الرئيسية / اخبار العالم / ما حصل للمقاتلة الروسية طعنة في الظهر من قبل جهات داعمة للإرهاب … وله عواقب وخيمة !

ما حصل للمقاتلة الروسية طعنة في الظهر من قبل جهات داعمة للإرهاب … وله عواقب وخيمة !

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء من تداعيات إقدام تركيا على إسقاط الطائرة الروسية المقاتلة في أجواء سوريا ، وقال : لن نتسامح مع الجرائم كحادثة الهجوم على الطائرة الروسية ، وما حصل طعنة في الظهر من قبل جهات داعمة للإرهاب ، و ستكون له “عواقب وخيمة” على العلاقات بين موسكو وأنقرة ، فيما وصف الكرملين حادث إسقاط الطائرة الروسية في سوريا بـ”الأمر الخطير جدا” ، مشيرا أنه من السابق لأوانه تقديم تقييمات حول تحديد الصورة الكاملة لكافة الملابسات .
 
وفي لقاء مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في سوتشي اليوم الثلاثاء وصف بوتين الحادثة بأنها “ضربة وطعنة في الظهر وجهها أعوان الإرهابيين”، وأوضح أن الطائرة الروسية من طراز “سو-24” أسقطت بواسطة صاروخ “جو – جو” تم إطلاقها من مقاتلة “إف-16” التركية و سقطت في أراضي سوريا على بعد 4 كلم من حدودها مع تركيا ، مشيرا إلى أن المقاتلة الروسية لم تكن تهدد تركيا في أي حال من الأحوال ، لأنها كانت تؤدي مهمة قتالية ضد داعش في سوريا . و قال

و خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الملك الأردني عبد الله الثاني ، قال بوتين إن “اسقاط الطائرة الروسية من قبل الطائرات التركية على الحدود مع سوريا طعنة في الظهر من قبل دولة داعمة للإرهاب” .
وأضاف أن “تركيا توجهت بعد الحادثة إلى حلف الناتو ، و كأننا نحن من قمنا بإسقاط طائرة تركية” ، مؤكدا أن “تركيا تريد أن تضع حلف الناتو لحماية مجاميع داعش الإجرامية” ، موضحا أن “بلاده تعاملت مع تركيا كدولة صديقة ، ولم نكن تتوقع إنها ستقوم بهذا الفعل المشين” .

وكانت الحكومة التركية أعلنت اليوم الثلاثاء, عن إسقاطها مقاتلة روسية طراز “سو24” زعمت إنها اخترقت حدودها, فيما أكد الجانب الروسي أن طائرته لم تخترق الحدود التركية. انتهى / 25 س
الى ذلك ، وصف الكرملين حادث إسقاط الطائرة الحربية الروسية في سوريا بالأمر الخطير جدا ، مشيرا أنه من السابق لأوانه تقديم تقييمات حول تحديد الصورة الكاملة لكافة الملابسات . وقال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي إنه من المحتمل أن يقدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقييمه للحادث في وقت لاحق من اليوم .
و ردا على سؤال حول عواقب محتملة للحادث على العلاقات الروسية – التركية تابع قائلا : “إنه من غير الصائب أن نقدم حاليا أي تقييمات أو تخمينات أو نستخلص أي استنتاجات حتى وضوح الصورة بالكامل” .
وفي الوقت نفسه ، أصر بيسكوف على أن الجانب الروسي يملك معلومات مؤكدة تدل على أن طائرة “سو-24” كانت ضمن الأجواء السورية حين أسقطت ، وهذا ما سجلته وسائل المراقبة الإلكترونية .
و كانت وزارة الدفاع الروسية أكدت أن طائرة حربية من طراز “سو-24” تابعة لمجموعة المقاتلات الروسية في سوريا تحطمت اليوم الثلاثاء ، مرجحة أن يعود السبب إلى استهدافها بمضادات أرضية . و نفت الوزارة بشكل قاطع اختراق الطائرة للأجواء التركية ، مؤكدة أن طياري الطائرة تمكنا من القفز منها . وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية : “كانت الطائرة على ارتفاع 6 آلاف متر . و نحن نسعى حاليا لمعرفة مصير الطيارين اللذين تمكنا ، حسب معلومات أولية ، من القفز منها” . وتابع : “كما أننا نعمل على توضيح ملابسات تحطم الطائرة”، مشددة على أن “الطائرة كانت طوال تحليقها فوق أراضي سوريا فقط، وهذا ما سجلته وسائل المراقبة الإلكترونية” .
و كانت هيئة الأركان التركية ، إدعت ، أن إسقاط الطائرة جاء بعد اختراقها للأجواء التركية وتجاهلها إنذارات عديدة من قبل سلاح الجو التركي ، وقالت أن طائرتين تركيتين من طراز “إف-16” أسقطا الطائرة الروسية .
وفي نبأ جديد ، اكدت وزارة الدفاع الروسية اليوم ان تحليل جميع البيانات المتوفرة تؤكد أن طائرة “سو-24” الروسية لم تخترق الأجواء التركية . وأوضحت الوزارة في بيان أن إسقاط الطائرة من قبل مقاتلة “إف-16” تركية تم صباح اليوم الثلاثاء عندما كانت “سو-24” تعود إلى قاعدة “حميميم” الجوية قرب اللاذقية . و في وقت سابق أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها استدعت الملحق العسكري التركي لدى موسكو على خلفية إسقاط الطائرة “سو-24” الروسية فوق أراضي سوريا .