الرئيسية / من / طرائف الحكم / ثواب الأعمال – الشيخ الصدوق

ثواب الأعمال – الشيخ الصدوق

[ثواب من قال في كل يوم خمس عشرة مرة لا إله إلا الله حقا حقا] لا إله إلا الله ايمانا وتصديقا لا إله إلا الله عبودية ورقا
أبي (ره) قال حدثني سعد بن عبد الله عن سلمة بن الخطاب عن محمد ابن عيسى الأرمني عن أبي عمران الخراط عن بشر الأوزاعي عن جعفر ابن محمد عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال
من قال في كل يوم خمس عشرة مرة لا إله إلا الله حقا حقا لا إله إلا الله ايمانا وتصديقا لا إله إلا الله عبودية (1) ورقا أقبل الله عليه بوجهه فلم يصرف عنه وجهه حتى يدخل الجنة.
[ثواب من دعا فختم بقول ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله] أبي (ره) قال حدثني سعد بن عبد الله عن سلمة بن الخطاب عن إبراهيم بن محمد عن عمران الزعفراني عن أبي عبد الله عليه السلام قال ما من رجل دعا فختم بقول ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله إلا أجيبت حاجته [ثواب من قال في كل يوم سبع مرات الحمد لله على] كل نعمة كانت أو هي كائنة حدثني محمد بن الحسن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن أبي عمير عن محمد بن عثمان عن بريد عن أخيه الحسين عن عمر بن بزيع عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام قال من قال في كل يوم سبع مرات الحمد لله على كل نعمة كانت أو هي كائنة فقد أدى شكر ما مضى وشكر ما بقي.
[ثواب من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله] أبي (ره) قال حدثني سعد بن عبد الله عن أحمد بن هلال عن محمد ابن عيسى الأرمني عن أبي عمران الخراط عن بشر الأوزاعي عن جعفر ابن محمد عن أبيه عليهما السلام قال من شهد أن لا إله إلا الله ولم يشهد أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله كتب له عشر حسنات فان شهد أن محمدا رسول الله

(1) تعبدا ورقا.
(٩)
كتب له ألفي ألف حسنة.
أبي (ره) قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد وإبراهيم ابن هاشم والحسن بن علي الكوفي عن الحسين بن سيف عن أبيه عن أبي حازم المزني عن سهل بن سعد الأنصاري قال سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عن قول الله عز وجل: وما كنت بجانب الطور إذ نادينا، قال كتب الله عز وجل كتابا قبل أن يخلق الخلق بألفي عام في ورق آس أنبته ثم وضعها على العرش ثم نادى يا أمة محمد ان رحمتي سبقت غضبي أعطيتكم قبل أن تسألوني وغفرت لكم قبل ان تستغفروني فمن لقيني منكم يشهد أن لا إله إلا أنا وأن محمدا عبدي ورسولي أدخلته الجنة برحمتي.
[ثواب من كبر الله مئة مرة وسبحه مئة مرة وحمده] مئة مرة وهلله مئة مرة حدثني محمد بن موسى بن المتوكل (ره) قال حدثني علي بن الحسين السعد آباذي عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي قال حدثنا أبي عن محمد ابن أبي عمير عن مالك بن أنس عن أبي عبد الله عليه السلام عن آبائه عليهم السلام عن النبي صلى الله عليه وآله قال جاء الفقراء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقالوا يا رسول الله ان للأغنياء ما يعتقون وليس لنا، ولهم ما يحجون وليس لنا ولهم ما يتصدقون وليس لنا، ولهم ما يجاهدون به وليس لنا فقال النبي صلى الله عليه وآله من كبر الله مئة مرة كان أفضل من عتق مئة رقبة ومن سبح الله مئة مرة كان أفضل من سياق مئة بدنة ومن حمد الله مئة مرة كان أفضل من حملان مئة فرس في سبيل الله بسرجها ولجمها وركبها ومن قال لا إله إلا الله مئة مرة كان أفضل الناس عملا في ذلك اليوم إلا من زاد قال فبلغ ذلك الأغنياء فصنعوه قال فعادوا إلى النبي صلى الله عليه وآله فقالوا يا رسول الله قد بلغ الأغنياء ما قلت فصنعوه! قال ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.
(١٠)

شاهد أيضاً

ماذا تقول الاستطلاعات في الكيان وفلسطين؟ – ناصر قنديل

ماذا تقول الاستطلاعات في الكيان وفلسطين؟ ناصر قنديل – الحرب في نهاية المطاف هي طريقة ...