الرئيسية / اخبار العلماء / المرجعية العليا تشيد بصبر وعزيمة القوات الامنية في القضاء على الدواعش

المرجعية العليا تشيد بصبر وعزيمة القوات الامنية في القضاء على الدواعش

وصفت المرجعية الدينية العُليا، حال العالم الاسلامي بانه أمر يدعو الى الخجل” داعية الى تعزيز التعايش السلمي”.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف، أن “ما يشهده عالمنا الاسلامي في هذا الوقت من حروب وصراعات مختلفة أزهقت أرواح مئات الاف من الابرياء وشردت الملايين من بلدانهم ودمرت الكثير من المدن وحولتها الى خراب لأمر يدعو الى الخجل لا الى الحزن والأسى فقط الخجل من الله ورسوله ومن انسانيتنا ان بلغ الحال بهذه الأمة الى هذا المستوى الفظيع يقاتل بعضهم بعضا ويكفر بعضهم بعضا وتمتلئ قلوبهم وكراهية تجاه الاخر ولا يتوانون عن اراقة الدماء البريئة لاتفه الاسباب”.

وأضاف “حقا انه أمر يدعو الى الخجل ما آل اليه حال عالمنا الاسلامي حيث تنهكه الصراعات المختلفة وتستنزف موارده الحروب العبثية وصار حاضره ومستقبله مما تتحكم به اطماع الاخرين وبعد ان كان مصدرا للرحمة والخير والازدهار لشعوب العالم اصبح تطحنه صراعات الاستعلاء والطمع والممارسات الوحشية التي قل مثيلها ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم”.

وأشار الكربلائي “في هذه الأيام السعيدة بذكرى ولادة النبي [ص] تواصل قواتنا الأمنية بمختلف صنوفها ومن يساندها من المتطوعين الابطال ورجال العشائر الغيارى تحقيق ملاحم المجد والكرامة والعز في جبهات القتال مع الارهابيين الدواعش وما ذلك الا بفضل صمود هذه القوات البطلة وثباتها وعزمها على تحقيق النصر الحاسم والنهائي”.

وتابع “اذا كان لنا ان نصف رجالاً في هذا العصر بانهم صدقوا ما عاهدوا الله عليه وباعوا انفسهم لله عز وجل وقاتلوا في سبيله فمنهم من قتل ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا فهم هؤلاء المقاتلون الذين يفترشون الرمال في الصحراء القاسية البرودة حاملين أرواحهم ليحفظوا للاسلام أصالته وجوهره وللوطن كرامته وعزته وليصونا اعراض مواطنيه الغيارى فهنيئا لهم هذا التوفيق الالهي والتسديد للسير على خطى النبي ص ونهج القرآن الكريم بجهادهم وتضحياتهم وبطولاتهم”.

وبين ان “مقتضى صدق الانتماء للنبي [ص] والاحياء الحقيقي لمناسبه ميلاده المبارك هو ان نحييها وان نقيمها في قلوبنا قبل ان نحييها ونقيمها في مجالسنا ونستذكر خصاله من الرحمة والعفو والشفقة في نفوسنا قبل ان نذكرها بالستنا واقلامنا”. ونوه الكربلائي “لقد سعدنا واستبشرنا خيراً بما رأينا من مجالس مشتركة من مختلف الطوائف بمناطق متعددة في العراق للاحتفال بهذه المناسبة السعيدة .

وقال كفانا في العراق هذا البلد الكبير والغني بتراثه الفكري والحضاري والذي كان أرضا للعديد من الرسالات السماوية ما عشناه من صراعات ومآسي ولنبدأ صفحة جديدة نأخذ فيها بهدي النبي الاعظم ص يكون ملؤها المحبة والسلام يحترم بعضنا البعض الآخر ويفي له بحقوقه ويراعي مقتضيات التعايش السلمي معه ويبتعد عن الحقد والغضاء والكراهية”.

شاهد أيضاً

الجهاد – عناصر القوة

عناصر القوة                  *  الإرتباط بالله تعالى                * قوّة النهج                * الشعور ...