الرئيسية / الاسلام والحياة / الهدف من وسائل الإعلام

الهدف من وسائل الإعلام

14 الخطاب المنسجم

من المسائل التي ينبه سماحة الإمام الخامنئي دام ظله الإعلاميين إليها، هي عدم تقديم الخطاب المتناقض، لأن ذلك يؤثر في عدم استقرار المفاهيم الإيجابية التي يراد إيصالها إلى عقل السامع أو المشاهد، فمن الخطأ الكبير أن يكون التركيز الإعلامي في فترة معينة على مسألة العفو والتسامح وثم نأتي لنبث فيلما يحكي عن الثأر والانتقام، إن الخطاب المتناقض بهذه الطريق سيجعلنا نراوح في مكاننا منون أن نقدم للناس أي شيء يذكر يقول سماحته في هذا الصدد:
لا بد من التنسيق في بيان الخطاب وأن يتم بأسلوب متتابع،
________________________________________
6- المناسبة: لقاء سماحة الإمام الخامنئي ( حفظه الله) مع رئيس ومدراء منظمة الإذاعة والتلفزيون.

فالاكتفاء بمقطع ومورد واحد لا يجدي شيئاً، فمن الضروري أن يتم أعداد كافة البرامج بشكل يعضد بعضها بعضاً حتى يتجذر فحوى الخطاب في المجتمع، إذ من الممكن أن نذكر أحياناً خطابات متناقضة، فنتحدث مثلاً حول العدالة الاجتماعية من جهة، وفي برنامج آخر نقوم بنقض العدالة الاجتماعية عملاً، حيث نشاهد أغلب المسلسلات تدور أحداثها في قصور فارهة! فهل حقاً يعيش غالب الناس في مثل هذه القصور؟ إذن، فما هي ضرورة ذلك؟
إن المسلسلات القديمة وإن لم تكن بالمستوى الكيفي الذي عليه المسلسلات الجديدة، إلا أنها كانت أقرب إلى الواقع حيث تعكس حياة الناس على واقعها وفي البيوت المتواضعة، وهذا هو الصحيح، فلا ضرورة إلى تعريف الحياة بأنها حياة ترف وبذخ.
إن بث الدعايات التي تدعو الناس إلى الاستهلاك تتناقض والبرنامج الذي انتخبتموه في نقد الاستهلاك وشجبه”.7

الخلاصة : المحتوى الهادف

يخلص كل ما ذكرناه ـ من وظائف الإعلام المرئي والمسموع، كعلاقته بالأخلاق، والتدين، وكيفية استثمار البرامج الترفيهية، ومسألة الرقابة، وغيرها من الأمور ـ إلى أمرٍ أساسيٍّ واحد ألا وهو أن يكون المحتوى الذي يقدم من خلال الصوت والصورة محتوىً هادفاً.

وقد يظن بعض الناس أن توجيه البرامج في وسائل الإعلام يجعله مملاً، وبالتالي لن تشاهده الناس فكيف نوفق بين هاتين المسألتين؟
________________________________________

شاهد أيضاً

[ يا أَيُّها الصَّدْرُ الشَّهِيدُ الْبَطَلُ ] – قصيدةٌ من ديوان السّباعيّ الذّهبيّ في الشّعر العربيّ