الرئيسية / من / خمسة مواقع أثرية في ليبيا تواجه خطر التدمير

خمسة مواقع أثرية في ليبيا تواجه خطر التدمير

شرت صحيفة “الاوبزرفر” تقريرا عن تنامي مخاوف بين علماء أثار من أن خمسة مواقع أثرية في ليبيا تواجه خطر التدمير على يد مسلحين إسلاميين بعد اعتداءات عصابات داعش على مدينتي نمرود والحضر الأثريتين العراقيتين.

وقالت الصحيفة إن ليبيا، مثل العراق، بها مجموعة نفيسة من المعابد والمقابر والمساجد والكنائس، ومن بينها خمسة مواقع على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونيسكو”.

 

لكن ليبيا تعاني، مثل العراق، تحت وطأة حرب أهلية معقدة يلعب تنظيم الدولة الإسلامية دورا بارزا فيها، بحسب التقرير.
ونقلت الصحيفة عن مصطفى ترجمان، المسؤول عن البحث الأثري بجامعة طرابلس: “تراثنا في خطر ومن الصعب جدا حمايته”.

كما قال حافظ والدة، الذي سيتولى قريبا مهامه كنائب للسفير الليبي لدى اليونيسكو: “بالنظر إلى ما يقومه به تنظيم داعش، فإن مبعث القلق الكبير أن يحاكي بعض الناس ما فعلوه في ليبيا،” وفقا للتقرير.

 

ولم تستهدف المجموعات المسلحة الموالية لتنظيم “الدولة الإسلامية” المواقع الأثرية في ليبيا.
ومن أبرز المواقع الأثرية الليبية مدينة لبدة الكبرى، وهي من أبرز المدن التي تعود لعصر الإمبراطورية الرومانية، ومدينة صبراته ومدينة شحات، وهي من أقدم مستعمرات الإمبراطورية اليونانية القديمة.

كما يوجد جنوبي ليبيا مدينة غدامس، وهي من أقدم المستعمرات القديمة في شمال أفريقيا، وتصفها اليونيسكو بـ”لؤلؤة الصحراء”.

شاهد أيضاً

قانون تجريم الإساءة للمرجعيات الدينية، أو سب العلماء! ج1

قانون تجريم الإساءة للمرجعيات الدينية، أو سب العلماء! (القراءة – لماذا الآن – ما رأي ...