لم تكرهه وقد طلبته؟ فقال:هاتيه ، نعتُّهُ لك بعلم النبوة ، وأكرهته لجزع الصبا ، ويشم الدواء ثم يشربه بعد ذلك  .  وفي رواية إسماعيل بن جابر ، قال أبو عبد الله (ع) : إن عيسى بن مريم (ع)  كان يبكى بكاءً شديداً، فلما أعيت مريم (ع) كثره بكائه قال لها: خذيمن لِحَى هذه الشجرة فاجعليه وُجُوراً ثم اسقينيه ، فإذا سقيَ بكى بكاءً شديداً ، فتقول مريم (ع) : هذا ...