الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / حديث حول قوم ثمود: رؤية قرآنية – الشيخ محمد صنقور
0

حديث حول قوم ثمود: رؤية قرآنية – الشيخ محمد صنقور

02 كانت لهم حضارة:

لم يكن قوم ثمود من البدو بل يظهر من آيات القرآن الكريم انه كان لهم حضارة ومدنيَّة، فكانوا يسكنون القصور وكانوا ينحتون في الجبال بيوتاً يسكنونها في فصل الشتاء.

 

يقول الله تعالى: ﴿وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا﴾(9) وفي آية أخرى: ﴿وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ﴾(10) وقد عبَّر القرآن في آية عن موضع سكناهم بالمدينة، قال تعالى: ﴿وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ﴾(11).

 

فإذا كانوا يبنون القصور وينحتون الجبال ويصيِّرونها مساكن لهم فذلك يُعبِّر عن مدنيَّتهم، وانَّهم لم يكونوا بدواً كما يُعبِّر عن انهم يملكون مستوىً من القدرة الإبداعية أهَّلتهم لأن يخترعوا لأنفسهم آلاتٍ وأدوات يتمكنون بها من البناء للقصور والنحت في الجبال، إذ من غير المعقول انهم ينحتون الجبال بأيديهم أو بالأحجار أو بأغصان الأشجار قبل معالجتها.

 

كما يظهر من بعض الآيات انهم كانوا يمتهنون الفلاحة ويعتاشون عليها وكانوا في رغدٍ من العيش قال الله تعالى: ﴿أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آمِنِينَ / فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ / وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ﴾(12).

شاهد أيضاً

IMG-20140123-WA0030

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(ثواب الصلاة على النبي(ص)): 140 – عن أبي هريرة قال: قال رسول الله(ص): «مَنْ صلَّى ...