الرئيسية / مقالات متنوعة / قلعة حلب…عسكري سوري يكشف سر صمودها أمام الإرهاب + تصويري

قلعة حلب…عسكري سوري يكشف سر صمودها أمام الإرهاب + تصويري

لم يكن البيزنطيون والمماليك والأيوبيون يدركون أن قلعة حلب، التي خاضوا عليها أعتى الحروب وتحصنّوا في قلاعها، سوف تدخل بعد آلاف السنين تاريخاً آخر هو عصر الحرب السورية.

وعلى مدى خمس سنوات من الحرب السورية، تحولت القلعة إلى نقطة تماس على خط القتال، إذ تحصّن الجيش السوري في داخلها من جهة وتمركز المسلحون في محيطها.

المقدم غانم محمود قائد العمليات الحربية في المنطقة يكشف لمراسلة “سبوتنيك” سر صمود القلعة،  فيقول: قلعة حلب بقيت طوال الحرب تحت سيطرة الجيش السوري، رغم  أن السلحين بذلوا جهدا مركزا على أخذ القلعة، ولو أخذوها لكانت  انتهت حلب. يكمل المقدم حديثه، كنا نحو 30 شخصاً نحمي القلعة، نتعاون مع بعضنا البعض، ولم يكن لدينا تميز بين عسكري وضابط، فهمنا الوحيد حماية القلعة.

كنا نبّدل مع شباب موجودين في الأسواق عبر نفق تم حفره خلال 15 يوم، نعمل على مد القلعة بالطعام والماء والذخيرة عبره،  لأن الشارع الذي كان يفصل بين القلعة والسوق مقنوص من قبل العصابات الإرهابية المسلحة. ويؤكد المقدم حاول المسلحون السيطرة عليها مرات عدة خلال الهجمات من محيط قلعة حلب وأكثر من ثلاث مرات تسللاً عبر الأنفاق، ولكن محاولاتهم باءت بالفشل بفضل صمود حامية هذه القلعة. ودارت معارك عنيفة منذ اليوم الأول لدخول المسلحين المدينة وغيرّت معالم أسواق المدينة القديمة والمقاهي التي كانت منتشرة بكثرة أمامها.

وخلّفت عشرات التفجيرات والهجمات دماراً كبيراً، حيث كانت المجموعات المسلحة تسيطر على معظم الأسواق وكان الجيش السوري يعتمد على الأنفاق للوصول إلى داخل قلعة حلب ونقل المؤن والإمدادات والذخيرة لقواته المتحصّنة في داخلها لأكثر من أربع سنوات.

قلعة حلب تنفض غبار الحرب وتتجهز لعيد النصر وقلعة حلب هي إحدى أهم وأكبر القلاع في العالم، حيث احتلتها حضارات عديدة وأقام بنيانها الأيوبيون ويعود تلها إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد، وهي واحدة من المعالم السياحية والدراسات الأثرية وكثيراً ما يستخدم مدرجها لإقامة الحفلات الموسيقية والفعاليات الثقافية، ومن الأجزاء التي تحبس الأنفاس في قلعة حلب هي قاعة الأسلحة والقاعة البيزنطية وقاعة العرش ذات السقف المزين المرمم، حيث تعتبر القلعة مثالاً للهندسة العسكرية العربية وقد شبّهتها الكاتبة والرحالة الأثرية جرترود بل بالفنجان داخل صحنه…حيث الفنجان هو القلعة والصحن هو مدينة حلب.

وترتفع قلعة حلب عن مستوى المدينة حوالي 33 متراً فوق تل بيضاوي الشكل يحيط بها سور حجري فيه 44 برجاً دفاعياً من مختلف الأحجام بطول يصل إلى 900 متر وارتفاع حوالي 12 متراً. للحصول على المزيد من المعلومات عن قلعة حلب.

https://youtu.be/v6cVvdrsVLQ

شاهد أيضاً

هَٰذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِم بقلم سالم الصباغ

هَٰذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِم بقلم سالم الصباغ في ذكري مولد أمير المؤمنين علي عليه ...