الرئيسية / اخبار العلماء / الامام الخامنئي :ايران الاسلامية لم ولن تشكل أي تهديد لدول المنطقة والجيران

الامام الخامنئي :ايران الاسلامية لم ولن تشكل أي تهديد لدول المنطقة والجيران

اعرب  الامام  الخامنئي اليوم الاحد ، عن استغرابه لمطالبة إيران الاسلامية بعدم امتلاك قدرة دفاعية في وقت تستمر التهديدات ضدها !! ، و قال لابد أن نضع التهديدات في الحسبان ، و أن نكون دائماً مستعدين لها حتى و إن لم يعلنوا عنها صراحة ، خاصة أن الطرف المقابل ما زال يهددنا بالخيار العسكري باستمرار و بكل وقاحة ، وهذا خطأ إضافي يرتكبه ، مؤكدا ان ايران لم ولن تشكل أي تهديد لدول المنطقة والجيران لكنها سترد بقوة على أي تعرض يستهدفها . 
 
وافاد القسم السیاسی لوکالة تسنیم الدولیة للانباء بأن القائد العام للقوات المسلحة اعلن ذلك خلال استقباله قبل ظهر الیوم قادة ومسؤولی وکوادر الجیش ، بمناسبة “یوم الجیش”، وقال : ان الطرف المقابل یهددنا باستمرار ویطلق هذه التخرصات ویقول لا یمکنکم الدفاع عن انفسکم !! ، و حتى لو لم یهددوننا بهذه الصراحة .. فإن علینا ان نتحسب لهذا الامر ونکون على استعداد وجهوزیة تامة .

 

 

واکد الامام الخامنئی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة برهنت انها عملت باقتدار کامل فی الدفاع عن نفسها ، و قال ان جمیع ابناء الشعب یتلاحمون مع بعضهم البعض کقبضة مشدودة ویقفون بوجه المعتدین .

 
و اشار الامام  الى انهم مازالوا یرددون اسطورة السلاح النووی المزعومة ، لیقولوا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مصدر للتهدید ، فیما مصادر التهدید تکمن فی امریکا نفسها التی تتدخل دون ای وازع لزعزعة الامن ، حیث نشهد الیوم فی الیمن احداث مؤلمة یقف الامریکان فیها الى جانب الظالم .

 

 

و قال سماحته : انهم یتحدثون بهذه الصلافة ، ومن ثم یقولون لا یمکن ان یکون لایران أی قدرة دفاعیة !! ، مضیفا بأن الشعب الایرانی ، سیکون بمثابة قبضة قویة تتصدی لأی معتد .

 
و اشار الامام الی عدم التزام الکثیر من جیوش العالم بالقوانین الدولیة والمواثیق الانسانیة لدی الانتصار او الهزیمة ، وقال : ان تصرفات القوی العالمیة خاصة امریکا و التی لا تبالی للقوانین والمواثیق الانسانیة وترتکب افظع الجرائم ، ما هی الا نماذج بارزة لذلك .

وتطرق الامام الخامنئی الی الاحداث الجاریة فی الیمن و العدوان علی غزة ولبنان باعتبارها نماذج بارزة لانتهاك القوانین الدولیة والانسانیة ، مؤکدا ان قواتنا المسلحة ملتزمة دوما بالتعهدات والقوانین الاسلامیة ولا یمکن ان تلجا لأی من الاسالیب وآلالیات المحظورة سواء فی الانتصار او لدی الخطر .
وشدد سماحته بالقول : انطلاقا من التزامها بالقوانین الدولیة والاخلاقیة وایمانا منها بالمعتقدات الدینیة .. فانه لا یمکن ان تفکر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ابدا بالاسلحة النوویة .

 
و قال ایضا : ان ما یروج ضد ایران الاسلامیة من اتهامات بشان التدخل فی شؤون دول المنطقة ، بعید کل البعد عن الواقع ، اذ ان ایران لم ، ولن تتدخل فی شؤون الدول الاخری.

 
واوضح القائد العام للقوات المسلحة : انهم لجأوا الی اسطورة الاسلحة النوویة المزیفة ، کی یقولوا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تشکل تهدیدا ، فیما ان امریکا هی مصدر کل التهدیدات و التدخل وانعدام الامن فی العالم .

 
واشار سماحة الامام الی الازمة الیمنیة وقال ان ما یجری فی الیمن یدمی القلوب .. فیما الامریکان یدعمون الظالم ، مشددا بالقول : اننا ننبذ کل من یهاجم المدنیین والاطفال والنساء ونعتقد ان هؤلاء لا یمتون للاسلام ولا للضمیر الانسانی ، بصلة .

 
واشار الامام الخامنئی الی التطور العسکری والدفاعی للقوات المسلحة وقال ان حجم التطور و التقدم الذی تحقق فی الظروف التی تواجه فیها البلاد العقوبات وانواع الضغوط ، یعد شیئا خارقا ولابد من مواصلة هذه الوتیرة بسرعة فائقة . 

 

 

کما اشار قائد الثورة الاسلامیة الی استیاء من یضمرون السوء للشعب الایرانی من التطور الدفاعی للقوات المسلحة ومحاولاتهم الیائسة لوقف هذا التطور وقال : علی هذا الاساس باتوا یرکزون فی اعلامهم علی موضوع التطور الذی حققته ایران الاسلامیة فی المجال الصاروخی و صناعة طائرات بدون طیار وان منطق العقل یحتم علینا ان نواصل مسارنا بکل اقتدار .

 

 

وجدد القائد الخامنئی التاکید على ان ایران الاسلامیة ، و رغم ما حققته من تطور فی المجال الدفاعی و العسکری ، فان لا و لن تشکل ابدا أی تهدید للمنطقه ودول الجوار .

شاهد أيضاً

0

تأريخ القرآن – الدكتور محمد حسين الصغير

02 وحي القرآن ما برحت حياة النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم موضع عناية ...