الرئيسية / الاسلام والحياة / رؤية الإمام الخامنئي في مواجهة الحرب الناعم

رؤية الإمام الخامنئي في مواجهة الحرب الناعم

المحور الثامن: تنمية الإعلام الإسلامي وصناعة النموذج البديل

أكد سماحة السيد القائد في عشرات الخطب والمناسبات على أهمية الإعلام الإسلامي في تبليغ الإسلام، معتبرا أن التبليغ هو أحد وظائف النظام الإسلامي ومسؤولية ملقاة على عاتق العلماء والمثقفين والمؤسسات الإعلامية والإتصالية الإسلامية، داعيا الى ضرورة تقديم وإبتكار وصناعة النموذج الإسلامي للحياة الطيبة والعيش الكريم المتوازن بين الماديات والمعنويات كبديل عن نموذج التحلل والإستهلاك والإباحية العقائدية والعملية الذي تروجه أميركا والغرب، ومحذرا من البقاء في موقع الخطاب التنظيري والتكتيكي والدفاعي.

وأطروحة الإمام القائد في الإعلام مزدوجة الأبعاد، تبدأ من إدراكه للأهمية كفرصة، ومعرفته بالخطورة كتهديد، ولهذا نجد سماحته يشدد من جهة على على خطورة دور وسائل الإتصال والإعلام لدرجة القول “إن وسائل الإعلام لا تقل خطورة عن القنبلة الذرية من حيث قدرتها التدميرية” وهذا الكلام دقيق وصحيح 100% لأن الإنسان في هذا العصر الرقمي أصبح مستهلكا للمنتجات الإعلامية والإتصالية بصورة سيئة لا يمكن تخيل تداعياتها، يكفي أن نشير الى أن متوسط مشاهدة وسماع الفرد للتلفزيون

والإذاعة والإنترنت وسائر أجهزة الإتصال والمعلومات هو بمعدل 5 ساعات يوميا، في حين أن متوسط ومعدل ما يتلقاه من التعليم والتوجيه والتثقيف والقراءة لا يتجاوز 3 ساعات يوميا أو 800 ساعة سنويا، هذا مع الأخذ بعين الإعتبار طللاب المدارس والجامعات، وإلا فإن النسبة تتراجع إلى أقل من نصف ساعة للفرد يوميا في حال حذفنا نسبة الطلاب والمتعلمين1 والخطورة تكمن أن هذه الأجهزة الإعلامية والإتصالية تقدم للفرد أنساقا ودورات معرفية وثقافية وإخبارية وتربوية تتسم بـ3 خصائص وسمات هي “التشتت / التشوش / اللايقين” كما عبر أحد أهم خبراء الإتصال والمعلومات للدلالة على خطورة هذه الثقافة2 في حين وصل تفاخر أحد الباحثين الليبراليين بهذه الثقافة الإتصالية بأن نسب اليها الفضل في بناء “الفرد الرقمي الثوري” المتمرد على كل الأيديولوجيات الثقافية والدينية والسياسية والذي تمكن من أسقاط طغمة الديكتاتوريات العربية3 مع أن هذه الطغمة كانت محمية من أميركا نفسها زعيمة الثقافة الليبرالية التي يتفاخر بها، وبصرف النظر عن التقييم الأخلاقي والفكري لهذه الأجهزة والوسائل فإنها بلا شك أصبحت تتحكم بالفرد بصورة فائقة، ومن يتحكم
________________________________________
1- مقالة بعنوان “التربية والاعلام. مواجهة مرشحة للتزايد” للدكتورة نهوند القادري عيسى / اذاعات عربية / المجلة الدورية الصادرة عن اتحاد اذاعات الدول العربية عدد 2005.
2- العقل العربي ومجتمع المعرفة. د. نبيل علي. مجلة عالم المعرفة. 2009.
3- يراجع كتاب الباحث اللبناني علي حرب. ثورات القوة الناعمة في العالم العربي. الدار العربية للعلوم.

بهذه الأجهزة يستطيع أن يوجه عقول وميول وأفكار وإتجاهات الناس، ولهذا قال سماحته “ان وسائل الإعلام الخبرية إنما تعبر عن الميول والسياسات والنوايا العدائية لزعماء السياسة في العالم وهي تركز على ترويج ثقافة التحلل والإباحية العقائدية والعملية وسلب المعتقدات والأعراف ومواطن الإرتكاز التي تخلق العزيمة والإصرار لدى المرء في حركته بإتجاه هدفه المرسوم، وتتركه ضالا معوجا”4.

والتفصيل الذي ذكره السيد القائد يتطابق تماما مع ما أشار إليه جوزيف ناي كبير منظري القوة الناعمة عندما قال في كلمة خطيرة تعكس هذه الإستراتيجية “إن مصانع هوليود وبغض النظر عن فسادها وعدم نظافتها فهي أكثر ترويجا للرموز البصرية للقوة الأميركية الناعمة من جامعة عريقة كجامعة هارفرد، ذلك أن الإمتاع الشعبي للأفلام الأميركية – الجنس والعنف والابتذال – كثيرا ما يحتوي على صور ورسائل لا شعورية عن الفردية وحرية الخيار للمستهلك وقيم أخرى لها رسائل سياسية مهمة ومؤثرة. وهذه السلبيات – العنف والجنس والابتذال- هي ما يأتي بالناس إلى شباك التذاكر ودور السينما لحضور ومشاهدة الأفلام الأميركية وهي ما يسرق انتباه المشاهدين نحو القنوات والبرامج التلفزيونية الأمريكية”5
________________________________________
4- دور وسائل الاعلام في الصراع السياسي والثقافي. الشيخ علي ضاهر. دار الهادي. ص 60 – 77
5- القوة الناعمة. مصدر سابق.81 و 82

وهذا ما كشفته تسريبات موقع ويكيليكس لجهة إنشاء جهات أميركية مواقع إنترنت إباحية مدبلجة إلى اللغة الفارسية بهدف إفساد الشباب الإيراني6.

ومن جهة ثانية يعتبر سماحة الإمام القائد أن الإعلام يوفر فرص كثيرة يمكن استثمارها وإغتنامها لتبليغ الرسالة الإسلامية والقيم الإسلامية، ولمواجهة الغزو الثقافي وأمواج الحرب الناعمة7..

وقد أكد سماحته على واجب وسائل الإعلام الإسلامية والإعلاميين والفنانين الإسلاميين العمل على رفع كفاءة وجاذبية الفن والإعلام الإسلامي الأصيل كي يضاهي ما تقدمه وسائل الإعلام الإمريكية والغربية، وموجها نحو تقديم نموذج إسلامي للحياة الطيبة المتوازنة معنويا وماديا بمواجهة نموذج الإستهلاك والإباحية الذي تقدمه أميركا والذي يروج عبر المسلسلات التلفزيونية والإنتــرنت، كما أوجب العمل على تأسيس وتصميم نماذج وإستراتيجيات إعلامية، وأن لا يبقى العمل بعقلية رد الفعل والتكتيك، أي عقلية الدفاع ورفع الظلم فحسب كما عبر سماحته8 ومن هذه الإستراتيجيات الإعلامية “ضرب أهداف وخطط العدو وتثبيت أسس الإرتكاز المعنوي والنفسي لدى الناس والحفاظ على الكيان الفكري والهوية
________________________________________
6- مقالة للكاتب سمير فؤاد نشرتها صحيفة الوطن الكويتية تحت عنوان “مواقع اباحية امريكية باللغة الفارسية لدعم الثورة المخملية” www.alwatan.kuwait.tt
7- لقاء لسماحة السيد القائد مدراء وموظفي الإذاعة والتلفزيون بتاريخ 3/7/2010
8- دور وسائل الاعلام في الصراع السياسي والثقافي. مصدر سابق. ص78.

الإسلامية ” ولسماحته أطروحة مفصلة وكاملة حول دور الفن الثوري والفن الديني والإعلام الثوري والإعلام الديني في التصدي لمخططات العدو..

ولسماحته توجيهات دقيقة لمديري التلفزيونات والإذاعات الإسلامية يشخص بها دور الإذاعة والتلفزيون بأنها يجب “أن تتحول إلى جامعات لنشر الدين والعلم والأخلاق والفضائل والوعي وأسلوب العيش الأفضل، وتقديم الجديد في مجال العلم والسياسة والأفكار بلغة بليغة ومفهومة، حتى يستطيع الجميع سواء من عامة الناس، أم من أصحاب العقول المفكرة، الإرتواء من هذا المعين الفياض كل حسب استعدادته وقابلياته”.

كما أوصى سماحة السيد القائد بأن يكون المسار العام لبرامج الإذاعة والتلفزيون مصمما بمجموعه لمواجهة الحرب الناعمة والحرب الثقافية، وليس في مجال نشرات الأخبار والبرامج السياسية فحسب، وقد حدد بشكل عام البرامج اليومية وبالأخص البرامج الثقافية وبرامج التسلية، لأن العدو يركز على برامج الترفيه والتسلية لجذب الناس نحو قيمه وأفكاره وشعاراته9.

وموضوع التسلية في وسائل الاعلام من النقاط الفائقة الأهمية، لأن العدو يستهدف من خلال أسلوب عرض المسلسلات وبرامج التسلية صناعة
________________________________________
9- المصدر السابق. ص 159

جيل يفكر ويعيش وفق نمط الثقافة الأمريكية، وهذا الامر ليس من قبيل التحليل ونظريات المؤامرة، فقد كشفت وثيقة لموقع ويكيليكس عن عشرات اللقاءات والإجتماعات التنسيقية السرية التي عقدت لهذه الغاية بين مسؤولين أمريكيين وسعوديين للإتفاق على بث المسلسل الاميركي المعروف Friends ومسلسل ربات بيوت يائسات Desprate housewives الذي تعرضه قناة MBC التابعة لاحد الأمراء السعوديين، وتحدثت عن لقاءات مع مدراء قناة ميلودي Melody وأوربيت ORBIT وروتانا Rotana وغيرها من القنوات الخليجية للغاية نفسها، وقد أدت هذه المسلسلات الى جذب العائلات والأسر المحافظة نظرا لغناها بعناصر التشويق والتسلية، وهي تمارس التوجيه والإحلال والغرس الخفي للرسائل والقيم عبر تقنيات التغذية التدريجية للمحفزات اللاشعورية10 وعبر تكسيرها للحواجز الثقافية والقيمية خطوة بعد خطوة عبر تسلسل تراكمي طويل (كل مسلسل يعرض مئات الحلقات على مدى سنوات)، وقد أدى كل ذلك الى صناعة جمهور عريض وواسع في السعودية ودول الخليج ومناطق عديدة من العالمين العربي والاسلامي متأثر جدا بهذا النمط من الثقافة الامريكية المناهضة لكل القيم الثقافية الاسلامية11.

________________________________________
10- يراجع حول المحفزات اللاشعورية كتاب خوارق اللاشعور للدكتور علي الوردي دار الوراق ط 2. 2008
11- تقرير بعنوان “الدراما الاميركية وتغيير المجتمع السعودي” منشور على موقع قناة الجزيرة على الانترنت…www.aljazeera.net

وفي مجال مرتبط يجب الإلتفات إلى خطورة الغزو الإعلامي الذي تمكن من إختراق مجتمعنا العربي والإسلامي عبر شبكات الإنترنت، وقد جاء في دراسة لمجلة الإكسبرس الفرنسية أن النسبة الكبرى المقدرة (90%) من المتصفحين والمستهلكين البالغ عددهم حوالي 75 مليون مستخدم لشبكة الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية هم من الشباب والاطفال والمراهقين من الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و34 عاما12 وحتى عبر ألعاب فيدو الأطفال والمراهقين playstation أصبحت تصمم لترويج موجهات تربوية وأخلاقية وفكرية خطرة على الأطفال والأجيال القادمة13.

وقد كشفت دراسة رصينة لمؤسسة الفكر العربي حول التصفح العربي على الانترنت14 أن هناك 42000 موقع وصفحة الكترونية عربية على شبكة الإنترنت حسب إحصاءات الإتحاد الدولي للاتصالات أغلبيتها مواقع ترفيهية وسياحية وشعرية ونسائية وغنائية وسينمائية ومدونات شخصية، وأن من بين 320 مليون عملية بحث تجري شهريا ويقوم بها المتصفحون العرب على شبكة الإنترنت وخاصة على محركات البحث العالمية Google وYahoo وغيرها يذهب أكثر من 60% منها نحو عناوين وموضوعات
________________________________________
12- تحقيق بعنوان “جيل الانترنت” العربي وكسر تابو السلطة السياسية.جريدة السفير.العدد 11810 في 9/2/2001
13- بحث منشور بعنوان “ولت ديزني وصناعة العقول – قوة ناعمة أشد فتكا” www.quran-radio.com/
14- التقرير العربي الثالث للتنمية الثقافية. اصدار مؤسسة الفكر العربي. طبعة اولى 2010 ص. 199.

سطحية وترفيهية وفنية وغنائية وسينمائية..؟..هذا بالنسبة الى المواقع التي يمكن حصرها، أما بالنسبة الى المواقع الاجنبية والمواقع الغير أخلاقية والإباحية والجنسية، فيتعذر إحصائها حتى من قبل القائمين على شبكة الانترنت أنفسهم؟ مع اننا لم نأخذ بالحسبان آلاف غرف الدردشة المليئة باللغو وهدر الوقت والإبتعاد عن سبيل الله، فضلا عن خطورة الشبكات الإجتماعية (Facebook و Twitter) ذات الأبعاد المؤثرة تربويا وثقافيا ونفسيا إذا ما تركت بدون ضوابط وقيود تحفظ الشباب من شرورها، وسنحصد جيلا أمريكيا بعيدا كل البعد عن قيم الإسلام والعلم والأخلاق إذا ما تركت أجالينا تحت سلطانها وسحرها بدون الرعاية والتوجيه.

وإذا دققنا في كلام جوزيف ناي حول “دور الإنترنت في ترويج القيم والثقافة الشعبية الأميركية وبناء الروابط والشبكات الشبابية” ودعوته الحكومة الأمريكية لصرف الميزانيات على هذا العنوان نعرف خطورة الإنترنت في مخططات الحرب الناعمة15.

وهذا يتطابق مع ما عرضناه في وثيقة سابقة لمشروع أعده جارد كوهين مدير قسم التخطيط السياسي في الخارجية الأميركية وبحكم منصبه السابق في إدارة قسم الأفكار في موقع محرك البحث Googleidea تمكن
________________________________________
15- القوة الناعمة. مصدر سابق. ص 166

عبر تحليل المعطيات الواردة عبر شكبة الإنترنت العالمية من قراءة ومشاهدة حجم التحول الهائل الذي طرأ على نوعية وأنماط تفكير أبناء الجيل العربي والإسلامي في بلدان الشرق الأوسط وذلك بفضل إنتشار أدوات الإتصال والإعلام السهلة والرخصية بين أيديهم، وتوصل إلى أن هذا الجيل بات يختلف عن الجيل السابق “لأنه أنفتح على العالم ويريد التحرر السياسي والسلام والعيش المشترك 16” وقد عبر عن مشروعه في كتابه أطفال الجهاد Children Of Jihad وحث الإدارة الأميركية على رصد الميزانيات لدعم التواصل مع جيل الإنترنت وتأسيس المنظمات الشبابية الموالية لأميركا.
________________________________________
16- مقالة زكريا سحنون تحت عنوان الدبلوماسية الرقمية في خدمة السياسة الأميركية منشورة في موقع التجديد www.attajdid.info ومقالة بعنوان “نيو ميديا / سلاح في خدمة أميركا وإسرائيل” لخضر عواركة نشرها موقع قناة الجزيرة للدراسات 2009

شاهد أيضاً

مع الامام الخامنئي والاحكام الشرعية حسب نظره

س873: الذين أُحيلوا على التقاعد ولا زالوا يأخذون الراتب إلى الآن، هل يجب عليهم أداء ...