الرئيسية / اخبار العلماء / ما يتعرض له الشيعة من اضطهاد خلف مآسي لا تطاق

ما يتعرض له الشيعة من اضطهاد خلف مآسي لا تطاق

استقبل سماحة آية الله السيد محمد سعيد الحكيم في مكتبه الشريف السفير السويدي في العراق يورغن لندستروم.وأوضح سماحة المرجع الحكيم خلال لقائه مع يورغن لندستروم السفير السويدي في العراق الى ما يتعرض له الشيعة في العالم والعراق من اضطهاد وارهاب خلف مآسي لا تطاق.

 

 

وانتقد سماحته القرارات النابعة من المصالح الفردية التي لا تنظر للمصلحة العامة في التخفيف من حدة التدهور في المجالات كافة.

 

 

 

ولفت الى انعدام الشعور الكافي بالمسؤولية او الاهتمام من قبل العالم أزاء ما يتعرض له المنكوبين، واضاف “لا بل هنالك تشويه للوقائع والصورة الحقيقة للمآسي التي وقعت علينا والتي لم تجد موقفا حازما تجاهها، وعلى الرغم من وجود بعض المساعدات لكنها غير مثمرة”.

 

 

 

ودعا سماحته المجتمع الدولي الى “تدارك الامور من خلال معرفة اصل المرض وعلاجه وعرض الحقائق كما هي دون المجاملات التي غذت الارهاب من خلال استرضائه وعدم اغضابه”. كما دعا الى ان يقوم المجتمع الدولي والامم المتحدة لاخذ دورهم بشكل حازم وعادل تجاه المتنازعين دون التجاوز على حقوق الاخرين.

 

 

 

وثمن سماحته في ختام اللقاء اي جهد يبذل من الافراد او الهيئات والمنظمات او من اي دولة في تقديم العون للشعب العراقي او ايجاد حل لمشاكله.

 

 

 

من جهته وصف السفير السويدي يورغن لند ستروم اللقاء بـ “المثمر والقيم”.

و أكد انه “ناقش مع سماحة المرجع آية الله السيد محمد سعيد الحكيم دام ظله امورا كثيرة منها ما قدمته السويد من مساعدات للنازحين والاطفال فضلا عن قيام السويد بدعم الجيش العراقي في مواجهته الارهاب”.

 

 

 

واشار السفير السويدي الى وجود جالية عراقية كبيرة في السويد تصل نسبتهم الى 2%، وهم مصدر إثراء للمجتمع السويدي من الناحية الاجتماعية والاقتصادية والذين يعتز بهم السويديون لمساهماتهم الايجابية والمهمة.

 

 

 – وکالة رسا للانباء

شاهد أيضاً

(( هِيَ بِنْتُ مُوسىٰ أُخْتُ مَوْلانا الرِّضا )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار

(( هِيَ بِنْتُ مُوسىٰ أُخْتُ مَوْلانا الرِّضا )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار  إعادة ...